الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القيثارة حلت بديلا عن ايقاعات السامبا في ريو دي جانيرو

تم نشره في الاثنين 1 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
القيثارة حلت بديلا عن ايقاعات السامبا في ريو دي جانيرو

 

 
ريو دي جانيرو - (ا ف ب)

مدينة ريو دي جانيرو المعروفة عالميا بموسيقى السامبا تخلت مرحليا عن الايقاع البرازيلي المألوف افساحا بالمجال امام الموسيقى الكلاسيكية ، من خلال احتضانها احد اكبر مهرجانات القيثارة في العالم.

ويقدم 33 عازف اتوا من 25 بلدا ، بين ايار ومنتصف حزيران ، اكثر من 80 حفلا موسيقيا مجانيا في مناطق سياحية مختلفة كجبل السكر والقلعة العسكرية الواقعة على شاطئ كوباكابانا وفي الحديقة النباتية او على تلة كوركوفادو حيث تمثال المسيح المطل على المدينة.

ويقول مدير المهرجان سيرجيو دا كوستا لوكالة فرانس برس ان "مهرجان القيثارة في ريو هو احد اهم مهرجانات العالم ويحول ريو دي جانيرو والبرازيل الى محطة من المحطات العالمية العالمي للموسيقى الكلاسيكية".

وحضر الى المهرجان في دورته الرابعة خلال خمسة عشر يوما زهاء 15 الف شخص ، وكان بلغ عدد الجمهور في العام 2008 ، 20 الف شخص. ويعبر كوستا عن رضاه لانه "بنهاية مهرجان القيثارة سيتضاعف على الارجح عدد الجمهور عما كان عليه في السنة الفائتة".

ورغم نجاح المهرجان الذي يقدم ثلاثة عروض يوميا كمعدل وسطي ، في اماكن مختلفة من المدينة فان المنظمين يواجهون مشكلة كبيرة الا وهي النقص في آلات القيثارة.

فالقيثارة الة دقيقة ما يشكل صعوبة لنقلها من مكان لآخر ، لاجل ذلك يفضل معظم العازفين المنفردين ترك قيثارتهم في المنزل واستخدام احدى القيثارتين الوحيدتين اللتين يوفرهما المهرجان في ريو دي جانيرو.

ويوضح كوستا سيلفا المسؤول عن نقل احدى هاتين الآلتين بعد كل حفل الى العرض التالي في الوقت المناسب "للاسف لا نملك الا قيثارتين. واحدة لنا واخرى قدمتها الينا الاوركسترا السمفونية البرازيلية. هذا الامر يحتم علينا الركض في كل الاتجاهات".

اما فرانسيسكو افيلا الذي يتابع المهرجان منذ انطلاقه في العام 2006 ، فيقول "يشكل هذا المهرجان احدى الفرص القليلة المقدمة الى عشاق الموسيقى الكلاسيكية لحضور عروض مميزة". وكان قد حضر للتو في المهرجان حفلة الاميركيتين كايتي فيكتورسن وهي عازفة قيثارة وجاين سترومن وهي عازفة فلوت ، ترافقهما اوركسترا جنود البحرية في ريو وجوقة اطفال.

وتقول كايتي فيكتورسن "الاجواء كانت ساحرة الجمهور رائع وهو يتفاعل كثيرا مما يعطينا الانطباع باننا نلعب الموسيقى في منزلنا".

وقبل ان يبدأ الحفل في شارع لابا التاريخي وقف الناس في طابور طويل يحاولون الحصول على بطاقة من البطاقات ال800 المخصصة للدخول المجاني والتي نفدت بسرعة.

وتعتبر تيريزا كارفالهو ، استاذة الفنون الجميلة ان "المهرجان ممتاز لانه يجمع بين مواقع المدينة الجميلة والموسيقى الجيدة".

Date : 01-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش