الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لعلهم يتفكرون ابراهيم العسعس

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

****ختمُ النبوة لا يعني فقط عدم وجود الشخص النبي ، وإنما تعني انتهاء كل الاستثناءات المتعلقة بالنبوة ، ذلك لأن النبوة نفسها طارئة على حياة البشر دعت إليها الضرورة . 

مشكلة العقل المسلم أنه _ وفي قرارة نفسه _ لم يستوعب انتهاء الاستثناءات المصاحبة لظاهرة النبوة ! فهو في حالة توقع مستمر ومنذ فترة مبكرة من تاريخنا ! بل إني أقول : لولا أبو بكر رضي الله عنه الذي أعلن موتَ النبي صلى الله عليه وسلم وانتهاء ظاهرة النبوة واستثناءاتها مُقدِّمَـاً البديل باستحضار : “ وما محمد إلا رسول ...” لكنا إلى الآن ننتظر رجوعه ! على قاعدة ذهبَ وسيعود !

****جائب الكهف  

1 _ “ إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى ... “ ...

* الأقرب إلى اتخاذ القرارات المصيرية مَن كانت شبكة علاقاته أقل تعقيداً . 

* لذلك على من يشتغل في التغيير أن يعرف الجسم المركزي لمشروعه الذين سيحملون المشروع على أكتافهم ، ويتقدمون به .. 

* الفتوة على الغالب مظنة التهور والقرارات غير المدروسة ! لكن هنا : الواضح من منهجهم في اتخاذ القرارات الحكمة والحنكة ، والواضح من تصريحاتهم ادراكهم لطبيعة عقيدتهم التي قاموا من أجلها .

2 _ “ ... قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذنَّ عليهم مسجداً “ .

* هذا المقطع كتاب تفسير بحاله ، هذا المقطع حكمة كاملة تصغر معه حكمة القرون ، هذا المقطع منهج في فقه الاختلاف ، وفي معرفة مفاصل اللقاء للعمل لله سبحانه وتعالى . 

* وحسبي أن أقول : النصُّ الحكيم وهو في سياق تسجيل عظمة هؤلاء الفتية، وجهادهم وتضحيتهم ، وهو يسجل لنا القرار الذي أخذه الذين غلبوا على أمرهم وهم مؤمنون آمنوا بما آمن به الفتية خلال فترة نومهم ؛ وهو في هذا وذاك : وثق لنا قرارهم في بناء مسجد على قبورهم ! ولم يتدخل في بيان موقفه الفقهي ( القانوني ) من بناء المسجد على القبر ! لم يفسد القضية المركزية ، لم يفسد روعة المشهد في تفصيل كان القوم يرون جوازه ! 

يا سلام .. لو نتعلم حكمة القرآن ونحن ندير مشروع النهضة ، وطريق التغيير !

****حق القرار

1_ “ إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه ، وفي آذانهم وقراً ، وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذاً أبداً “ (الكهف:57) .

إذا كانت أدوات الاستقبال ، وأداة الفهم معطلة ... فإن الهدى لن يُستقبل ، ولن يؤدي دوره .

2 _ “ قال ما مكني فيه ربي خيرٌ ... فأعينوني بقوة .... أجعل.... بينكم وبينهم ردماً *

آتوني ... زُبَر الحديد ... حتى إذا ساوى بين الصدفين .... قال آتوني ... أفرغ عليه قطراً “ 

(الكهف:95،96) .

من يمتلك القدرة والعقل والاختراع يمتلك حق القرار وإدارة الأمور .. 

البقية مجرد منفذين ، ولا شأن لهم حتى لو كانوا يمتلكون الإمكانيات ، والمال ، والرغبة ، والإخلاص 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل