الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس رؤساء الكنائس و«الكاثوليكي للدراسات» يـديـنـان التفجيــرات الارهابــيــة فــي مـصـــر

تم نشره في الاثنين 10 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - حمدان الحاج

أدان مجلس رؤساء الكنائس في الاردن بشدة التفجرين الارهابيين اللذين استهدفا ارواح المصلين الأبرياء في كنيستي مارجرجس في طنطا ومار مرقس في الاسكندرية يوم امس الاحد مؤكدا ان هذاالعمل الجبان الخسيس الذي يستهدف بيوت العبادة والصلاة لهو جريمة كبرى شنعاء بحق الانسانية جمعاء. وأضاف المجلس في بيان اصدره  امس الاحد وحصلت «الدستور» على نسخة منه على لسان رئيسه غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث ان مثل هذه الاعمال الارهابية الجبانة في يوم احد الشعانين المبارك لهو دليل واضح على تجرد فاعلها من كل القيم الدينية السماوية والاخلاقية والانسانية، حين تسول له نفسه قتل ابرياء رافعين اكفهم بالصلاة والدعاء.

وشدد المجلس على ان اعمال الارهابيين لن يغفل عنها عدل الله، الذي ارسل الانبياء ليبشروا بالعدل والمحبة والسلام، مطالبا العالم كله بوضع حد لكل من سولت له نفسه او ستسول له العبث بحياة الابرياء وامنهم، خاصة وان المسيحيين بداوا امس اسبوع الالام وهذا يعني توافدهم الى الكنائس بشكل يومي للصلاة استعدادا لعيد الفصح المجيد.

واعرب المجلس عن تعازيه الحارة لاسر ‹›››شهداء الشعانين›››› وللكنيسة المصرية والشعب المصري متمنيا الشفاء العاجل للمصابين. 

كما اعرب مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر، عن إدانته للأعمال الإرهابية الجبانة التي ارتكبت في كنيستين مسالمتين، بينما كان المصلون يرفعون سعف النخل وأغصان الزيتون احياء لأحد الشعانين الذي يسبق الاحتفال بعيد الفصح المجيد.

ودعا إلى الصلاة من أجل «أرواح الشهداء»، ومن أجل المصابين، ومن أجل أبناء مصر الشقيقة بمسيحييهم ومسلميهم.

وأضاف الأب بدر خلال القداس الكبير الذي ترأسه في كنيسة اللاتين بناعور احتفاءً بأحد الشعانين يوم امس الاحد ان الإرهاب الذي ضرب الكنائس المصرية، يريد أن يقضي على احتفالات الفصح، وأن يحدث شرخاً في النسيج العربي المصري، مسلمين وأقباط، وأن يدخل الخوف والاضطراب إلى نفوس المحتفلين بعيد الفصح المجيد، كما ان اختيار مثل هذا اليوم الذي تصلي فيه جموع المؤمنين، وبالأخص من العائلات والأطفال، فإنه كان يريد أن يحصد أكبر عدد من القتلى وإراقة الدماء البريئة.

وبالرغم من الألم والحزن، عبّر مدير المركز الكاثوليكي عن أمله في ألا تؤثر هذه الاعمال الإرهابية الجبانة، على سير الزيارة التاريخية المرتقبة التي يقوم بها قداسة البابا فرنسيس الى مصر العربية في نهاية الشهر الحالي.

وقال الأب بدر، ان مسيحيي الشرق ومعهم كل إخوتهم المسلمين، سيحافظون دائماً على «سياسة أحد الشعانين» أي غصن الزيتون الرامز الى التضامن من أجل العدالة والسلام، وانهم معا سيشكلون دفاعاً مشتركاً عن التعددية الدينية الزاهية والمشرقة التي زينت الشرق الأوسط على مدار القرون الماضية.

وأقيمت الدورة السنوية بمشاركة مئات المصلين من البلدة والمناطق المجاورة، من مزار العذراء سيدة لورد في ناعور نحو الكنيسة التابعة للبطريركية اللاتينية، رافعين أغصان الزيتون وسعف النخيل، ومرنمين من أجل السلام في المنطقة العربية وفي العالم أجمع، آملين عن أملهم بانتهاء التطرف الذي يعصف بالمنطقة، وبعودة السلام والعدالة والطمأنينة إلى البلدان العربية المجاورة.

ورفع كاهن الرعية، الأب رفعت بدر، الصلاة من أجل كل الجهود المبذولة من أجل السلام، من قداسة البابا فرنسيس إلى كل الرؤساء الروحيين، والى كل السياسيين الذين يعملون بضمير صادق من أجل السلام وسياسة غصن الزيتون، مثمنًا في هذا السياق «الجهود الحثيثة والمستمرة التي يبذلها الأردن، في سياسة جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي يقدره العالم أجمع، والذي يقود مملكتنا الحبيبة إلى ميناء السلام والطمأنينة والتقدم». كما صلى مع الحضور من أجل الأجهزة الأمنية الساهرة على سلامة وأمن المواطنين. كما أعرب عن فخره وفخر الكنيسة بالدرجة العالية من الوعي والتضامن والوحدة الوطنية الغالية بين أطياف المجتمع الأردني الواحد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش