الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشميات.. حتى لا نغترّ بنتائجه في التصفيات !

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - خالد حسنين
عاد المنتخب النسوي لكرة القدم من طاجيكستان بالعلامة الكاملة، محققاً الفوز في جميع مبارياته ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات (الأردن 2018).
صحيح أن المنتخب متأهل سلفاً إلى البطولة بصفته المستضيف، لكنه فضّل خوض التصفيات بهدف منح اللاعبات المزيد من الاحتكاك والخبرة.
ولم يكن تصدر المنتخب للتصفيات على حساب الفلبين، طاجيكستان، العراق، الإمارات والبحرين أمراً غريباً، بل متوقعاً في ظل الأفضلية الفنية التي يمتلكها على منافسيه، والتي جعلته يُحقق انتصارات عريضة ومستحقة في جميع مبارياته.
وبالتأكيد فإن تحقيق مثل هذه النتائج -حتى وإن كانت متوقعة- يعد حدثاً إيجابياً من شأنه رفع الروح المعنوية للاعبات، قبيل البدء في مرحلة التحضير الرئيسة المتوقع أن تشتمل على معسكرات داخلية وخارجية على مستوى عال، ومواجهة منتخبات قوية ذات سمعة قوية.
لكن تلك النتائج بطبيعة الحال، لا ينبغي أن تحجب عن أعيننا جملة من الملاحظات التي أطلت برأسها خلال مشوار المنتخب في التصفيات، والتي يجب أن يقف الجهاز الفني عندها بكل جرأة وشجاعة، لأن القادم أصعب، ولا مكان للمجاملة فيه على حساب المصلحة العامة.
ففي الوقت الذي تألقت فيه بعض اللاعبات المخضرمات خلال التصفيات، حيث برزن بشكل ملحوظ أثناء المباريات وقدّمن عرضاً لافتاً، فإن بعضاً آخر منهن لم يكن على نفس الوتيرة، وظهر بوضوح أن عامل الزمن قد لعب دوراً في تراجع مستواهن، فلم يقدمن الأداء المنتظر وارتكبن العديد من الأخطاء أمام منتخبات من المفترض أنها بعيدة جداً عن مستوانا، وهو ما رسم علامات التساؤل حول قدرتهن على تمثيل المنتخب في قادم الأيام، التي ستشهد احتكاكاً صعباً جداً سواء على الصعيد الودي أو الرسمي ؟!.
تلك الملاحظة لم تقتصر فقط على التصفيات الأخيرة، بل ما سبقها أيضاً من تحضيرات، وأبرزها مواجهتي الجزائر ودياً في عمّان.
إذن تراجع المستوى ليس مرتبطاً هنا بسوء طالع، بل أصبح حالة عامة لدى البعض من اللاعبات، على عكس التألق عند البعض الآخر منهن.
نعي جيداً أن عامل الخبرة مهم جداً في الفترة المقبلة، لكنه لا يجب أن يكون طاغياً على حساب لاعبات شابات سيشكلن ركيزة كرة القدم النسوية في الأردن خلال السنوات المقبلة، بهذا الصدد نجزم أن القليل من الخبرة مع الكثير من الشباب سيكون السبيل الأمثل لخلق منتخب أفضل من مختلف النواحي، وسيكون حضوره أفضل في النهائيات القارية، وهذا ما يقع على عاتق الجهاز الفني بكل تأكيد، والفرصة ما تزال سانحة لإجراء أي تغيير ممكن، لأن التصفيات الآسيوية كانت فرصة للوقوف على مستويات اللاعبات بصورة أكثر دقة، وحتماً سيتم مناقشة مسيرة المنتخب حتى الآن.
وكان اتحاد طاجيكستان قام ببث التصفيات مباشرة من خلال موقعه الرسمي، مما أتاح المجال أمام الجمهور الأردني لمتابعة مباريات المنتخب.
 الجهاز الفني ورؤية الاتحاد
على صعيد متصل، فإن من أفضل أشكال الدعم الممكن أن يقدمه اتحاد كرة القدم للمنتخب النسوي في الفترة المقبلة، المحافظة على الجهاز الفني الوطني الحالي ومنحه الثقة كي يعمل ويُخطط للارتقاء بالمنتخب على النحو الأمثل، فالتجارب السابقة أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن المدرب الوطني هو الأفضل للمنتخبات النسوية، بدليل الإنجازات التي تم تحقيقها، في المقابل فإن كل الإخفاقات كان ورائها مدربين أجانب لم يستطيعوا التكيف على خصوصية هذه اللعبة في بلادنا.
نأمل من اتحاد كرة القدم استحضار السنوات الماضية ووضعها على طاولة النقاش، قبيل الشروع في أية قرارات تتعلق بالمنتخب النسوي.
 تنافس نحو «المونديال»
وكان المنتخب فاز على البحرين (6-0) في مستهل مشواره بالتصفيات الآسيوية، وعلى الإمارات بنفس النتيجة، وعلى العراق (10-0)، ثم على طاجيكستان (10-2)، وأخيراً على منتخب الفلبين (5-1)، وهذا الأخير حجز مقعده في النهائيات المقررة بعد نحو عام من الآن كونه احتل المركز الثاني في التصفيات خلف الأردن المتواجد أصلاً بصفته (المستضيف).
وبذلك يكتمل عقد المنتخبات المتأهلة وهي بالإضافة إلى الأردن والفلبين، كوريا الجنوبية، تايلند، فيتنام، اليابان، أستراليا والصين، والمنتخبات الـ(3) الأخيرة ضمنت التأهل بعد احتلالها المراكز الأولى على الترتيب في النهائيات الآسيوية الماضية (فيتنام 2014).
وستحصل المنتخبات الـ(5) الأولى في النهائيات الآسيوية على بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم في فرنسا (2019)، مع الإشارة إلى أن (4) مقاعد تبدو محجوزة سلفاً لليابان وأستراليا والصين وكوريا الجنوبية، فيما سيُنافس منتخبنا على البطاقة الخامسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش