الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تماسيح ومخدرات

نزيه القسوس

السبت 18 شباط / فبراير 2017.
عدد المقالات: 1574


نستغرب ونستهجن هذا الكم الهائل من المخدرات الذي تضبطه عناصر مكافحة المخدرت كل يوم والتجار الذين يبيعون ويتاجرون بهذه السموم واستغرابنا واستهجاننا يأتي لأننا لم نتعود على هذه الظاهرة الخطيرة في بلدنا وهنا نسأل سؤالا مهما جدا وهو : كيف تدخل هذه المخدرات إلى بلدنا الذي نعتبره محصنا ضد هذه السموم وضد الذين يتاجرون بها خصوصا وأن المسؤولين كانوا يقولون إن بلدنا بلد عبور فقط ولا يوجد فيه تجار أو متعاطون إلا بنسب قليلة جدا لكن الواقع أن هذه المقولة انتهت فلدينا أعداد كبيرة من المتعاطين ومن التجار وها نحن نقرأ في صحفنا أن رجال مكافحة المخدرات قبضوا على عشرات التجار وعثروا على كميات كبيرة من المخدرات .
ما دفعنا إلى طرح هذا الموضوع هو الجريمة النكراء التي ارتكبها أحد تجار الحيوانات الخطرة الذي أطلق النار على أحد ضباط الأمن العام بمجرد أن عرف بنفسه لأن هذا الضابط جاء مع عدد من زملائه للقبض على تمساح حي كان هذا التاجر يعرضه للبيع .
والسؤال الهام جدا والذي يجب أن يجيب عنه كل المسؤولين وخصوصا مسؤولي الجمارك وهو : كيف دخل هذا الحيوان الخطر إلى بلدنا فهو لم يوضع داخل كيس صغير أو داخل حقيبة  وحتى لو وضع داخل حقيبة  فهنالك الأجهزة الشعاعية التي تكشف كل ما في داخل الحقائب كما أنه ليس حيوانا صغير الحجم حتى يسهل تهريبه  بل هو حيوان كبير مفترس ليس من السهل تمريره بسهولة ويسر من أحد المعابر الحدودية.
إذن هنالك أسئلة برسم الإجابة نريد اجابات شافية عليها فالمخدرات التي أصبحت تشكل ظاهرة في بلدنا سواء من حيث التعاطي أو المتاجرة كيف وصلنا إلى هذه الحالة وكيف أصبح بلدنا مكانا لبيع وتعاطي هذه السموم . أما التمساح فلا يوجد تحليل مقنع لكيفية دخوله ومن الذي سمح بإدخاله وكيف وصل إلى المتجر الذي كان معروضا للبيع فيه وهل هناك اجابة شافية لدى دائرة الجمارك ؟ .
إننا نفتخر ونفاخر بأمننا وبجماركنا وبكل مؤسساتنا الأمنية ونحن نعتبر بلدنا محصنا ضد الإرهاب فلم يستطع الإرهابيون حتى الآن اختراق أمننا فكيف استطاع  تجار المخدرات وتجار الحيوانات الخطرة أن يخترقوا هذا الأمن أم أن هناك تواطؤا من أحد ما مع هؤلاء حتى استطاعوا ادخال تمساح مفترس عبر أحد معابرنا البرية  وعرضه للبيع ومن ثم استشهاد أحد ضباطنا الشجعان وهو يؤدي واجبه الوطني .
إن تساؤلنا هو حق مشروع لكل موطن فمن يستطيع ادخال تمساح حي ومفترس يستطيع ادخال رزمة صغيرة من المخدرات ما دام التدقيق على الحدود كما يبدو شكليا أو أن وراء لأكمة ما وراءها .
نتمنى أن تشكل لجنة تحقيق لمعرفة كيف دخل التمساح إلى بلدنا ونتائج التحقيق سوف تقودنا إلى كيفية دخول المخدرات .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل