الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مياه غير نظيفة

نزيه القسوس

الأحد 12 آذار / مارس 2017.
عدد المقالات: 1544

يعاني بلدنا من شح شديد في المياه لذلك فان وزارة المياه تتخذ اجراءات صارمة في عمليات التوزيع لكميات المياه المتوافرة لديها فقامت بترتيب عمليات الدور؛ فكل منطقة في العاصمة عمان لها يوم واحد في الأسبوع تصلها المياه فيه مع بعض الاستثناءات بالطبع حسب طبيعة المنطقة؟؟ لكن المهم أن بعض العائلات إما أنها لا يوجد عندها خزانات احتياطية أو أن عدد أفرادها كبير فلا تكفيها المياه المخزنة لديها لمدة اسبوع أو أن منازلها تقع في مناطق مرتفعة فتصلها المياه ضعيفة فلا تمتلئ خزاناتها وهذا ما يجعلها تعتمد على شراء صهاريج المياه لملء خزاناتها وهذه الصهاريج لا يعرف أحد من أين يملؤها سائقوها بالمياه وهل هذه المياه التي يبيعونها للمواطنين نظيفة أو غير نظيفة في غياب الرقابة على هذه الصهاريج.

قبل فترة غير بعيدة رأيت بأم عيني أحد السائقين يملأ صهريجه بالماء من سيل جار غير نظيف في منطقة وادي السير وعندما سألته لماذا يملأ هذا الصهريج بهذه المياه غير النظيفة أجاب بأن هذا الماء ليس للشرب بل لري الحدائق وهو بالطبع يكذب لأن صهريجه مكتوب عليه ماء صالح للشرب.

كثير من المواطنين الذين يحتاجون لصهاريج المياه يشكون من أن المياه التي يشترونها غير نظيفة لكنهم مضطرون لشرائها لأنهم بحاجة اليها ولا توجد مرجعية يلجأون اليها ليتأكدوا من أن هذه الصهاريج مراقبة وأن المياه التي تبيعها نظيفة.

مسؤولو وزارة المياه يقولون، إن كل سائق صهريج يجب أن تكون لديه ورقة رسمية من الجهة التي عبأ منها صهريجه وهذه الورقة يجب ابرازها للمواطن الذي يريد شراء الماء لكن معظم المواطنين لا يعرفون عن هذه الورقة ولا يطلبونها ووزارة المياه لا تنبه المواطنين عبر وسائل الاعلام خصوصا الاذاعة والتلفزيون عن الكيفية التي يجب أن يتعاملوا فيها مع صهاريج المياه التي تقف في بعض المناطق ولا يعرف أحد مصادر المياه الموجودة فيها.

معظم المواطنين الذين يحتاجون للمياه يشكون بمرارة من عدم نظافة المياه التي يشترونها ولا يستطيعون اثبات ذلك أو أنهم لا يريدون أن يقدموا شكاوى يعرفون مع الأسف أنها غير مجدية.

هذه المسألة هامة جدا ويجب أن يكون هناك حل من الجهات المسؤولة وهي وزارة المياه بحيث تراقب الصهاريج التي تبيع المياه للمواطنين وقد يقول قائل، هل من المعقول أن تلاحق وزارة المياه مئات الصهاريج المنتشرة في كل مكان؟.

الحل ليس في متابعة الصهاريج والأماكن التي تعبأ منها المياه، الحل يكمن في أخذ عينات عشوائية من هذه الصهاريج وفحصها في المختبرات الخاصة بوزارة المياه واذا ثبت أن المياه الموجودة في الصهريج غير نظيفة يحول سائق الصهريج الى القضاء أو تتخذ بحقه اجراءات تأديبية. 

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة