الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيوت دير الصمادية في عجلون.. شاهدة على عراقة التراث

تم نشره في الثلاثاء 8 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

عجلون- الدستور- علي القضاة
تشكل المباني التراثية والاثرية في عجلون ومناطقها، تاريخا عريقا ومؤثرا في حياة الاجيال، وذاكرة حية ستبقى شاهدة على ايام مضت عانى فيها الاباء و الاجداد كثيرا لتوفير الحياه الكريمة لعائلاتهم  حيث كانت هذه المباني باشكالها المتعددة وطرز بنائها المستوحى احيانا من طبيعة المكان والبيئة واحتياجات الاسرة، ما يؤكد ان تلك المنازل و البيوت كانت تستخدم لاغراض متعددة. وتعتبر البيوت التراثية والتاريخية في منطقة دير الصمادية سواء كان الشمالي او الجنوبي، شاهدا على عظمة وتاريخ هذه المنطقة التي تقع على بعد 10 كم الى الغرب من مدينة عجلون على طريق الهاشمية.
ويعتبر دير الصمادية من المواقع الاثرية و التراثية نظرا لما يتمتع به من خصوصيه، فما زالت ابنيته التراثية خير شاهد على العصر لما يطرأ اية تغييرات عليها وما زالت تحتفظ بتراث وطراز معماري يعكس التقاليد المعمارية المحلية للقرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، حيث ذكر هذه المواقع العديد من الباحثين أمثال شوماخر, ونيلسون جلوك , وميتمان.
وطبقا للقراءات الفخارية المنتشرة على اسطح المباني في هذين الموقعين، فقد اعيد الاستيطان فيهما للعصور البرونزية والحديدية والفترات الكلاسيكية والعصور الاسلامية ويقع دير الصمادية على الطريق المؤدي الى مقام عكرمه بن ابي جهل أحد شهداء معركة اليرموك ومقام علي مشهد الذي يرجع الى العصر المملوكي, وقد قام الباحث فان بيرشم بدراسة النقش الكتابي الذي كان في الموقع و نشر مقالة عن هذا النقش في مجلة النقوش المختصه بنقوش جنوب بلاد الشام.
 وتعتبر قرية دير الصمادية شاهدة على تاريخ وحضارة بناها الإنسان العجلوني لهي دلالة أكيدة على تجذر أصول طيبة من منابت طيبة  حفروا الصخر وسطروا فوق كل صماء حكاية لتقرأها الأجيال القادمة وأثاروا الأرض وعمروها بفيض من قطرات جباههم وحافظوا على أرث عظيم متوارث من الأجداد  فشكلت ذرات التراب كلمات فوق كل شبر أرض هناك كنا هنا ومازلنا وسنبقى قصة عشق ورواية جذورنا راسخة في أرض طاهرة حكاية تاريخ ورواية حضارة وشموخ إنسان قطرات جبينه ماء تروي عطش الأرض لينبت الزهر ليفوح عطره في أرجاء المعمورة.
وهناك على مفترق طرق مازال عبق ذكراهم يؤجج الشوق ومدعاة للتفكير في جلدهم فقد تركوا إرثاً وأثراً خالداً سطروا بأحرف معاناتهم فوق كل حجر بيت على كل ساقية بئر وجذع كل شجرة على أعتاب الدرب مع نسائم بيسان تاريخاً لن تمحوه غبار النسيان ولن تبدده أعمدة الضباب  كل شجرة شاهد على شموخ إنسان ذلك المكان كل حجر قصة عشق للتراب وكل قطرة من ماء الجبين نهر عشق وفيض حنين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش