الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ساحة العباسيين.. من دمشق !

رشاد ابو داود

الأربعاء 22 آذار / مارس 2017.
عدد المقالات: 86


على بعد حي من ساحة العباسيين في دمشق، سكنّا اشهرا، نحن بعض الطلبة الاردنيين القادمين من الزرقاء. ثلاثة او اربعة في شقة نتقاسم أجرتها البالغة 400 ليرة سورية، فيكون نصيب الواحد منا ما يعادل اربعة دنانير من مصروفه الشهري البالغ ثلاثة عشر ديناراً ..فقط.بالثلاثة عشر دينارا كنا نسكن ونأكل وندفع قسط الجامعة الذي كان تسعين ليرة ، نركب الباص من والى الجامعة بفرنكين، نفطر في كافتيريتها بنصف ليرة، سندويشة بجبنة أو مربى وكاسة شاي كبيرة أو فنجان قهوة .لم تكن دمشق أدخلت في ثقافة اطعمتها الكرواسون ولا الكافيه لاتيه ولا حتى النسكافيه بحليب او دونه .كانت تأكل مما تزرع، وتلبس مما تصنع من قطنها وتعرضه بالجملة في سوق الحريقة بجانب الحميدية،تصدر منه الى العالم وتحقق الاكتفاء الذاتي.
لتخفيف المصاريف على اهلنا الذين كان يتراوح راتب رب الاسرة -سواء أكان موظفا ام عسكريا ام خضرجيا ام حدادا- بين ثلاثين واربعين دينارا، كنا نترك البيت الذي نسكنه في عطلة الصيف وحين نعود للسنة القادمة نستأجر غيره، ما اتاح لنا الفرص لنسكن معظم احياء دمشق القديمة الفقيرة من السيدة زينب الى الميدان وساروجة والشعلان والقصاع الى الجديدة الغنية وقتها، المهاجرين وابو رمانة والمزة.
من القصاع كنا نذهب مشيا الى ملعب العباسيين لنشاهد مباراة كرة قدم . شيد الملعب سنة 1957 ليتسع لـ10000 متفرج، ويعتبرالملعب الرئيس للمنتخب السوري لكرة القدم وأندية : الجيش والمجد والوحدة. تم تحديث الملعب مرتين اولاهما كانت من اجل استضافة دورة الالعاب العربية في عام 1976 فأصبح يتسع الى 40000 متفرج، اما المرة الثانية في عام 2011 فقد وضعت المقاعد فأصبح الملعب يتسع لـ 30000 متفرج.هذان التحديثان الاخيران لم نكن شاهدين عليهما .كنا تخرجنا وتركنا في الشام بعضا جميلا منا وتركت الشام فينا نقش عروبتها وبساطة حياتها و..رائحة ياسمينها. 
كيف لا تستيقظ ذاكرتك وتدمع عيناك وانت تشاهد وتسمع كيف تحولت كرة القدم الى كرة نار تحرق الأخضر في العباسيين وجوبر و القابون ؟!
كيف تقرأ خبرا يقول: شنت المعارضة السورية المسلحة هجوما كبيرا جعلها تقترب من قلب مدينة دمشق القديمة وردت القوات الحكومية بقصف مكثف على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. ومثل هذا التصعيد الذي تحدث عنه الشهود والتلفزيون السوري ومصادر من المعارضة والمرصد السوري لحقوق الإنسان محاولة من جانب المعارضة لتخفيف ضغط الجيش السوري على المناطق التي تحاصرها إلى الشرق من العاصمة. وشارك كل من الجيش السوري الحر المعتدل وجماعات متشددة في الهجوم على بعد كيلومترين تقريبا إلى الشرق من أسوار المدينة القديمة بدمشق.وذكر التلفزيون السوري أن الجيش صد محاولات تسلل من جانب مسلحي المعارضة وقصفهم بالمدفعية فكبدهم خسائر فادحة.وقال شهود إن الجيش نشر دبابات في بعض الأحياء المجاورة وشوهدت القوات في دوريات راجلة.
ونقلت وكالات الانباء عن احد سكان حي التجارة القريب قوله»الشوارع خالية والجيش نشر عشرات القوات في الشوارع ويجري تحريك الدبابات. دوي قذائف المورتر من جوبر لم يتوقف.» وأفاد شاهد عيان آخر بأن معظم المحال أُغلقت في المنطقة القريبة من القتال مع فرار الناس بعيدا عن الاشتباكات.
تباً للربيع العربي فهذا القتل حصاده، تباً للمصالح الدولية فهذه نتيجة حساباتها وألف لعنة على الإنسان الذي يقتل أخاه الإنسان من أجل كرسي أو شقفة أرض !!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل