الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح «ملتقى الفن التشكيلي الأول للإبداع» في إربد

تم نشره في الأحد 19 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

 إربد - الدستور - عمر أبو الهيجاء

 

افتتحت السيدة هند الفايز، مساء الخميس الماضي، في جاليري أرب أرت، المعرض الدولي السنوي الأول، بحضور رئيس فرع رابطة الكتاب في إربد د. حسين العمري، وقد جاء المعرض تحت عنوان :»ملتقى الفن التشكيلي الأول للإبداع»، الذي نظمته مبادرة إنجاز للفنون التشكيلية، وجاليري أرب أرت وبالتعاون مع رابطة الكتاب فرع إربد، وجاليري لمسات بالقاهرة، ويشرف على المعرض الفنان محمد الهزايمة والفنان حابس الفندي والفنانة مرام حسن، وهو ملتقى يجمع أكبر عدد من الفنانين في مكان واحد للارتقاء بالفن وكذلك تبادل الخبرات الثقافية والفنية والإطلاع على التجارب والمدارس المختلفة من مشاركة عدد من الفنانين الأردنيين الشباب والفنانين من بعض الدول العربية،

 واللافت للنظر في مدينة إربد أنها تشهد فعاليات ثقافية وفنية إلى جانب الأنشطة من شعر وندوات نقدية ومسرح وفن تشكيلي، وهذا المعرض الذي تشهده مدينة إربد دليل على مكانة إربد الثقافية، وفريق إنجاز وجاليري أرب أرت أسهما إلى جانب الهيئات والمؤسسات الثقافية في إبراز الوجه الحضاري والثقافي للمدينة وخاصة أن مدينة إربد نحتفي بها في العام 2021 عاصمة للثقافة العربية.

ويشارك في «ملتقى الفن التشكيلي الأول للإبداع»، مجموعة من الفنانين، يشارك من الأردن:»مرام حسن، جهاد الحايك، مها الطاهات، فيصل أبو عاشور، نسرين سعد، سلام شواهين، عبير أشقيدف، آلاء عبد الرزاق، فجر ادريس،، آن الزعبي، أريج اليبرودي، عثمان شهاب، ريمان محو، نهلة أسيا، نوال عبد الرحيم، منتصر أبو عياد، ليث كساب، رنا كلبونة، سنابل المومني، جميل عنان، آلاء خليفة، أحمد بردغاوي، شروق العبكي، باسل الزعبي، بتول خضيرات وأنسام الشرايري».

ويشارك من الدول العربية مجموعة من الفنانين وهم:»نجوى كبها من «فلسطين»، هناء بساطة وعقيل عدنان من «سوريا»، ولينا الناصري وعبير حمودي من «العراق»، 

واشتمل المعرض على عدد من الأعمال الفنية التي تمثلت على العديد من المدارس الفنية من مثل: التكعيبية والانطاعية والسريالية، والتجريدية، والكلاسيكية، والسريالية، وكذلك رسم البورتريه بالفحم والرصاص، للوجوه، وأعمال تنم بعضها خبرة عالية في التعامل مع الألوان والاشتغال بموضوعات مختلفة منها تعكس برؤاها الفينة معاناة الإنسان وتقف على الاشتباك مع المعطى اليومي وخاصة القضية الفلسطينية، إلى جانب لوحات تمثل الخط العربي وتشكيلاته الحروفية، لوحات تعبر أيضا دواخل الفنانين المشاركين من حيث استخدام الألوان الحارة والباردة التي تنم عن مخيلة خصبة في اختيار بعض المواضيع، وفي المقابل نجد بعض الأعمال ما تزال في طور التشيكيل وبحاجة إلى دراية كبيرة في الإمساك في مساحة اللوحة والاشتغال عليها وتنسيق الألوان ومزجها بطريقة موحية ومعبرة عن أسئلة تدور في خلد المتلقى وتشبع رغباته، من خلال ذلك يستطيع الفنان تجاوز مرحلة البدايات إلى مرحلة النضج الفني، وهذا المعرض بوابة لبعض الفنانين لرسم طريقهم نحو التميز.

واللافت للنظر أيضا أعمال الفنانة الخزفية التشكيلية مها الطاهات التي تشتغل أعمالها بفنية عالية تعيدك عبر هذه الأعمال الموروثات الشعبية من أدوات كانت تستخدم في القدم، هذه اللمسات من الفنانة الطاهات تبدو رؤية تشكيلية للبيئة الأردنية، هذا ما كنا نشاهده في معارضها السابقة، ففي هذا المعرض شاركت بلوحة خزفية تنم عن تجربة ودراية في فن الخزف وتقنياته.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل