الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل فشل الدبلوم الفني في البلقاء؟

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2017.
عدد المقالات: 867

تصريحات رئيس جامعة البلقاء الأستاذ الدكتور عبدالله الزعبي في برنامج الأردن هذا المساء، حول الدبلوم الفني الذي استحدث في جامعة البلقاء، لمعالجة أزمة نحو مائتي ألف طالب رسبوا في الثانوية العامة أمر يثير الكثير من المخاوف حول مستقبل البرنامج ومدى إقبال الطلبة عليه، وهل كان حلاً موفقاً؟ وإذا كان غير ذلك فعلينا أن نساعد الجامعة في الدعم المالي لتسويقه بشكل أكبر. ولكي يقبل عليه الطلبة بشكل أفضل، يجب أن يرتبط البرنامج بسياسة تشغيل معدة مسبقا لكل طالب يلتحق به، وهكذا يأتيك الطلبة بالآلاف عندما يدركون قيمته كسبيل للتوظيف المباشر وانهاء شبح البطالة.
الصديق الدكتور الزعبي، لا يعرف المواربة ولا التخفي خلف المشاكل بل هو واضح وصريح، يُقر بالخلل ويدرك أن العلاج يتطلب جرأة ومواجهة حتى وإن غضب الناس أو المسؤولين، إذ أشار إلى أن الجامعة أجرت مسحاً ووجدت أن السوق ليس بحاجة إلا لـ(24) تخصصاً، ومعنى هذا أن هناك حالة تستوجب المراجعة والحلول للتخصصات الراكدة. معنى هذا أن هناك أقساما علمية لا حاجة لها، وبالتالي هذا ملف كبير وخطير يجب حله بحصافة.
 فيما يخص الدبلوم الفني بين الزعبي أنه وبرغم أن الحكومة منحت الملتحقين بالدبلوم خصماً بقيمة 50% من الرسوم إلا أن عدد الملتحقين به للآن هو (300) طالب من أصل 10000 مقعد تم الطلب إلى جامعة البلقاء تخصيصها. وكان ذلك بطلب من مجلس التعليم العالي لمعالجة مسألة وطنية تتعلق بالأمن الاجتماعي.
اعتقد أن قدرة الجامعة على تخصيص عشرة آلاف مقعد، وتدريبهم فنياً مرت بضغوط على الجامعة كي تفتح الأبواب وهي جامعة ليست مترفة او مرتاحة ماليا، والتدريب الفني يحتاج لمختبرات ومشاغل، وبالتالي حتى وإن بدت الأرقام الأولى من الملتحقين ضئيلة، فإنها تمنح الجامعة فرصة للتحضير بشكل أفضل، وهنا على الدولة مساعدتها مالياً لبناء هياكل التدريب الجديدة والمنافسة مع القطاع الخاص.
أخيراُ، لدينا أكثر آلاف الطلاب من الذين لم يحالفهم الحظ في الثانوية العامة، ما زالوا أمام أهاليهم وفي البيوت، وهؤلاء يحتاجون لنصح وإرشاد كي يذهبوا للتدريب في الدبلوم الفني، وهنا يجب ان تفكر الجامعة ويساعدها الإعلام الوطني بحملة ترويجية للدبلوم وإظهار مزاياه، لكن كل ذلك مرتبط بربطه ببرنامج تشغيل وطني واضح ويعيد عن الكذب.
الدكتور عبدالله الزعبي استلم جامعة مثخنة بالديون، ولكنه في فترة قصيرة حقق إدارة مالية جيدة وقلل العجز بشكل كبير وعمل تسويات مالية مع شركات كانت مديونة لها الجامعة، هو يعمل برؤية واضحة، فالتقدير له ولكل من عمل معه، ممن يحبون التقدم فقط، أما من يعيشون على الكراهيات ويحبطون المؤسسات وهم موجودون في كل مؤسسة فلله درهم.
Mohannad974@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة