الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سُلاف فواخرجي: أنا ضد فكرة التصنيف والاحتفاء بالمرأة فقط

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

تعود الفنانة سلاف فواخرجي الى الدراما المصرية من خلال مسلسل» هجرة الصعايدة». وكانت الفنانة فواخرجي قد ظهرت في فيلم « حليم» مع الفنان الراحل احمد زكي ومع النجمين الراحلين نور الشريف ومحمود عبد العزيز في فيلم «ليلة  البيبي دول»

كما حصلت مؤخرا جائزة أفضل مخرجة عربية بمهرجان  نيودلهي السينمائي  وتم اختيارها عضوا في لجنة تحكيم مهرجان  la femme  للأفلام القصيرة.

حيث تقول عن ذلك :

- أعتز جدًّا به لأننى أرى أن تكريم الفنان دافع قوى له للإبداع والاستمرارية، وكنت سعيدة جداً بالاستقبال الحافل من المصريين قبل التكريم؛ لأن الله أنعم على بحب الشعب المصري.

وعن المرأة والسينما تقول سلاف فواخرجي:

- أنا ضد فكرة التصنيف والاحتفاء بالمرأة فقط، وكذلك الرجل، فأرى أننا بحاجة للدفاع عن المجتمع ككل وليس عن جزء فقط ونتجاهل الآخر، ففكرة التصنيف غير عادلة.

وأنا من الشخصيات التي تؤمن بفكرة تقديم عمل يخدم الإنسان العربي بشكل عام؛ لأن المجتمع العربي يعاني من مئات المشكلات، ولا يجب أن نحصرها فى قضية واحدة، ويجب أن نتحرر من أفكارنا السلبية ونحرر قلوبنا، لأن المجتمع العربي فى حاجة لنهضة ولاستبدال الأفكار السلبية قبل اتخاذ أى قرارات خاصة أن السينما من المجالات الأكثر خطراً وتأثيرًا لأنها مرآة وانعكاس للمجتمع وتؤرخ للواقع، لكن اهتمامها بالقضايا التى تهم المواطن البسيط مازالت ضعيفة، وتحتاج لمزيد من الدعم.

وعن ابتعادها عن الدراما المصرية ،قالت:؟

 الدراما المصرية حققت لى نجاحات، وحب الجمهور المصري لى مثل الأكسجين الذى أتنفسه، لكن الفكرة تنحصر فى أننى قررت أن أدعم بلدى سوريا وأن أساهم فى المشاركة فى الأعمال الدرامية بسوريا، وهذا ما حدث، لكن لا أخفى عليك سرًا، فأنا اشتقت جداً لمصر، وفوجئت أثناء زيارتي لها، برغم غيابي الفني، أن حب الناس مازال موجودا بنفس الحجم، وكأنني لم أغب، لكن يجب أن تكون عودتي محسوبة ومدروسة جدًا؛ لأنني أريد أن أترك بصمة وليس مجرد تواجد فقط. وحدث تطور شديد فى الدراما المصرية من الناحية الفكرية والتقنية، ودائماً أتلقى عروضا وأراها جيدة لكن لم أتخيل نفسي بها.

وعن مشاركتها في مسلسل  هجرة الصعايدة  ، قالت:

- المسلسل كتبه ناصر عبدالرحمن بمنتهى الاحترافية، فلم أكن بوسعي رفضه، وكنت سعيدة جدًا لأنني لم أقرأ سيناريو بهذا الجمال منذ فترة، بالإضافة إلى أن الدور الذى أجسده فى العمل كان مغريًا بالنسبة لي، ويمثل تحديًا فى نفس الوقت؛ لأنني لم أقدم شيئًا مشابهًا له قبل ذلك، وهو دور راقصة صعيدية، وتدربت على اللهجة والرقص، ولكن تم التأجيل وأصبح الموقف غامضًا. لدي حماس شديد تجاه العمل، ووقعت على عقده بالفعل، لكن المسلسل يحيطه بعض الغموض، ولا أعلم متى يتم بدء التصوير.

وعن رؤيتها التي تتمنى تقديمها من خلال الدراما،قالت سلاف:

- قدمت أدوارًا كثيرة مختلفة، وبشكل شخصى كانت مفاجئة لي، لأننى دائمًا أحب التحدى وهذا ما فعلته عندما أقبلت على تقديم شخصية أسمهان فى مسلسل حمل نفس الاسم، وردود الفعل كانت قوية جدًا، كذلك قدمت شخصية كليوباترا، فأنا باختصار شديد لدى طموح لتقديم كل الشخصيات وكل الأدوار، لأننى منذ صغرى وأنا عاشقة لمجال التمثيل ولا أرى أننى فى يوم ما سأقول إننى اكتفيت، فمازال لدى طمع فنى وأنتظر تقديم شخصية شجرة الدر، لكن الأمر مازال عالقا بسبب الإنتاج.

رسائل الكرز

وعن فوزها بجائزة الاخراج في مهرجان نيودلهي،قالت:

- الإخراج بالنسبة لي هواية ولا يمكن أن أترك التمثيل من أجل الإخراج، لكن ببساطة شديدة عندما أرى عملا يجذبني كمخرجة سأقدمه دون أن أظلم سولاف العاشقة للتمثيل. وحصولي على جائزة أفضل مخرجة كان بالنسبة لي وساما لأنه إنجاز لنا جميعًا، لكوني أول مخرجة عربية تنالها.اما عن الدافع الذي جعلها تقوم باخراج « رسائل الكرز»،قالت سلاف فواخرجي:

- رأيت أنني أملك بعض الخبرة فى هذا المجال، من خلال عملي وتعاوني مع المخرجين كممثلة، وكما قلت أحب التعلم، وعند رؤيتى للفيلم وجدت وجهة نظر لي كان من الصعب أن يتناولها أحد غيري، فقررت خوض التجربة.» الدستور» المصرية»

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل