الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دوام رمضان وأزمات السير

نزيه القسوس

الأحد 30 نيسان / أبريل 2017.
عدد المقالات: 1654

تشهد العاصمة عمان أزمات سير خانقة وهذه الأزمات تستمر حتى في فصل الشتاء أي أنها لا تحدث في فصل الصيف فقط بسبب قدوم أعداد من السائحين، وسبب هذه الأزمات هو ازدياد أعداد السيارات لأنه لا يوجد نقل عام منظم حتى يستطيع الناس استعمال المواصلات العامة، لذلك نجد أن البيت الواحد تقف على بابه خمس أو ست سيارات لأن أفراد العائلة يذهبون الى أعمالهم كل صباح ولا يمكنهم الوصول بدون أن تكون لديهم سيارات خاصة الفتيات اللواتي لا يستطعن ركوب الباصات غير المنتظمة، اضافة الى انها تشهد ازدحاما أحيانا بداخلها يمنع الفتاة التي تحترم نفسها من ركوبها.

هذه الأزمات تستفحل كثيرا خلال شهر رمضان المبارك والسبب هو انتهاء دوام موظفي الحكومة وعدد كبير من الشركات والمؤسسات الخاصة في نفس الوقت أو في وقت متقارب كما أن البعض الذين قد يكونون متوترين بعض الشيء بسبب الصيام يخالفون أنظمة المرور بشكل متعمد في محاولة للخروج من أزمات السير الخانقة وهذا التصرف من البعض يزيد من الأزمات المرورية ويجعلها أكثر تعقيدا.

الآن أصبح شهر رمضان المبارك على الأبواب وسيصدر رئيس الوزراء قريبا بلاغا يحدد فيه ساعات الدوام الرسمي خلال هذا الشهر للوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات العامة وساعات هذا الدوام أصبحت معروفة فهي من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية بعد الظهر والبنوك كما نعتقد فانها تنهي عملها في هذا الوقت وكذلك بعض الشركات وسينطلق عشرات الآلاف من موظفي القطاعين العام والخاص في نفس الساعة تقريبا عائدين الى منازلهم والبعض من هؤلاء يقفون عند المخابز وعند محلات الخضار والفواكه ليتسوقوا قبل ذهابهم الى منازلهم لذلك فنحن دائما نشهد خلال هذا الشهر الفضيل أزمات سير خانقة وهذه الأزمات توتر الناس وتجعل البعض كما قلنا يخالفون أنظمة المرور ويقطعون الاشارات الضوئية وهي حمراء من شدة توترهم ومللهم وهم داخل سياراتهم تحت أشعة الشمس الحارقة والصيام قد يجعلهم أكثر توترا وعصبية لأنهم قد يكونون يشعرون بالجوع والعطش.

أزمات السير هذه يمكن التخفيف منها اذا ما كان هناك تنسيق بين الحكومة ومؤسسات القطاع الخاص بحيث يكون هناك فرق ولو صغير في توقيت انتهاء الدوام الرسمي فعلى سبيل المثال لا الحصر يمكن التنسيق مع البنك المركزي لترتيب دوام موظفي البنوك بحيث لا ينتهي دوامهم مع دوام موظفي القطاع العام فنخفف ولو قليلا من الأزمات المرورية.

لقد أصبحت الأزمات المرورية هي العنوان الدائم لشوارع العاصمة على مدار ساعات النهار وحتى ساعة متأخرة من الليل وهذه الأزمات تستهلك وقودا أكثر وتؤثر على السيارات وفي شهر رمضان المبارك تزداد هذه الأزمات وتستفحل لذلك نتمنى أن يكون هناك حل لهذه الأزمات خلال الشهر الفضيل وهذا الحل يتمثل في وضع فروق في الدوام عند انتهائه حتى نستطيع التخفيف من الأزمات المرورية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش