الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في بديل التوجيهي!

حلمي الأسمر

الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017.
عدد المقالات: 2354


نعم لإلغاء التوجيهي ونعم لتحديد العلمي فقط في المواد العلمية ونعم لتقليص سنوات الدراسة الى 10 بدلا من 12، آن الأوان لتطوير المناهج فعلا لا قولا..
فوجئت عندما حصلت على بعثة دراسة الطب في الاتحاد السوفييتي أن سنوات الدراسة في كل دول أوروبا الشرقية فقط عشر سنوات، أي أن الصف العاشر هو آخر مرحلة في الثانوية، وبعد أن درسنا السنة التحضيرية التي تعتبر بمثابة توجيهي باللغة الروسية، اقتصر المنهج على المواد العلمية الضرورية لدراسة الطب وهي الأحياء والكيمياء والفيزياء والرياضيات، بينما طالب الهندسة يدرس بدون مادة الأحياء حيث نعتبر هذه السنة تحضيرية للدراسة الجامعية،
بينما تحضير الدراسات الأدبية يدرس بدون أي مادة علمية، فقط يدرس لغة وفلسفه وتاريخا،
أما في أمريكا فقد فوجئت أن المدارس تعتمد على الساعات المعتمدة تماما كما في الجامعات ويختار الطالب المساقات التي يرغبها، وعلى سبيل المثال ابني لم يدرس الأحياء،
عندما تفوق الاتحاد السوفييتي على أمريكا في اختراق الفضاء طلب جون كيندي عقد اجتماع  طارىء للكونغرس بجدول أعمال تحت بند واحد وهو مناقشة سبب تفوق السوفييت، وبعد المناقشات توصل الكونغرس إلى استنتاج واحد وهو أن المناهج الأمريكية هي السبب ولا بد من تطويرها وهذا ما حصل، حيث أصبحت المناهج تعتمد على الإدراك والاستيعاب والأبحاث  بدل البصم والتلقين، وفقط بعد عشر سنوات تفوقت أمريكا على السوفييت بسيطرتها على القمر والأرض!
فهل نقرع الجرس إيذانا بتطوير حقيقي للمناهج مستثمرين ايجابيات كل المدارس الشرقية والغربية وحتى جنوب شرق آسيا؟
نسيت أن أضيف أن الطالب الروسي يلتحق بالجامعة وعمره 16 عاما أي أننا اكبر منه بثلاث سنوات لأننا أنهينا التوجيهي بعمر 18 وسنه التحضيري، (دون حساب سنوات الرسوب والإعادة طبعا، ولا كلفة الدروس الخصوصية ولا حالة الطوارىء في الأسرة!)
الفرق أن طالب الطب مثلا يتخرج طبيبا وعمره 22 ولديه الفرصة للتخصص من ثلاث الى خمس سنوات حسب التخصص أي أن الجراح يكون في عمر 27 وليس عجوزا، خاصة إذا مارس مهنة الطب العام لعده سنوات ومن ثم أتيح له التخصص، لا بد من تقليص سنوات الدراسة إلى عشر سنوات وإنشاء مدارس بعد الصف السادس حسب إبداع الطالب فهناك المدرسة الطبية لمن يفكر في دراسة الطب او طب الأسنان، حيث يحصل على شهادة فني أسنان أو ممرض وليس شرطا أن يكمل الدراسة الجامعية، وهناك مدارس رياضيات الخ
كما نسيت ان اذكر أنني أيضا آخر دفعة قدمت مترك الإعدادي وأختي أصيبت بالزائدة الدودية أثناء امتحانات التوجيهي وخسرت سنة مع أنها متفوقة، التوجيهي يجب الغاؤه وليس من المعقول تحديد مستقبل طالب وتقرير مصيره في عدة أيام وهي فتره امتحانات التوجيهي
كما نسيت أن اذكر أن نظام القبول في الجامعات الأمريكية يعتمد على معدل الطالب في آخر ثلاث سنوات في المدرسة.
لا أظن أنني بحاجة لأي إضافة على ما كتبه لي الدكتور مازن أبو بكر أعلاه، تعقيبا على مقال «يوم عادي في حياة غير عادية» ففيه معلومات غنية نضعها بين يدي من يريد خيرا بوطننا، ونضيفه إلى ما نشرناه بالأمس عن سنغافورة، وكل ما ورد يقول ان بإمكاننا أن ننهض ونقلع إن كان ثمة قرار بهذا الشأن!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل