الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دونكيشوت وتابعه !

خيري منصور

الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017.
عدد المقالات: 1756

حين قال الحكماء من اجدادنا ان العدو العاقل خير من الصديق الجاهل، لم يكن دليلهم الى ذلك ما جرى لصاحب الدب الذي شجّ رأسه وفرّت الذبابة، بل وقائع عديدة علمتهم ان الطريق الى الجحيم قد يكون بالفعل معبدا بالنوايا الحسنة، لهذا لم يلجأ العقلاء الى الإنكار او غرز الرؤوس في الرمال، بل استجابوا للتحديات كما هي وليس كما يشتهون، لأن من يتحكم بعقولهم التفكير الرغائبي لا يرون غير ما يريدون رؤيته ولا يسمعون غير صدى اصواتهم، لذلك كان من السّهل على اعدائهم ان يباغتوهم وقت يشاؤون، والفكرة المتداولة عن دونكيشوت وطواحين الهواء تبقى ناقصة اذا لم نتذكر سانشوا رفيق السوء الذي تولى رواية البطولات الخارقة لسيده الاحمق دونكيشوت .

وللمفارقة فان كاتبا اسرائيليا هو اسرائيل شامير سخر من سعي دولته الى تهويد القدس ذات يوم وقال ان من كان ينقل اليهم الاخبار عن فتوحات دونكيشوت فاته ان عدة اجيال ولدت في تلك المدينة تتحدث اللغة ذاتها وتحمل الهوية ذاتها ايضا، لكن الصهيونية تفضل الصديق الجاهل على العدو العاقل، لهذا يضيق تنفسها عندما تقرأ ما يكتبه جدعون ليفي او اسرائيل شاحاك او يوري افنيري وشلومو رايخ وغيرهم، لأن هؤلاء يدافعون عن احفادهم اليهود القادمين من المستقبل والذين حولت الصهيونية المستقبل بالنسبة اليهم الى فخ او كمين !

العدو العاقل لا يطيش على شبر دم او ماء ولا يسبق لسانه عقله، وفي حياتنا الاجتماعية بعيدا عن السياسة ومكرها فإن هناك اصدقاء يشبهون الدب في حبهم الاعمى ويلحقون الضرر بمن يتصورون انهم يدافعون عنهم، واستغرب كيف يتناسى هؤلا ان كلمة صديق مشتقة من الصدق وليس من المجاملة والكذب والاسترضاء، لهذا قيل ان صديقك هو العين الناقدة التي تدلك على عيوبك وليس من يحترف تبرير اخطائك مقابل فائدة او لأجل مصلحة !

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش