الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرزاز: «التربية» تتجه نحو اللامركزية المدروسة في إدارة العملية التعليمية

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

  اربد - الدستور - صهيب التل 

قال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز أن التعليم في كافة مراحله من أهم اهتمامات جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله الذين يبذلان جهودا كبيرة من اجل تطوير التعليم ورفع سويته لبناء جيل متميز قادر على مواكبة تطورات العصر خاصة فيما يتعلق بالتعليم المعرفي والاقتصادي.

واضاف الرزاز خلال جولة قام بها صباح أمس على عدد من مدارس محافظة اربد رافقه خلالها محافظ اربد رضوان العتوم وأمين عام الوزارة سامي السلايطة ومدير تربية اربد الأولى علي الدويري وعدد من نواب لواء قصبة اربد، أن الوزارة تتجه نحو اللامركزية المدروسة في إدارة العملية التعليمية بناء على أداء الميدان  من أجل الوصول إلى حاكميه رشيدة وإدارة حقيقية في العملية التعليمية وبناء الإدارات المتميزة.

واكد على أهمية تفعيل النشاطات اللامنهجية في كافة المدارس وأهمية الإفادة الكاملة من مرافق المدارس في فترة ما بعد الظهر لإقامة النشاطات الثقافية والرياضية والعمل التطوعي في مدارس مختارة في كل محافظة ولواء  من أجل بناء شراكة حقيقية مع المجتمع المحلي وتفعيل دوره في العملية التربوية.

وقال الرزاز أن هناك عددا من المدارس التي يتم إنشاؤها في اربد بلغ عددها (9) مدارس وسيتم استلام (5) منها خلال الشهر المقبل مما يخفف من اكتظاظ الطلبة في كثير من  المدارس ومواجهة الطلب المتزايد على خدمات مدارس الوزارة، مؤكدا التزام الوزارة بنهج المؤسسية في العمل التربوي والتعليمي، وتحسين نوعية التعليم وضبط جودته، والبناء على ما تم إنجازه.

واشاد الرزاز بكفاءة كوادر وزارة التربية والتعليم من معلمين وإداريين الذين أعطوا خلاصة جهدهم وفكرهم وأعمارهم من أجل بناء جيل واع مؤمن بدينه ووطنه متسلحا بالعلم والإيمان .

وأكد أن الوزارة تتعامل مع كافة الطلبة بسوية واحدة مع إعطاء مزيدا من الرعاية والاهتمام للطلبة المتفوقين دون المساس بحق باقي الطلبة للحصول على تعليم مميز. واستهل الوزير جولته بزيارة إلى مدرسة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للتميز واستمع إلى شرح من مديرة المدرسة مريم معابرة التي قدمت شرحا عن تاريخ المدرسة ونشأتها وتطورها والنجاحات التي حققتها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي والتحديات التي تواجه المدرسة خاصة فيما يتعلق بالمخصصات المالية التي كثيرا ما تقف عائقا أمام مشاركة المدرسة في المسابقات المحلية والإقليمية. وأوعز الرزاز بضرورة تذليل كافة العقبات التي تواجه المدرسة من أجل الحفاظ على تميزها وتحفيز طلبتها إلى مزيد من النجاحات والإبداعات وتقديم كافة التسهيلات ودعم مشاركة طلبة المدرسة في مسابقة الريبوت العربية التي ستنطلق أعمالها في دولة قطر الشقيقة الأسبوع المقبل بما يضمن تحقيقهم انجازا يضاف إلى انجازاتهم ويرفع اسم الأردن عاليا. ودعا إلى ضرورة الاستمرار في توفير البيئة الملائمة للطلبة لإبراز مواهبهم ورعايتها، مضيفا إلى أن التعليمات الجديدة الخاصة بمدارس عبدالله الثاني لتميز سيتم الانتهاء منها ووضعها حيز التنفيذ خلال الأسبوعين المقبلين.

كما اشتملت جولة الوزير مدارس الأمير حسن و جميل أبو عزة والشهيد وصفي التل وفاطمة الزهراء  ومركز مصادر التعلم .

 وأكد الرزاز أن الوزارة وفي إطار سعيها لحل مشكلة اكتظاظ الطلبة والتخلص من بعض المدارس المستأجرة وبعض المدارس التي تعمل وفق نظام الفترتين وتخفيف أعباء اللجوء السوري فقد قامت بإنشاء ( 9)  مدارس جديدة في لواء قصبة إربد استلمت منها مدرستين فيما هنالك 7 مدارس قيد التنفيذ، بالإضافة إلى بناء العديد من الأجنحة والإضافات الصفية ورياض الأطفال وصيانة عدد من المدارس. 

والتقى مجموعة من طلبة المدرسة المشاركين في جائزة التميز العلمي، مؤكداً على ضرورة التواصل مع جامعة العلوم والتكنولوجيا لتقديم المساندة العلمية والفنية لمشاريع هؤلاء الطلبة. 

كما تفقد الدكتور الرزاز مشروع الصيانة الذي تنفذه الوزارة في مدرسة سعد بن أبي وقاص الثانوية للبنين بكلفة (38) ألف دينار ، موعزاً بطرح عطاء بناء سور جديد للمدرسة حفاظاً على سلامة الطلبة والمعلمين فيها، وصيانة ونظافة الوحدات الصحية القائمة وإضافة وحدة صحية جديدة في المدرسة ، مؤكداً ضرورة بناء ثقافة لدى الطلبة حول استخدام مرافق المدرسة المختلفة وتوعيتهم بأمور السلامة العامة والصحية.  وتفقد الرزاز الواقع التربوي لمدرسة جميلة بوعزة الثانوية للبنات، حيث أطلق فيها مبادرة لمديرية التربية والتعليم بعنوان «كل خطوة بتعمل فرق» حول موضوع السياحة والبيئة. 

وأكد أن الوزارة ستقوم بتزويد المدرسة بالأثاث المدرسي والمختبرات العلمية والحاسوبية وأعمال الصيانة اللازمة لها ، موعزاً لفريق من المهندسين بزيارة المدرسة ودراسة إمكانية إضافة جناح جديد فيها لمعالجة مشكلة الاكتظاظ التي تعاني منها. 

وأوعز خلال جولة تفقدية لمدرسة وصفي التل الثانوية الصناعية بتخصيص مبلغ ( 100)  ألف دينار لأعمال الصيانة فيها ودراسة احتياجات مشاغلها، مؤكداً على أهمية التركيز على الجانب الفني  والعملي في المدارس المهنية وتعليم الطلبة على ضبط الجودة والنوعية العالية للمنتج فيها.  وأشار إلى أهمية قيام المدارس المهنية المتميزة بإنتاج الأثاث المدرسي وصيانته ، مؤكداً في هذا السياق أن تعليمات الإنتاج المدرسي وما تحققه هذه المدارس من وفر مالي لا بد أن يعود بالنفع على الطلبة والمعلمين وتوفير فرص عمل واكتفاء ذاتي في كافة التخصصات المهنية.  وتضمنت الجولة زيارة لمركز مصادر التعلم في قصبة إربد ، حيث افتتح قاعة المسرح في المركز. 

وأوعز بتزويد المسرح بالمركز بالتجهيزات اللازمة من أنظمة صوتيات وأجهزة تكييف لما لهذه المصادر من أهمية بالغة في تعزيز العملية التعليمية ودعم التعلم.  والتقى في مسرح مدرسة  فاطمة الزهراء الثانوية أعضاء مجلس التطوير التربوي ، مؤكدا على أهمية هذه المجالس التي تمثل الشراكة مع المجتمع المحلي وأولياء الأمور في العملية التعليمية .

وأضاف أن العملية التربوية برمتها أصبحت بحاجة ماسة وجذرية لإعادة النظر فيها لتوفير المناهج الحقيقية التي تبرز مواهب الطلبة وتعمل على تطويرها بعد بناء شخصية الطالب وصقلها وإكسابه كثيرا من المهارات الحياتية الأساسية وفي مقدمتها الحوار واحترام الرأي والرأي أللآخر وقبوله والبعد عن التلقين.

وكان مدير تربية لواء قصبة اربد علي الدويري قدم شرحاً عن الواقع التربوي لمدارس المديرية .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة