الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مانشستر سيتي يسعى للثأر من ليفربول رحلة محفوفة بالمخاطر ليوفنتوس

تم نشره في السبت 18 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

مدن - يسعى مانشستر سيتي الى الثأر من منافسه ليفربول وتضميد جراحة الاوروبية عندما يستقبله على ملعب الاتحاد في مباراة حامية الوطيس ضمن المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وكان ليفربول تغلب على مانشستر سيتي 1-صفر في اليوم الاخير من عام 2016 ودخل طرفا في الصراع على اللقب، الا ان أداءه تراجع في المراحل اللاحقة وبات حاليا في المركز الرابع بفارق عشر نقاط عن المتصدر تشلسي، الا انه لا يزال في موقع يؤهله للمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

في المقابل، يريد مانشستر سيتي تضميد جراحه الاوروبية بعد خروجه على يد موناكو الفرنسي من الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال هذا الاسبوع، بخسارته ايابا 1-3 بعدما تقدم ذهابا 5-3.

 

وهي المرة الاولى التي يفشل فيها مدرب سيتي الاسباني جوسيب غوارديولا في بلوغ الدور ربع النهائي في ثماني محاولات منذ بداية مسيرته التدريبية التي قاد فيها برشلونة وبايرن ميونيخ الالماني.

ويحتل سيتي المركز الثالث في ترتيب الدوري الانجليزي برصيد 56 نقطة مقابل 55 لليفربول الرابع الذي خاض مباراة أكثر.

وناشد الظهير الأيمن لمانشستر سيتي الفرنسي باكاري سانيا زملاءه تعويض الخروج القاري، قائلا «اتوقع ردة فعل من الفريق، اتطلع الى اظهار المزيد من الرغبة والشغف».

واعرب سانيا عن ثقته بقدرة فريقه على التعويض ضد ليفربول وتحقيق فوز ثمين، لاسيما ان المنافسة على المراتب الثلاثة خلف المتصدر لا تزال قوية، علما ان أصحاب المراكز الأربعة الاولى في الدوري يشاركون في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

ويحل تشلسي المنتشي باخراجه من مسابقة الكأس المحلية مانشستر يونايتد حامل اللقب، بفوزه عليه 1-صفر الاثنين، ضيفا اليوم السبت على ستوك سيتي التاسع والذي يدربه مارك هيوز اللاعب السابق للنادي اللندني.

ويسعى تشلسي لكسب النقاط الثلاث والابتعاد مؤقتا على الأقل بـ13 نقطة عن منافسيه المباشرين توتنهام هوتسبر الثاني (56 نقطة) ومانشستر سيتي الثالث (56 نقطة)، واللذين يخوض كل منهما مباراته غدا الاحد.

وكشف لاعبو تشلسي ان المدرب الايطالي انطوني كونتي يشحذ همتهم بشكل متواصل لعدم التراخي في المراحل الأخيرة من الدوري الذي تتبقى له 11 مرحلة.

وقال المدافع البرازيلي دافيد لويز «يقوم كونتي بعمل رائع لكنه يؤكد لنا دائما بان العمل لم ينجز بعد ويتعين علينا الحفاظ على تركزينا حتى النهاية».

وكان لسان حال زميله في الخط الخلفي غاري كايهيل مماثلا بقوله «التدريب الذي نخضع له حاليا مضغوط، نقوم بالكثير من التدريبات البدنية والكثير من التدريبات التكتيكية».

وخطف لاعب الوسط المدافع الفرنسي نغولو كانتي الاضواء في المباراة ضد مانشستر يونايتد ليس فقط لتسجيله هدف المباراة الوحيد بل للجهد الكبير الذي بذله وتفوقه على اللاعبين الآخرين.

واشاد به لاعب خط وسط تشلسي الاسباني سيسك فابريغاس بقوله «لا يكتفي نغولو بالقيام بعمل رائع في ملاحقة كل كرة والقيام بالتدخلات لانتزاع الكرة، لكنه يقوم باشياء اخرى ايضا».

ويستقبل توتنهام الثاني ساوثامبتون العاشر وعينه على استغلال اي عثرة لتشلسي ليقلص الفارق ويحتفظ ببصيص أمل في المنافسة.

بيد ان الفريق اللندني الشمالي تلقى ضربة موجعة باصابة مهاجمه هاري كاين في اربطة الكاحل، وغيابه عن الملاعب فترة طويلة.

ويتساوى كين في صدارة ترتيب الهدافين مع لاعب ايفرتون البلجيكي روميلو لوكاكاو برصيد 19 هدفا.

ويحل ارسنال الخامس الذي تراحع مستواه في الاونة الاخيرة ضيفا على وست بروميتش البيون القوي على ملعبه.

ولا بديل للفريق اللندني عن الفوز اذا ما اراد البقاء ضمن دائرة الصراع على المراكز المؤهلة الى دوري الابطال علما بانه يتخلف عن ليفربول بفارق 5 نقاط لكنه لعب مباراتين اقل.

وبلغ ارسنال بلغ نصف نهائي كأس انجلترا حيث سيواجه مانشستر سيتي في نيسان المقبل.

وتبدو حال مانشستر يونايتد السادسة مماثلة لارسنال عندما يحل ضيفا على ميدلزبره المهدد بالسقوط والذي اقال مدربه الاسباني ايتور كارانكا بسبب النتائج السلبية التي حققها الفريق في الاونة الاخيرة.

ويغيب عن الشياطين الحمر المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعب الوسط الاسباني اندير هيريرا بداعي الايقاف، والفرنسي بول بوغبا لاصابة بتمزق عضلي الخميس في المباراة ضد روستوف الروسي في ثمن نهائي الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ».

وفي مباريات أخرى، يلتقي كريستال بالاس مع واتفورد، وايفرتون مع هال سيتي، وسندرلاند مع بيرنلي، ووست هام مع ليستر سيتي وبورنموث مع سوانزي.

الدوري الايطالي

تنتظر يوفنتوس المتصدر رحلة محفوفة بالمخاطر الى جنوى لمواجهة مضيفه سمبدوريا التاسع، بينما يطنح مطارده المباشر روما لطي خيبة امله عقب الخروج من الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ» عندما يستضيف ساسولو في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويتصدر يوفنتوس الساعي الى لقبه السادس تواليا، الترتيب برصيد 70 نقطة بفارق 8 نقاط امام روما الذي خرج من الدور ثمن النهائي لمسابقة يوروبا ليغ على رغم فوزه ايابا على ضيفه ليون الفرنسي 2-1 الخميس (خسر 2-4 ذهابا) و10 نقاط امام نابولي الذي يخوض اختبارا سهلا امام مضيفه امبولي السابع عشر.

في المباراة الاولى، يحل يوفنتوس المنتشي بتأهله الى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا، ضيفا على سمبدوريا الذي لم يذق طعم الخسارة في مبارياته السبع الاخيرة (5 انتصارات وتعادلان).

ولن تكون مهمة لاعبي المدرب ماسيميليانو اليغري سهلة امام سمبدوريا الذي سيحاول استغلال عاملي الارض والجمهور لمواصلة انتفاضته في الاونة الاخيرة والثأر لخسارته الكبيرة ذهابا في تورينو 1-4 واشعال فتيل المنافسة على اللقب مجددا في حال فوز المطاردين المباشرين روما ونابولي.

وفاجأ سمبدوريا الجميع منذ اواخر كانون الثاني وتحديدا منذ تغلبه على روما 3-2 في المرحلة الثانية والعشرين، حيث فاز بعدها على مضيفه ميلان وبولونيا وتعادل مرتين قبل ان يضيف بيسكارا وجاره جنوى الى قائمة ضحاياه.

لكن يوفنتوس يدخل لقاء الغد سعيا لتحقيق الفوز التاسع في مبارياته العشر الاخيرة في الدوري والضغط على روما من خلال توسيع الفارق الى 11 نقطة بينهما كون فريق العاصمة يلعب بعد 6 ساعات من حامل اللقب.

ويسير يوفنتوس بثبات نحو اللقب السادس على التوالي متمتعا بالأسلحة اللازمة لحسمه مبكرا في ظل خط هجومه الضارب بقيادة الدوليين الارجنتينيين غونزالو هيغواين هداف الموسم الماضي وثالث لائحة الهدافين هذا الموسم (19 هدفا مع مهاجم نابولي الدولي البلجيكي درييس ميرتنز) وباولو ديبالا صاحب هدف الفوز في مرمى بورتو البرتغالي في اياب ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة.

في المقابل، يطمح روما الى التركيز على المسابقتين المحليتين لانقاذ موسمه بعد خروجه من المسابقة القارية، علما ان اماله ضعيفة في الظفر باي لقب هذه السنة في ظل خسارته أمام جاره لاتسيو صفر-2 في ذهاب نصف نهائي مسابقة الكأس (يلتقيان ايابا في 5 نيسان)، وتخلفه بفارق 8 نقاط عن فريق «السيدة العجوز».

ويهدف فريق العاصمة على الاقل لانهاء الموسم في الوصافة التي تمنحه بطاقة دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة الموسم المقبل، وهو يواجه منافسة قوية من نابولي الثالث (الدور التمهيدي لدوري ابطال اوروبا)، دون اغفال لاتسيو الرابع (بفارق 6 نقاط عن روما) وانتر ميلان الخامس (بفارق 8 نقاط).

ويملك نابولي فرصة انتزاع المركز الثاني من روما عندما يلعب قبله بـ8 ساعات خلال استضافته امبولي الذي لم يذق طعم الفوز في مبارياته السبع الاخيرة (6 هزائم بينها 5 متتالية).

ولا تختلف حال نابولي عن روما، فهو بدوره يحاول مصالحة جماهيره بعد خروجه من ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا على يد ريال مدريد الاسباني حامل اللقب، ويبقى الدوري امله الوحيد للعودة اليها الموسم المقبل، علما بانه بلغ دور الاربعة لمسابقة الكأس المحلية وخسر امام يوفنتوس 1-3 ذهابا (سيلتقيان ايابا في 5 نيسان).

وتعتبر مواجهة امبولي بروفة لنابولي قبل مواجهته المزدوجة لضيفه يوفنتوس حيث سيلتقيان الاحد المقبل في المرحلة الثلاثين ثم الاربعاء في مسابقة الكأس.

ويسعى لاتسيو الى مواصلة انتصاراته المتتالية ورفعها الى 5 عندما يحل ضيفا على كالياري الخامس عشر والذي سيدخل اللقاء بعد خسارتين متتاليتين.

ويصطدم الهجوم الضارب لانتر ميلان (12 هدفا في المباراتين الاخيرتين) بدفاع مضيفه تورينو وحارس مرماه الدولي الانجليزي جو هارت اليوم السبت في افتتاح المرحلة.

وحقق انتر ميلان انتصارين كاسحين على مضيفه كالياري (5-1) وضيفه اتالانتا (7-1) بقيادة هدافه قائده ماورو ايكاردي (20 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين) صاحب 5 اهداف في المباريات الثلاث الاخيرة.

ويمني انتر ميلان النفس بحجز احد المقاعد الثلاث الاولى في الدوري للعودة الى المسابقة القارية العريقة للمرة الاولى منذ 2012.

ويلتقي غدا الاحد ايضا اتالانتا برغامو السادس مع بيسكارا الاخير، وبولونيا الرابع عشر مع كييفو فيرونا الحادي عشر، وكروتوني التاسع عشر قبل الاخير مع فيورنتينا الثامن، واودينيزي الثاني عشر مع باليرمو الثامن عشر. (وكالات)

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل