الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عيد الأم».. تواريخ مختلفة وطقوس جميلة تمجد الأم

تم نشره في الأحد 19 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان-الدستور

ان تكريم الأم والاحتفاء بها مبدأ غير معلن اتفقت عليه جميع شعوب الأرض مهما اختلفت أعرافهم ومواثيقهم وعاداتهم وتقاليدهم.فهوعيد الولاء والأنتماء والعرفان بالجميل . والاحتفال بعيد الأم هو ترجمة لفضل الأم على أبنائها فى حملهم أجنة ورعايتهم صغارا وكبارا وبهذا الفضل جعل الله طاعة الأم طريقا للجنة.

ويختلف تاريخ الاحتفال من دولة لأخرى تبعا لاختلاف العادات المتبعة به . فمثلا في العالم العربي يكون اليوم الأول من فصل الربيع أي يوم 21 مارس، أما النرويج فتقيمه في فبراير، أما في الأرجنتين فهو يوم 3 أكتوبر، وجنوب أفريقيا تحتفل به يوم 1 مايو. وفي الولايات المتحدة يكون الاحتفال في الأحد الثاني من شهر مايو من كل عام. فاحتفالات عيد الأم عبر العالم كالزهور مختلفة الألوان والرحيق.

عيد قديم 

والاحتفال بعيد الأم قديم قدم البشر على سطح الأرض، وان اتخذ في البدايات مظاهر مختلفة. فالاعتقاد في وجود الآلهة كان بداية الاحتفال بيوم الأم لدى الانسان البدائي الذينسج الأساطير حول وجود إلهين، أحدهما ذكر والآخر أنثى، اعتقد أنهما قاما بتحريك قرص الشمس في السماء منذ ما يزيد على السبعة آلاف عام، وأضاف لتلك الاسطورة بعض المعاني التي خلدت ذكرى الام، حيث اعتقدوا أن الإلهة «سيبيل» ابنة السماء والأرض هي أم لكل الآلهة الأخرى.

ولهذا جعلوا لها يوما في العام لتكريمها من خلال الاحتفال بها وتقديم القرابين لها امتنانا لفضلها عليهم وحمايتها لهم، وهو ما يراه المتخصصون في التاريخ القديم أول احتفال حقيقي لتكريم الأم.

وتواصل تكريم الام من خلال اختيار واحدة من الآلهة لدى اليونانيين القدماء الذين وقع اختيارهم على «رهيا» لمنحها لقب الام، لكونها الاقوى بين الآلهة الأخرى، كما كانوا يعتقدون، وكانوا يحتفلون بها مع قدوم احتفالات الربيع.

أما الرومان فكانوا يحتفلون بأم كل الآلهة وكانت تسمى «ماجنا ماتر»، وهي كلمة كانت تعني الأم العظيمة. وقد قدس الرومان الماجنا حتى أنهم بنوا لها معبدا خاصا سمي بـ «تل بالاتين»وكان موعد الاحتفال بها هو الخامس عشر من مارس (آذار) من كل عام .

في مصر، قدس الفراعنة الام إلى درجة لا ينازعها فيها أحد. وكانت أشهرهن «أيزيس» الأم العظمى التي تقول البرديات انها كانت أخت ووزيرة وزوجة «أوزوريس» الوفية.

بر الأم فى الاسلام ..

في الاسلام حظيت الام بمكانة مهمة من دون تحديد يوم للاحتفال بها على أساس أن الاهتمام بها يجب ان يكون على مدار العام لا في يوم واحد فقط.

 قال تعالى : وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً .

- ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهنٍ وفصاله في عامين .

- وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً .

جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، قال :

ثم من ؟ قال : ثم أبوك.

في العصور الوسطى 

في العصور الوسطى اتخذ الاحتفال بعيد الام شكلا جديدا في أوروبا، حين ارتبط بخروج أبناء الاسر الفقيرة للعمل وغيابهم عن أحضان أمهاتهم لكسب قوتهم. وقتها لم يكن

مسموحا لهؤلاء الاطفال بأخذ إجازات إلا مرة واحدة في العام، كان هذا اليوم هو الأحد الرابع من الصوم الكبير، الذي كان يعود فيه الأبناء إلى منازلهم لرؤية أمهاتهم ولهذا أطلق عليه اسم «أحد الأمهات»، وقد احتفل به لاحقا في أميركا ايضا.

عيد الأم عربيا

في مصر كان الاحتفال بيوم الام، على يد الصحفيين الراحلين مصطفى وعلي أمين، اللذين كانا إلى جانب عشقهما وولعهما بوالدتهما، شديدا التأثر بكل الامهات، وهو مادفعهما إلى التفكير في فكرة عيد الام، عندما تلقيا رسالة من امرأة مسنة تشكو لهما جفاء أولادها وسوء معاملتهم لها. وتصادف بعدها أن زارت إحدى الأمهات مصطفى أمين في مكتبه، وحكت له قصتها التي تتلخص في أنها ترملت وأولادها صغار، فلم تتزوج، وأوقفت حياتها على أولادها، لتقوم بدور الأب والأم، بكل طاقتها حتى تخرجوا في الجامعة وتزوجوا واستقل كل منهم بحياته ولم يعودوا يزورونها إلا على فترات متباعدة للغاية.

فكرة .. مصطفى وعلى امين

كتب مصطفى وعلي أمين في عمودهما الشهير «فكرة»، يقترحان تخصيص يوم للأم يكون بمثابة تذكير بفضلها، مشيران الى أن الغرب يفعل ذلك، وإلى أن الإسلام يحض على الاهتمام بالأم، فانهالت الخطابات عليهما تؤيد الفكرة، وشارك القراء في اختيار يوم 21 مارس (آذار)، أول أيام فصل الربيع، ليكون رمزا للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة.

وشهد عام 1956 أول احتفال لمصر في العصر الحديث بهذا اليوم، وبعده احتفلت كل الدول العربية تقريبا بهذا اليوم كما تحتفل به مصر أي في 21 آذار.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة