الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيدان ومواجهات في الضفة وتشديد حصار الأقصى

تم نشره في الأربعاء 23 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - استشهد شاب فلسطيني قرب الخليل اثر محاولته القاء قنبلة يدوية على قوات الاحتلال، وبعد ساعات أصاب جنود الاحتلال فلسطينية بالرصاص في نفس المنطقة مع تنامي التوتر عشية ما يطلق عليه «عيد الغفران اليهودي».
وقال مسؤول في مستشفى فلسطيني ان الشاب الفلسطيني (23 عاما) أصيب بوابل من الشظايا وطلقة في الرأس. وقالت حركة الجهاد لاسلامي إن الشاب يدعى ضياء عبد الحليم التلاحمة وانه عضو في الحركة وان الجنود الاسرائيليين قتلوه بالرصاص بالقرب من مفرق خرسا جنوب غربي الخليل.
وبعد انتشار خبر استشهاد التلاحمة، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق خلال مواجهات اندلعت على مفرق خرسا.
وفي وقت لاحق، استشهدت فتاة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال في الضفة حاولت طعن جندي صهيوني، متأثرة بجروحها في مستشفى في القدس، بحسب ما اعلن والدها. وقال صلاح الدين الهشلمون والد الفتاة هديل (18 عاما) انها «استشهدت». كذلك، أصيب 3 شبان خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال خلال اقتحامه قرية قبلان جنوب مدينة نابلس.
ياتي ذلك فيما فرضت قوات الاحتلال حصارا عسكريا محكما على القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك، ومنعت المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاما الدخول إليه، لصالح اقتحامات جديدة لقطعان المستوطنين.
وأدى عشرات الشبان المقدسيين صلاة فجر امس، في الشوارع والطرقات في البلدة القديمة بعد منع قوات الاحتلال دخولهم إلى الأقصى. كما منعت قوات الاحتلال طلاب المدرسة الشرعية من الالتحاق بمدرستهم داخل المسجد، ووضعت متاريس حديدية على مقربة من بواباته، لمنع دخول المواطنين، وسط حالة من التوتر الشديد.
كما أغلقت قوات الاحتلال العديد من الشوارع والطرقات الرئيسية للسماح فقط لحافلات نقل المستوطنين بالوصول إلى المنطقة، والذين تدفقوا طوال ساعات الليل على ساحة حائط البراق، لإقامة طقوس وشعائر خاصة «بالغفران العبري»، ونصبت حواجزها العسكرية والشرطية في محيط القدس القديمة، وعلى أبواب الأقصى.
الى ذلك، قال نادي الأسير الفلسطيني ان عدد المعتقلين في مدينة القدس منذ 13 أيلول الحالي وحتى الأمس وصل إلى حوالي 150 معتقلاً ومعتقلة غالبيتهم من القاصرين والأطفال. وأشار النادي، وفقا لوكالات الانباء الفلسطينية، إلى أن حملة الاعتقالات «جاءت في إطار المواجهات مع قوات الاحتلال ضد الهجمة الشرسة التي تشهدها مدينة القدس والمسجد الأقصى بهدف تهويده وتقسيمه زمانيا ومكانيا».
وامام هذا الواقع، حذر الرئيس محمود عباس من مخاطر اندلاع «انتفاضة لا نريدها»، في حال استمرار الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية، بحق المسجد الأقصى. وقال عباس في ختام لقائه مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند امس في قصر الاليزيه، إن «ما يحصل خطير جدا»، وعلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقف هذه الممارسات، محذرا من «الفوضى، واندلاع انتفاضة لا نريدها» وفقا لوكالة الانباء الفلسطينية (وفا). (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش