الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبد العزيز زيدان نحتاج لأمثاله

د. مهند مبيضين

الأحد 19 آذار / مارس 2017.
عدد المقالات: 916

قبل أيام أحال عبد العزيز زيدان (أبو فراس) نفسه على التقاعد بعد أن بلغ الستين، لم يطلب التمديد برغم موقعه الهام وخبرته الطويلة، التي امتدت إلى (39) سنة في دائرة الأرضي والمساحة،التي بدأ عمله فيها موظفا في قسم الاستملاك، ثم رئيساً للقسم وصولاً إلى تعينه مديرا لأملاك الدولة لسنوات. ثم منصب مساعد مدير عام دائرة الأراضي.

عرف «أبا فراس»بين أقرانه بأنه جريء في قول الحق، مخلص في عمله، مرجع وخبير في أملاك الدولة، وكان متفانياً في العمل إلى أبعد الحدود، ولا يتردد في العمل الطويل لساعات متواصلة لينجزه بالشكل الصحيح.

كان مرجعاً في المعاملات والأرشيف ومستودع السجلات الذي يبحث فيه وينقب عن كل ما يخص المعاملات من الوثائق الكاشفة لصيرورتها وتحول ملكيتها. وكان حريصا على حقوق الدولة ولو أراد الثراء بحكم موقعه لكان له ذلك، بيد أنه يحمل من الخلق والأمانة والصدق والعفة الشيء الكثير.

لم يمر أسمه على لجان التكريم وتمييز الموظفين، كان هاربا من الأضواء إلى عمله وإلى بيته البسيط في حي أبو نصير والمكون من فيلا معلقة مساحتها(92 م2) مكشوفة من الأعلى والأسفل، ما يجعل سكانها يعانون من البرد القارس شتاء. ولم يكن عمله في أملاك الدولة سهلا.  فكثيرون (خاصة المتنفذين) طامعون في الاستفادة من نفوذه وسلطته، بالطرق القانونية أو الملتوية، بيد أنه كان حجر عثرة في حلق كل من يريد التعدي على الملك العام، ومع أن القرارات أو التوصيات الخاصة بالاستملاك تمر من خلال «اللجنة العليا لأملاك الدولة»، إلا أن الكتاب الصادر عن مديرية أملاك الدولة، والملف المرافق له، هما الأساس في الاعتماد وفي القرارات الصادرة عن اللجنة.

يغادر عبدالعزيز زيدان دائرة الأراضي والمساحة مرتاح البال وحبور النفس وغير قلق، وفي سيارته الفخمة»الرينو» موديل 1973 لكنه مرتاح الضمير ، لأنه ترك خلفه ذكرى طيبة لدى كل من عرفه وكل من دخل مكتبه يريد توقيعه. 

بعد العام 2000 نقل مديراً لتقدير القيم وهي وظيفة حساسة أيضا،وصار مستشاراً للمدير العام، لكنه ترك خلفه إرثا كبيراً من النزاهة كمدير لأملاك الدولة. وهو حامل لشهادة الجغرافيا من جامعة بيروت. والتي أثناء تواجده للدراسة فيها، خلال الحرب الأهلية، انفجرت قنبلة كانت قريبة منه، وكادت تقتله لولا لطف الله وما زال عدد من شظاياها مزروعا في رجليه.

 هو أب لولدين و4 بنات. يسكن في أحد أصغر النماذج السكنية في أبو نصير،لكنه بيت كبير به وبخلقه ونزاهته، التي نحتاج إليها، بيت يتجاوز بيوت الكبار الذين انتفخت اوداجهم من مال الشعب دون وجه حق.

Mohannad974@yahoo.com

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل