الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكاديمية القدس تعلن انطلاق الدورة الأولى لدعم الأبحاث العلمية

تم نشره في الثلاثاء 4 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - الدستور- امان السائح

من اجل حالة التمازج والتلاحم بين الأردن وفلسطين ولغايات توطيد أواصر الثقافة والأكاديمية، اعلن امس عن اطلاق الدورة الأولى لدعم الابحاث العلمية تحت شعار « النداء الأول « عبر اكاديمية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم، بقيمة تصل الى 375 الف دينار موزعة على ثلاثة مجالات بحثية مختلفة.

فقد فتحت الاكاديمية باب الترشيح اعتبارا من يوم امس وحتى الثالث من تموز، ضمن شروط محددة، تسمح لاي باحث اردني او فلسطيني من أي من المؤسسات الاكاديمية في الأردن وفلسطين.

واعلن رئيس مجلس ادارة الاكاديمية الدكتور اخليف الطراونة في مؤتمر صحفي ظهر امس عن انطلاق الاكاديمية ومشاريعها البحثية لاستقطاب الابحاث من الاردنيين والفلسطينيين، في مجالات تمت دراستها قبل الأعلان عنها واطلاقها، مبينا ان الاكاديمية مؤسسة غير ربحية تعمل بالشراكة ما بين الجامعة الاردنية وجامعة القدس ومؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية، صاحبة المبادرة، بما يساعد في تلبية حاجة المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمعين الفلسطيني والأردني خصوصا، لتطوير البحث العلمي ورفع جودة التعليم في المؤسسات الاكاديمية.

واكد الطراونة ان الاكاديمية ومن اهم اولوياتها تمكين الطلبة وخاصة المقدسيين من متابعة دراستهم الجامعية الأولى والدراسات العليا في الجامعة الأردنية وجامعة القدس وبقية الجامعات الأخرى. ودعم التبادل الطلابي ولأعضاء هيئة التدريس والباحثين والعلماء، بشكل يسهم في الاستفادة من الخبرات، ويتيح المجال للتعرف، بشكل مباشر، على مدينة القدس والتعرف على المشاريع التنموية والابتكارين للبرامج الأكاديمية للجامعات الأردنية والفلسطينية، والتحديات التي يواجهها أبناء مدينة القدس، والمساهمة في إيجاد الحلول العلمية والعملية لها.

واكد الطراونة ان الاكاديمية تعنى بثلاثة محاور رئيسة وهي تعزيز البحث العلمي، اما المحور الثاني تطوير التعليم العالي وتجويده، اما الثالث يتمثل في دعم الطلبة المقدسيين الفقراء القادمين من مدينة القدس للدراسة في الجامعات الاردنية.

وحدد الطراونة المجالات البحثية، حيث قال ان المجال الاول سيكون في أبحاث الخلايا الجذعية والهندسة الجينية وبدعم مالي يصل الى (200) الف دينار، اما المجال الثاني في أبحاث المياه او الغذاء والطاقة بدعم مالي يصل الى (150) الف دينار، اما الثالث: في مجال التطبيقات الاقتصادية والبحوث الإنسانية والعلوم الاجتماعية ويخصص له (25) الف دينار.

وأكد الطراونة ان عملية تقديم الطلبات الكترونيا من خلال موقع الاكاديمية: www.alqudsacademy.com، ضمن نموذج معد لذلك.

وبين ان هنالك شروطا واحكاما عامة للتقدم، تتمثل بان يكون مقدم الطلب هو الباحث الرئيس وان يكون من الجامعات والمعاهد العلمية الأردنية او من الجامعات والمعاهد العلمية الفلسطينية.

واشار الى ان هنالك افضلية للمشروع المشترك بين أكثر من دولة بحيث تكون الجامعة او المعهد العلمي الرئيسي في البحث جامعة او معهد أردني او  فلسطيني بالاشتراك مع جامعات او معاهد علمية عربية او عالمية متميزة من ضمن أول خمسمائة جامعة في العالم حسب تصنيف QS أو شانغهاي او التايمز.  

 ويتطلب تقديم الطلب ارفاق السير الذاتية لجميع الباحثين وذلك من خلال الموقع الإلكتروني للأكاديمية، حيث اكد ان اعلان اسماء الجهات او الافراد الفائزين سيكون في التاسع عشر من تشرين الثاني للعام الحالي.

وأشار الطروانة الى ان الأبحاث العلمية ونتائجها والأجهزة والمعدات تؤول بعد إنجاز البحث للأكاديمية، حيث يتم الاتفاق بين الاكاديمية المحتضنة للمشروع والباحثين العاملين فيه على الإجراءات المناسبة للتعاون على إعادة استخدامها على أفضل وجه.

وقال ان رؤية الاكاديمية تسعى الى توفير إطار مؤسسي منظم لتأمين مصادر مالية دائمة ومتنامية لدعم إعداد الكوادر البشرية من فنيين وعلماء وباحثين من طلبة الجامعات الأردنية والفلسطينية بشكل خاص، وإنتاج المعرفة والابتكارات من خلال توفير بيئة داعمة ومحفزة للباحثين على الابتكار والإبداع العلمي والتكنولوجي والأدبي والثقافي والتشبيك لجهود الباحثين في المؤسسات والمراكز البحثية في القطاعات المختلفة على الصعد كافة.

وقال الطراونة انه تتلخص رسالة أكاديمية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم في تهيئة الظروف المناسبة وفي تأمين التمويل المالي اللازم لدعم البحث العلمي ورفع جودة التعليم في الجامعات والمؤسسات التعليمية، وبناء القدرات العلمية والتكنولوجية، وتشجيع عملية البحث العلمي الأساسي والتطبيقي والتحويلي والارتقاء بها وإنتاج وتوليد المعرفة، وتجديدها، وتسخيرها لخدمة وتطوير خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، والتشبيك لجهود الباحثين في المؤسسات والمراكز البحثية في القطاعات المختلفة على الصعد كافة: المحلية؛ والعربية؛ والإسلامية؛ والإقليمية؛ والعالمية، وذلك لمواجهة التحديات والقضايا التي تواجه العالم العربي عامة وفلسطين والقدس خاصة، ما يسهم في الارتقاء بالمستوى المعيشي والعلمي والتكنولوجي والثقافي للمواطن الفلسطيني والعربي.

كما تسعى الاكاديمية ايضا الى توفير البنى التحتية من المختبرات والأجهزة والأدوات اللازمة للبحث العلمي التي تقع ضمن إطار اهتمامات أكاديمية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم. وتعزيز عمل الكراسي البحثية والمراكز العلمية المتخصصة بخطط وقضايا ومشكلات المجتمع الفلسطيني والعربي.

من جهته، قال مدير عام الاكاديمية الدكتور زعبي الزعبي ان مبادرة الاكاديمية تتميز في عدة جوانب منها، انها تتجاوز البيروقراطية المعهودة للحصول على الدعم، الى جانب ان قيمة الدعم  المالي متميزة وأنه تم اختيار الجامعة الاميركية في بيروت لتكون المقيم الخارجي للابحاث المرشحة اوليا للاستفادة من الدعم.

واشار الى اهتمام الاكاديمية بدعم التبادل الطلابي واعضاء هيئة التدريس والباحثين والعلماء، بشكل يسهم في الاستفادة من الخبرات، ويتيح المجال للتعرف، على مدينة القدس والمشاريع التنموية والابتكارين للبرامج الأكاديمية للجامعات الأردنية والفلسطينية، والتحديات التي يواجهها أبناء مدينة القدس، والمساهمة في إيجاد الحلول العلمية والعملية لها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل