الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منشوراتك على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس شخصيتك.. فانتبه!

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

الدستور - رنا حداد
بات من السهل الاستدلال على شخصيتك من «اعجاب» تضعه على منشور، صورة، او خبر على مواقع التواصل الاجتماعي
فقد كشف بحث جديد حول تحليل الشخصية أجري في كلية ستانفورد للدِراسات العليا في إدارة الأعمال ان علامة الإعجاب أو «like»، التي يضعها الشخص على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وتحديداً «فيس بوك» أو إعادة تغريد صورة أو منشور، يمكن لها أن تكشف عن تفاصيل العديد من الصفات الشخصية الخاصة لهذا الفرد، مثل الحياة العاطفيَّة الخاصة به، وكذلك وجهات النظر الدينية والسياسيَّة والاجتماعية.
وبحسب  ميشال كوسينسكي، أستاذ مساعد في السلوك التنظيمي، فقد باتت مواقع التواصل الاجتماعي قادرة على تحليل الشخصية و الكشف عن تفاصيل في شخصيَّة المستخدم.
مواصفاتك الشخصيَّة، هل تظهرها حقا من خلال  علامات الإعجاب وتعليقك على اخبار ومنشورات المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي، هل تعتقد ان نشاطك على هذه المواقع هو انت؟. الاجابة في السطور التالية.
قراءة الاخرين
تقول مروة عامر، ناشطة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، من السهل قراءة الاخرين، عبر ما يقدمون على صفحاتهم، ولكن المعرفة الشخصية على ارض الواقع لابد ان توثق هذه المعرفة.
وتضيف عامر، نظرة عامة على الملف الشخصي للمستخدم، على موقع التواصل الاجتماعي الاكثر شعبية، الفيسبوك قد تعطي انطباعا عن هذا الشخص ، ماذا يفضل، ما الذي يزعجه، توجهاته ووجهات نظره الدينية والسياسية،
وتؤكد» نشاط هذا المستخدم، وتفاعله مع الآخرين وما ينشرون ويتداولون ايضا مؤشر على شخصية هذا الفرد، تبقى القراءة الصحيحة على من يتصفح هذا المستخدم، ويتفاعل معه». «شخصيا، اقدم نفسي بمصداقية عالية» توضح عامر، لا أخوض في الخصوصيات، وانما اعرض وجهات نظري خاصة في المواضيع الاجتماعية التي تهم اكبر شريحة من المستخدمين».
لا اكذب بل اتجمل
نادر فوزي، يقول « بالطبع وعلى ما يبدو فأن نظرة بسيطة الى تفضيلات أي شخص على موقع فيسبوك يمكن أن تمنحنا معلومات اضافية عن هويته، هواياته، اهتماماته وميوله.» ويضيف «لعل القاعدة الابرز والتي يعمل بها المستخدمون دون وعي» لا اكذب بل اتجمل».
من هنا» وبحسب ما تابع « نرى ان المثالية واضحة، وان كان البعض يقدم نفسه لا زيف».
وعلى سؤال هل صفحتك على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، هي انت ؟، أجاب العشريني نادر، نعم فصفحتي رياضية الطراز، ولا أميل لعرض الامور الشخصية ولا الخوض في السياسة ومواضيع مشابهة.
العشريني زهير مجدي، يرى ان الفيسبوك، وبقية مواقع التواصل الاجتماعية طريقة سهلة لمعرفة الناس والتواصل معهم بناء على هذه المعرفة.
ويزيد «الرسائل التي يرسلها المستخدم عبر منشوراته وتغريداته، بالضرورة تعكس شخصيته، فكره، ميوله ،طبيعته.
ويؤكد «حاليا الفيسبوك ينظر اليه كأكبر وكالة انباء، وفي الوقت ذاته هو افضل مرآة تعكس حقيقة وعقلية المستخدم».
وبالطبع وافق بشدة على ان الفيسبوك يمكن المستخدم من قراءة الآخرين اذ قال «أنت تستطيع معرفة ما يحبه صديق أو ما يكرهه ، شخصياته المفضلة، هواياته، وما الى ذلك من امور تتعلق بنشاطات وتحركات وافكار هذا الصديق».
وختم حديثه، حتى ان هذه المعرفة قد تكون سر نجاح صداقات البعض، او نهايتها على مواقع التواصل الاجتماعي»، بحسب حديثه.
الطبع يغلب التطبع
عبر حائط  الفيسبوك  يمكن للآخرين ، قراءة مزاجك، نعم الا يضع كثيرا من المستخدمين حالتهم النفسية في التو واللحظة.
هذه وجهة نظر الاربعيني سامر عبدالله، يقول، حتى ان الحالة الاجتماعية في حالات الزواج مثلا تحدث على الفيسبوك، قبل دائرة الاحوال المدنية، وكذلك الحال بالنسبة لحالات الوفاة».
يقول» كيف لا يقدمنا ، وبه ومعه اصبحت كل تفاصيل حياتنا، مواعيد عملنا، نومنا، زياراتنا، وحتى طبقنا المفضل». ويؤكد « ما تكتب بالضرورة انت، ما يعجبك انت، ما تنتقد انت، وان كان البعض يتجمل، او يحاول الظهور بصورة افضل، بناء على الطبيعة البشرية التي تميل الى تقديم احسن الافكار والصور، الا ان الطبع، حتى في العالم الافتراضي، لابد وان يغلب التطبع».
مفاتيح شخصية الانسان قيد الدراسة
السؤال حملناه ووضعناه على طاولة اختصاصي علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي الذي اوضح ان التكنولوجيا والبرمجيات الجديدة قد مكنت الناس، من اظهار وتقديم انفسها من جهة، ومن جهة اخرى، جعلت من السهولة بمكان اعطاء رأي وتكوين فكرة عن شخصية الآخرين ايضا. كيف ذلك؟، يجيب الدكتور الخزاعي، من خلال تحليل المنشورات التي تبث، وتلك التي تنال اعجاب المستخدم ايضا.
ويوضح، هناك خمس صفات نفسية بمثابة مفاتيح لشخصية الفرد، هي الضمير، التوافق، الانفتاح، الانبساط، والعصاب ، بناء على ذلك تحلل الصفات اعتمادا على المنشورات التي تعجب مستخدم الفيسبوك وتفاعلاته معها.
ويؤكد ، هذا الامر التفتت اليه العديد من الجهات، وبناء عليه، يتم تحريك افكار وعواطف الناس في مجتمعات فيها الاستخدام والتواصل بات مدروسا ومبنيا على دراسات موثقة، ومن ذلك توجيه الرأي العام، والتسويق، وطرح تغييرات في كثير من المجالات الحياتية للنلس.
وقال القيادي في مركز القياس النفسي في جامعة كمبردج وو يو إنه «يمكن في المستقبل لأجهزة الكمبيوتر استنتاج الصفات النفسية وردود الفعل بحيث يمكن التحرك على أساسها مما يؤدي إلى ظهور آلات ذكية عاطفيا ماهرة اجتماعيا».
الفيسبوك يقرؤك
هل فكرت لحظة، في الاعلانات الجانبية التي تظهر على صفحتك، قد يكون من المفيد ان تعرف ان هذه الاعلانات موجهة لشخصك الكريم، كيف؟
يقوم موقع الفيسبوك وبالاستناد الى البيانات التي قام المستخدم بوضعها على صفحته الشخصية، وكذلك التفضيلات التي عادة ما يقوم المستخدم باختيارها عبر تصفحه للصفحات العامة وحتى الشخصية باختيار ما يتلائم وهذه الخيارات من اعلانات تجارية وحتى اجتماعية. والمهم فيما تقدم من بيانات ومنشورات، من اعجاب وتعليقات ان شركات الاعلانات ليست وحدها المعنية فقط فيما تقدم عن ذاتك، فقد تبين ان جهات أخرى معنية بجمع المعلومات عنك وعن باقي المستخدمين ومن ذلك جهات تتقدم لها لطلب الفيزا او العمل، هؤلاء باتت مرجعيتهم صفحات الاشخاص الشخصية على موقع فيسبوك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش