الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاص جمعة شنب يوقع «قهوة رديئة» في «بيت عرار الثقافي»

تم نشره في السبت 19 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

إربد - الدستور -
عمر أبو الهيجاء
وقع القاص جمعة شنب مجموعته القصصية «قهوة رديئة»، وسط حفاوة كبيرة من مثقفي محافظة إربد، واشتمل حفل التوقيع الذي أداره القاص حسين أبو الهيجاء، على قراءات نقدية، شارك فيها: د. ابراهيم السعافين، وقرأ ورقته النقدية بالإنابة عنه الشاعر زهير أبو شايب، وكما قدم الشاعر الناقد عبد الرحيم جداية ورقة نقدية في المجموعة.
في بداية الحفل ونهايته قرأ القاص المحتفى به وبمجموعته العديد من القصص الجديدة وأخرى من قصص «قهوة رديئة»، تفاعل معها الحضور لفنيتها العالية وبنائها المحكم والتي تواكب تطور القصة القصيرة، وكذلك اشتباكها بالتفاصيل الحياتية والسياسية والإنسابية، بلغة معبرة عن شؤون الحياة وشؤون الذات.

تلاه الشاعر أبو شايب الذي قرأ ورقة الدكتور السعافين النقدية والتي جاءت بعنوان «التجريب والهوية في مجموعة جمعة شنب» قهوة رديئة»، وقد جاء فيها: ما يلفت النظر في مجموعة جمعة شنب القصصية» قهوة رديئة» هذا الانسجام بين الفكرة والأسلوب، وهو انسجام يعود إلى تعبير المجموعة عن شخصية إبداعية متماسكة، تبحث عن شكل ينهض بالفكرة التي تنشب بأعماقها، خلافاً لكثير من الكتاب الذين يميلون إلى المحاكاة من دون دافع داخلي إبداعي يدفع إلى التجريب على أسس فنية حقيقية، لافتا النظر إلى أن ما يميّز جمعة شنب في هذه المجموعة القصصية أنه ينحو منحى التجريب، على الرغم من أن قصة «دفتر» التي وردت فيها عبارة  قهوة رديئة» لا تنفلت كثيراً من إسار الواقعية في بنائها وفي مضمونها. ولكنه التجريب الذي يصدر عن موقفه وعن تجربته، وليس محاكاة لأحد، صحيح أنه ينحو نحو الغرائبية والعجائبية في معظم قصصه على اختلاف أشكالها، ولكنها مرتبطة أشد الارتباط بالواقع.
وبحسب ورقة السعافين فأن «جمعة شنب قادر على وضع القارئ في جو من السخرية والإضحاك ما يجعله متميزاً في هذا الباب، وليس من التجاوز إن قلنا: إن في هذه المجموعة ما يجعل الإنسان يضحك ملء شدقيه على غير إرادته، لأن جو القصص مسيّج بالجدية حتى التخمة، ولكن هذه الميزة تجعل نص جمعة شنب يجمع الشيء ونقيضه، وكأن القارئ وهو يمارس الضحك، بفعل سخرية جمعة شنب، وكذلك قارئ جمعة شنب يجب أن يتسلح بثقافة ووعي وصبر، فبوسعه ان يقرأ نصه على أكثر من مستوى، ولكنه في النهاية مكتنز بدلالات عميقة قد تكشف لك جوانب منها وتبقى جوانب غائرة في الأعماق. لأن الواقع لديه مثلما الغريب والعجيب مرمّز، ومشحون بمرارة التجربة الحياتية والكونية معاً».
من جانبه أكد جداية أن عنوان المجموعة «قهوة رديئة»، يحمل دلالات زمنية وتشير من خلال الزمن إلى صباحات رديئة، كما تشير إلى مساءات رديئة، وبالتالي تشير إلى أوقات أوسع، مشيرة إلى نهارات رديئة وليال رديئة، لتعيد مجمل الإشارات إلى يوم رديء وزمن رديء، مشيرا إلى أن جمعة شنب في مجموعته القصصية (قهوة رديئة) صاحب أسلوب يحمل الشيء وضده في نصه القصصي، ويجمل لغته الفنية بالأضداد، تلك الأضداد التي ولدت من تفاصيل صغيرة، فمجمل قصص المجموعة تقوم على تفاصيل صغيرة، وتشير هذه التفاصيل إلى العبثية، المدرسة الفنية في المسرح التي قادها (صمويل بيكيت) وكان أحد روادها في مسرحية (بانتظار جودو). ويختم قراءته بالقول: يضع جمعه شنب في مجموعته القصصية المتلقين أمام حالات من الحيرة والتفكير بعلاقة الواقع في الخيال الذي يحدد جموح القصة في أبعد مستوياتها ويهيئ المتلقي بعدم المباشرة إلى الغوص أعمق في طبقات النص القصصي بحثا عن علائق واحتمالات اجتماعية وسياسية تحكم سيرة النص القصصي الذي يتعب المتلقي في التحليل والتأويل، فالنص القصصي عند جمعه شنب لا يثير الدهشة بقدر ما يكسر حاجز الصمت.
وفي نهاية الحفل قدم الشاعر والفنان ناصر القواسمي وصلة غنائية على آلة العود لقصائد الشاعرين: حسن ناجي وأحمد الخطيب بمشاركة ابنته الصغيرة، حازت على إعجاب الحضور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش