الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المطبات واللافتات التوضيحية

نزيه القسوس

الخميس 9 آذار / مارس 2017.
عدد المقالات: 1574

 وزارة الأشغال العامة والإسكان هي الجهة الرسمية المسؤولة عن الطرق الخارجية والطرق النافذة في المملكة وقد نفذت هذه الوزارة شبكة ممتازة من الطرق بين المدن الأردنية وهذه الطرق أصبحت تشكل شبكة مواصلات تربط جميع المدن الأردنية بعضها ببعض وهذه الوزارة ما زالت تواصل صيانة الطرق الموجودة وتحسينها وفتح طرق جديدة.

لكن هنالك بعض الملاحظات الهامة التي نحب أن نضعها أمام مسؤولي هذه الوزارة تتعلق بالطرق الخارجية وهذه الملاحظات ليست من عندنا بل من عدد كبير من المواطنين الذين يرتادون هذه الطرق.

أولى هذه الملاحظات تتعلق باللافتات والإشارات التوضيحية التي تضعها وزارة الأشغال العامة على الطرق الخارجية لتساعد المواطنين الذين يقودون سياراتهم على الاستدلال على بعض المناطق فهذه اللافتات والإشارات التوضيحية لا توضع في الأماكن المناسبة فإذا كانت هناك لافتة للدلالة على أن هناك قرية أو بلدة عند مفترق الطرق القادم فإن هذه اللافتة توضع قبل هذا المفترق بمسافة كبيرة بحيث لا تؤدي الغرض الذي وضعت من أجله وأحيانا تكون هذه اللافتة غير واضحة بالنسبة للاتجاهات فيتوه السائق ويضطر أحيانا إلى قطع مسافة طويلة قبل أن يعود إلى مفترق الطرق الذي يقصده.

في مختلف دول العالم توضع اللافتة التوضيحية قبل مفترق الطرق بكيلومتر واحد فقط لا قبل هذا المفترق بأربعة أو خمسة كيلو مترات مما يجعل السائق يتوه عن الوجهة التي يقصدها كما يحدث الآن.

هذه ملاحظة.. أما الملاحظة الثانية فتتعلق بالمطبات على الطرق الخارجية فهذه المطبات أصبحت مصدر خطر وإزعاج للمواطنين الذين يسيرون على هذه الطرق لأن المواطن الذي يقود سيارته متجها إلى مدينة العقبة وتكون سرعة سيارته على الطريق الصحراوي حوالي المئة كيلو متر في الساعة يفاجأ بمطب قبل استراحة ضبعا ولا ندري ما الحكمة من وجود هذا المطب إذ لا توجد هناك منازل أو مواطنون يقطعون الشارع وهذا ينطبق أيضا على بلدة القطرانة التي يوجد بها حوالي خمسة مطبات متتابعة لا ضرورة لها على الاطلاق وما ينطبق على استراحة ضبعا وبلدة القطرانه ينطبق أيضا على بلدة الحسينية فالسائق المسافر إلى مدينتي معان أو العقبة يفاجأ بهذه المطبات الموجودة في منطقة الحسينية وقد أبلغني أحد الأصدقاء بأنه تفاجأ بأحد المطبات هناك وقد تعرضت سيارته للكسر ولولا لطف الله لتعرض إلى حادث مروع هو وعائلته مما اضطره إلى طلب ونش من عمان لنقل السيارة.

المطلوب من وزارة الأشغال العامة والإسكان إعادة النظر بكل اللافتات التوضيحية الموجودة على الطرق الخارجية ووضع كل لافتة في مكانها الصحيح حتى لا يتوه المواطنون عن الوجهات التي يقصدونها كما أن المطلوب أيضا أن تزال المطبات الموجودة على الطرق الخارجية والطرق النافذة لأنها مظهر غير حضاري أبدا.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل