الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد نور.. طفل في السابعة يحفظ القرآن كاملا

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
محمد نور.. طفل في السابعة يحفظ القرآن كاملا

 

مادبا – الدستور – سمية الشخانبة

رسمت الطفولة ملامحها على وجهه، واكتسى الوقار طلته، وامتلأ حديثه بالثقة.. وكما اقتضت الطبيعة وكان لكل امرئ من اسمه نصيب فقد كان بالفعل هذا الطفل « محمد نور « له من اسمه كل النصيب وامتلأ قلبه بنور القرآن الذي يحفظه عن ظهر قلب.

«محمد نور» فؤاد التلولي ، طفلٌ في السابعة من عمره، تحدى طفولته وحداثة سنه وقرر بثقة وبمساعدة والديه ان يحفظ كتاب الله تعالى منذ أن كان في الخامسة من عمره ليبدأ بهمة مميزة تعلم القرآن الكريم وفقا لرسم القرآني وقبل أن يتقن القراءة والكتابة.

وبالرغم من أن مشوار حفظ القرآن الكريم مع «محمد نور» قد بدأ منذ ثلاث سنوات إلا أن هذا الحلم سبق ولادته بسنوات طويلة عندما تعاهد والداهُ ومنذ ايام خطوبتهما أن يحفظا أبنائهما كتاب الله تعالى.

وكما تروي لنا والدة محمد التي زارتها الـ «الدستور» في منزلها فأن هذا الحلم القديم الجديد لازمها ووالد محمد منذ زمن طويل ليقوما وتنفيذا لهذا العهد الصادق بالالتحاق بدورة لمدة خمسة أشهر لتعلم كيفية تدريس القرآن الكريم وتحفيظه في «الرصيفة» أثناء سكنهما هناك قبل الانتقال لمحافظة مادبا.

ولان خيركم من تعلم القرآن وعلمه، فقد تعلما تدريس القرآن وتحفيظه ولقناه لأبنيهما « محمد نور « وتسنيم – 11 عاما - ليتم الله عليهم نعمته ويسكنه في قلوبهم جميعا ليكونوا بذلك قد حفظوا القرآن معا، الأب والأم ومحمد وتسنيم، فالله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين

وتوضح والدة «محمد نور» وهي ام لستة أطفال أنها تتبع هي ووالد محمد - الذي كان غائبا عن المنزل وقت زيارتنا لهم - بتحفيظها القرآن لأطفالها وغيرهم من الأطفال القاعدة النورانية والتي يتم من خلالها تحفيظ القرآن الكريم للأطفال وإن لم يجيدوا القراءة والكتابة بعد ووفقا لرسم القرآني في كتاب الله تعالى وهذا يسهل من مهمة التحفيظ ويجعل الأمر سهلا جدا خصوصا اذا ارتبط الأمر بالدافع القوي والايمان بالعمل.

أما «محمد نور» والذي يحب الرسم والتخطيط والمطالعة ويساعد والده والذي يعمل حاليا في الأشغال اليدوية باستخدام الرمل، يؤكد أنه يحب ان يكون معلما للقرآن عندما يكبر بينما يقوم الان يوميا هو وأخته تسنيم بمراجعة حفظهما مع والديهما انطلاقا من مبدأ قول الرسول صلى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، «: تَعَاهَدُوا الْقُرْآنَ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدَّ تَفَلُّتًا مِنْ أَحَدِكُمْ مِنْ الإِبِلِ مِنْ عُقلِهَا».

لله في خلقه شؤون، يمنح من يشاء من وافر نعمته ويضع سره في اضعف خلقه ودائما تبقى الثقة بالله والإرادة القوية طريق كل من يسعى للأفضل ولنيل العلى خصوصا وان كان كتاب الله الذي وصفه الصحب الكريم بأنه فهم العقل ، ونور الحكمة ، وينابيع العلم ، وأحدث الكتب بالرحمن عهدا «.

التاريخ : 29-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش