الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الانتصار للأسرى يتطلب «التهدئة»على محاور الانقسام

عريب الرنتاوي

الخميس 27 نيسان / أبريل 2017.
عدد المقالات: 2858

عدوى الانقسام الفلسطيني المزدوج، انتقلت إلى الحركة الوطنية الأسيرة داخل السجون الإسرائيلية ... خلافات فتح الداخلية، أبقت أكثر من نصف أسراها خارج دائرة الإضراب الذي قاده وأعلنه الأسير القائد مروان البرغوثي ... وصراع فتح – حماس، أقعد أسرى حماس عن المشاركة، عقاباً لفتح والسلطة على أسمته الحركة إجراءات عقابية بحقها في قطاع غزة، وبذريعة تفرد البرغوثي بالقرار ... بقية الفصائل تركت الأمر لأسراها، يقررون فردياً ما الذي يتعين فعله، مع حماس ظاهر لأسرى الجبهة الشعبية للمشاركة في الإضراب.

والحقيقة أن الحركة الوطنية الأسيرة، لم تكن يوماً بمنأى عن الخلافات والانقسامات الفلسطينية الداخلية، وإن كان قادتها يبذلون جهوداً مضاعفة من أجل تطويق هذه الخلافات وإبقائها خارج حدود السجون الإسرائيلية ... ولعبت الحركة الوطنية الأسيرة، دوراً من داخل الزنازين وخلف القضبان، في بلورة وثيقة للمصالحة الوطنية في العام 2006، اعتمدتها مختلف الفصائل كمرجعية من مرجعيات الحوار والمصالحة وكوثيقة مؤسسة للوحدة الوطنية.

لم تفقد الحركة الأسيرة، بريقها وتأثيرها، رغم الانقسامات، فقد ألهب الإضراب العام المفتوح الذي دشنه الأسرى تزامناً مع يوم الأسير الفلسطيني، موجة جديدة من المقاومة الشعبية للاحتلال، تعبيراً عن التضامن من الأسرى، وانتصاراً لقضيتهم ... والمرجح أن استمرار هذا الأضراب الذي مضى عليه عشرة أيام، سيرفع حدة المواجهات الشعبية مع الاحتلال والمستوطنين، كما سيرفع منسوب عمليات الطعن والدهس التي تحولت إلى أداة في متناول أيدي، كل ناقم على الاحتلال، ومقاتل في سبيل الخلاص من رجسه ( بل وحتى وسيلة لحل الخلافات الزوجية كما تزعم إسرائيل).

يشارك في الإضراب، أقل قليلاً من ربع الأسرى والموقوفين الفلسطينيين، فيما المعلومات تتحدث عن احتمال انضمام سجون جديدة، وفصائل جديدة، وأعداد إضافية من الأسرى للإضراب في قادمات الأيام ... الإضراب في حال استمراره وصموده، يطلق قوة جذب هائلة لضم المزيد من الأسرى لصفوفه، وإخراج ألوف الفلسطينيين إلى الشوارع والميادين، تضامناً مع الأسرى وانتصاراً لقضيتهم، التي هي في صلب وجوهر قضية التحرر الوطني الفلسطيني العام.

ولقد بدأت إرهاصات الإضراب وتداعياته، تتردد في جنبات الشتات الفلسطيني من جهة، وفي أوساط القوى الصديقة والحليفة وأنصار شعب فلسطين ونشطاء المقاطعة في العالم من جهة ثانية، وعلى نحو متسارع، فتأخذ قضية الأسرى بعداً دولياً مقلقاً، من المتوقع أن يتصاعد ويتضاعف في الأيام المقبلة، فيما تقف الدعاية الصهيونية الاحتلالية عاجزة عن تمرير روايتها عن الأسرى بوصفهم مجرمين وقتلة وإرهابيين.

وفي مواجهة محاولات نتنياهو، التي تلقفها جيسون جرينبلات، لتجريم الأسرى وشيطنتهم، ووسمهم بالإرهاب، فرض المناضلون خلف القضبان إيقاعهم الخاص على السلطة والقيادة والفصائل والشعب ... وبرهنوا من جديد، أن مكانتهم في أوساط شعبهم، تكاد تلامس ضفاف “القداسة”، وأن كل محاولات الشيطنة، ووقف المخصصات عن أسرهم، وتصوير الدفاع عنهم كتشجيع على الإرهاب، ستسقط سقوطاً ذريعاً ومدوياً، مهما كانت ضغوط حكومة الترويكا العنصرية، ومواقف إدارة ترامب الأكثر انحيازاً لإسرائيل.

وليس بعيداً عن الاحتمال، أن تشعل ثورة السجون إن اتسعت والتحق بها آخرون واستمرت، ثورة شعبية خارجها، فكل الأسباب التي تدفع الشعب الفلسطيني للثورة والانتفاض، كامنة وتتفاعل تحت السطح، وربما توفر السجون الإسرائيلية، الشرارة التي قد تشعل حريقاً.

وآمل أن تتخذ قيادة الفصائل والسلطة، وبالذات، طرفي الانقسام، قراراً بالتهدئة ووقف إطلاق النار الإعلامي والسياسي، أقله طيلة فترة الإضراب، وأن تتفق جميعها على طرح خلافاتها جانباً، والعمل بشعار “لنتحد في الميدان” الذي سبق للفلسطينيين أن طوره بطريقة مبدعة، في انتقاضات وإضرابات سابقة، و”الميدان” هنا ليس السجون فحسب، بل الساحات والميادين وخطوط التماس مع المستوطنات والحواجز الإسرائيلية ... ليس الوقت لتصفية الحسابات، ولا لمعاقبة أحد، ولا لإعلان احد أو إقليم، متمرداً أو خارجاً عن الشرعية، الوقت فقط لدعم الإضراب وإسناد المضربين، وترديد صدى صرختهم المدوية، على مختلف خطوط التماس مع الاحتلال والاستيطان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش