الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مثقفون: الحادي والعشرون من آذار يجسد انبثاق الربيع وتجدُّد الحياة

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

في الواحد والعشرين من آذار من كل عام يحتفي العالم بيوم الشعر العالمي وعيد الأم، وكما يحتفي الأردنيون أيضا بذكرى معركة الكرامة الخالدة، التي سطر خلالها نشامى الجيش العربي، أروع البطولات، وأجمل الانتصارات على ثرى الأردن الطهور. والشعر الذي لعب الدور الأهم في حياة الإنسان، ويعتبر الدينمو الإساسي في استنهاض الشعوب وتحريك مشاعرها واستشرف المستقبل، والتعبير عن الأحلام، ويعتبر الشاعر باعث الأمل وروح الحمية في دواخل الإنساني والمعبر أيضا عن تطلعاتهم. أما الأم التي كرمها الله عزوجل بأن جعل الجنة تحت قدميها، وهذا أعظم أجل تكريم، في عيد الأمهات وتكريمهن أصبح طقسا سنويا في حياة الشعوب، فكل يوم هو عيد للأم.
في هذا التحقيق الثقافي تستطلع «الدستور»، آراء مجموعة من الشعراء والأدباء حول ثلاث مناسبات مهمة هي: «ذكرى معركة الكرامة، عيد الأم، ويوم الشعر العالمي»، فكانت هذه الآراء.

 د. ليندا عبيد:
بلا شك أن الأمم التي تحترم التضحية وتقيم يوما من كل عام للاحتفال بها- سواء كانت لبطولات قدم أصحابها أرواحهم فداء لتراب الوطن والقيم النبيلة التي يؤمنون بها ذودا عن كرامتهم وترابهم، أو كانت لأمهات عظيمات يذبن ذواتهن من أجل أبناء كانوا غراسهن الصغيرة اللاتي تعهدنها بالعناية إلى أن أصبحت أشجارا وارفة الظلال- هي أمم تعي قيمة الإنسان، وتحرص على غرس قيم مشابهة بالأجيال المتتابعة تمهيدا لخلق تضحيات جديدة تأتي. وبالنسبة إلي أشترك مع زملاء لي كل عام بأمسيات أدبية أو ندوات ثقافية للحديث عن قيمة هذا اليوم الذي تتصادف به ثلاث مناسبات تجتمع بها الفكرة والقيمة ويأتي الشعر ليكون المؤرخ والشاهد على هذه التضحيات، فالمثقف والأكاديمي هو جزء من نسيج هذا المجتمع ينفعل بتفاصيله، ويشكل رؤاه وتصوراته، ويصنع من الكلمة طرائق متعددة متحضرة للتعبير عن رسالته تجاه المجتمع بغية الارتقاء به، أو التأريخ للمضحين فيه ولبطولات أفراده.والجميل في هذا اليوم ان تطل ذكرى الكرامة لتستنهض الهمم لرفع القهر والظلم عن بلادنا العربية المكلومة.إلى جانب عيد الأم ويوم الشعر ضمن دائرة إنسانية واسعة تشجب سياسة التفرقة والقتل؛ فالبشر متشابهون بآلامهم وتطلعاتهم وأفراحهم، وينبغي التفتيش عن نقاط مضيئة للتكامل خلقا لرؤية جديدة تحفل بالإنسان وكرامته، وتسمو بالحرف واللغة بوصفها الطريقة المتحضرة للتغيير ومواجهة العتمة والقبح.

 مهدي نصير:
أن تتزامن ثلاثُ مناسباتٍ بالحادي والعشرين من آذار الذي هو يوم الانقلاب الربيعي وهو يومٌ كانت تحتفل به شعوبٌ كثيرةٌ من شعوب المنطقة كعيد النيروز عند الإيرانيين والعيد القومي عند الأكراد وعيد الأم عند العرب، إنه احتفال الشعوب بدورة الطبيعة وانبثاق الربيع وتجدُّد الحياة. فالشِّعر انبثاق لربيع اللغة ويوم الكرامة انبثاقٌ لربيع الوطن ويوم الأم انبثاقٌ متجدِّدٌ لربيع الحياة اليومية التي تمنحها الأم ربيعاً وأملاً متجدِّداً.
ومع زخم التعب والإنهاك الذي تعيشه الشعوب العربية وانسداد الآفاق أمامها في بحثها عن الخروج من مآزقها وتبعيتها وتخلُّف أنظمتها وفشلها في أن تنهض بمهام التنمية ودخول كثيرٍ منها في صراعاتٍ داميةٍ أدَّت وتؤدي إلى التفتيت والشتات وازدياد وتيرة التخلف والانحطاط، في هذا المناخ الدموي تبحث الشعوب العربية المُنهكة عن قيمها العليا التي تجمعها وتُعيد إليها الأمل في انبثاقٍ جديدٍ لمشروعها الإنساني في الحياة والحرية والكرامة، لذلك فالاحتفال بيوم الشِّعر هو احتفالٌ بالحياة واحتفال بالأمل واحتفال بالقيم الإنسانية العالية، لأن الشِّعر عبر التاريخ كان الحاملَ الأكبرَ لأعلى القيم الجمعية الإنسانية غير المنحازة لفكرٍ قوميٍّ أو قبليٍّ أو دينيٍّ ضيق، والاحتفال بيوم الأم أيضاً احتفالٌ بقيمةٍ جمعيةٍ إنسانيةٍ عليا تتفق عليها كلُّ شعوب وثقافات الإنسان، أما يوم الكرامة فهو يوم الدفاع عن الوطن وعن أهله وقيمه وترابه في وجه المعتدين الهمجيين القادمين من سرديةٍ عنصريةٍ منغلقةٍ تبثُّ الخوف والموتَ بدلَ الأمل والحياة، والدفاع عن الوطن وحمايته هو أيضاً قيمةٌ جمعيةٌ إنسانيةٌ تكرَّست لدينا في دفاع الجيش العربي عن حماه وعن بنيه وأملهم في مستقبلٍ أفضل.لنحتفل ونحتفي بأمهاتنا وبشعرائنا وبكرامتنا في الحادي والعشرين من آذار كلَّ عامٍ وكلَّ يومٍ وكلما حلمنا بغدٍ أفضلَ لأجيالنا القادمة. 

 وفاء جعبور:
ككل المدن الجميلة في هذا العالم، تلبس عمان حلة أعيادها في الواحد والعشرين من آذار من كل عام إذ تسيرُ بفرحٍ نحو عيدِ كرامتها الذي ينبت كالعنقاء ما بين يوم الأم ويوم الشعر هذه الثلاثية الجميلة التي تجعل للشعر والأمومة والكرامة مذاقًا مختلفًا في قصائد الشعراء ولعله يومٌ أنثويٌّ بامتياز حين تحضرُ القصيدة بثوب مجازها وعلى خدها شامة الكرامة وفي روحها تخضرّ عاطفةٍ هي الأنقى والأجمل ، عاطفة الأمومة. هذه الثلاثية الأنثوية الاستثنائية تترك على ثغر عمّان ابتسامةً مختلفة وتصعد بالشعراءِ نحو فضاءٍ من الحلم والتحليق، فيكبرُ ظلّ القصيدة أكثر ويتجلى بهاءُ الشعر. للواحد والعشرين من آذار نكهته الخاصة ومذاقه الفريد، فيه يجتمع المعنى ويلتفّ حول القصيدة وشاحٌ بهيّ من الخيال يغري كلّ شاعرٍ بعبوره. هو يومٌ أنثويّ رقيق يترك بصمته في قلب كل شاعر، فلا عجب أن ترقّ فيه القصائد وتولد فيه عناقيد الكلام لتصنع منه كنايةً عن كل ما في هذا العالم من دهشة واستشرافٍ للحلم والحياة.

 سعيد يعقوب:
ارتبط الحادي والعشرين من آذار بعدد من الأعياد البهيجة كعيد الأم ويوم الكرامة ويوم الشعر العالمي وهذا أمر يدعو إلى الارتياح والبهجة لأن هذا التاريخ تحديدا يرمز إلى التجدد والخصب والحياة بل هو إشارة إلى الانعتاق من الظلم والتحرر لدى عدد من الشعوب والأمم الذي يرتكز على الميثولوجيا لديهم فاتخذوا منه عيدا قوميا كما هو الحال لدى الفرس والاكراد وغيرهم من الأمم والشعوب الأخرى التي ترى في هذا التاريخ الذي يتساوى فيه الليل والنهار وهو بدء الاعتدال الربيعي بداية جديدة للحياة تنطوي على التجدد والخصوبة ودوران مياه الروح في نسغ الوجود ولذلك فهذا التاريخ يشكل نقطة انعطاف هامة في الحياة حيث يبدأ مهرجان الربيع وتنطلق الكائنات في الوجود من جديد لتشعر بالدفء والنشاط بعد بيات شتوي طويل وما أجمل أن يرتبط هذا التاريخ برموز على قدر كبير من الأهمية كالأم التي تعني العطاء والخصوبة والفداء والتضحية والكرامة التي انتصر فيها جيشنا العربي الباسل على قوى الشر المتمثلة في العدوان الصهيوني على بلدنا الحبيب الأردن عام 68 وكذلك يوم الشعر العالمي بما يمثله الشعر من قيمة إنسانية عليا باعتباره صوت الروح وترانيم الوجدان والقيثارة التي تفيض منها ألحان الشعور وأنغام الإحساس العميق المعبرة عن آمال وآلام وقلق الإنسان في سعيه الدائب للوصول إلى ضفاف السعادة والراحة في عالم لا يمنح الكثير من الأمل والتفاؤل في ظل حرب ضروس بين الخير والشر والحق والباطل أنا شخصيا لا أخفي سعادتي وابتهاجي بهذا التاريخ واحتفائي بما فيه من مواسم وأعياد أشارك بها وأنغمس بكليتي فيها لشعوري العميق وإيماني الأكيد بقداسة الحياة وضروة الاحتفال بتجلياتها ومفرادتها السامية والنبيلة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل