الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جواز سفر مؤقت للأبناء!

حلمي الأسمر

الأحد 5 آذار / مارس 2017.
عدد المقالات: 2209

يلومنا المسؤولون كلما كتبنا عن قضية تهم الناس، ويقولون لنا: لم لم تسألونا قبل أن «تفضحونا!» ولو سألناهم لما وجدنا لديهم جوابا شافيا، إن أجابونا طبعا!

من ناحية أخرى، لا يلجأ الناس لنا إلا بعد أن تنسد في وجوههم كل الأبواب، فيضطرون لطرق باب الصحافة، وحتى باب الصحافة لا يُفتح دائما، فثمة قضايا غير قابلة للطرح، أو قل هي بلا جواب، والمعنى فيها في «بطن الشاعر!»..

المهم، بين يدي اليوم قضية تخص إنسانا جاءنا ملهوفا لعله يجد حلا لمشكلته، وهي في الواقع أبسط من أن يُكتب بها، لأنها لا تكلف من يحلها شيئا، بل إن حلها نوع من الحقوق التي تعطى للبشر، بدون منة!

يقول فادي سمير سعيد عمارة، (صاحب الهاتف رقم 0787106621) لزوم التواصل طبعا:

كنت قد كتبت عني في 24/5/2008 وحينها كنت في سوريا وإني أتوجه إليك بفائق الشكر والامتنان . اليوم انا على ارض الوطن بعد سحب رقمي الوطني وعودتي  الى الوطن بجواز سفر مؤقت لخمس سنوات . لست اريد الخوض في سحب الرقم الوطني لأني أعلم مرارة الموضوع وحساسيته ولم اترك بابا ولم اطرقه . قدمت انا وزوجتي سورية الجنسية 12/12/2012 الى الاردن ولم نكن مرزوقين بالأولاد ورزقت بطفلة وطفل في الأردن .

وأصبحت مشكلتي مشكلة عائلة بكاملها حيث تم رفض إصدار جوازات مؤقتة لأولادي.

ومن ثم تقدمت بطلب تحديد جواز سفري وإضافة أولادي عليه فكان الرد بعدم الموافقة أيضا .

اليوم أصبحت أنا وأولادي نعيش بلا وثائق أو إثباتات علما بأنهم مواليد الاردن .

لا يملكون سوى شهادة ميلاد . لست اطلب إرجاع الرقم الوطني ولكني اطلب تجديد جواز سفري المؤقت بعد سحب جنسيتي علما اني لا املك اي جنسية اخرى ..

كل ما اطلبه وارجوه منك ان توصل صوتي وظلمي لعله يكون هناك من مجيب!

هذه هي قصة فادي سمير سعيد عمارة، وها نحن نوصل صوته لمن يقرأ ويسمع، وأحسب أن ما يطلبه هو أقل مما يستحقه، ومع هذا لم يحصل عليه بعد، وأنا على يقين –إن شاء الله-  أنه سيحصل على ما يستحق بمجرد وصول هذا النداء إلى صاحب القرار، لأن بلادنا لم تزل بخير والحمد لله، وأن ما حصل مع أخينا ربما من قبيل اجتهاد موظف ليس في محله، فحسب علمي من حق حامل جواز السفر بلا رقم وطني أن يستصدر جوازات مماثلة لأبنائه، ولا نريد هنا أن نفتح ملف الرقم الوطني، فحسب علمي ثمة لجنة تظلم في دائرة الجوازات العامة تبحث في أي طلب تظلم بهذا الخصوص إن كان تم سحب الرقم الوطني بغير وجه حق، وبوسع من يشعر بأن هذا الإجراء تم ظلما وعدوانا أن يتقدم بتظلمه كي يبحث ويتخذ بشأنه القرار الذي ترتئيه اللجنة.

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة