الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بشرى أبو شرار تتأمل الأنوثة وشجونها في روايتها الجديدة «العربة الرمادية»

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2015. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور
تمثّل رواية «العربة الرمادية» الصادرة حديثا عن «الآن ناشرون وموزعون»، نقطةَ ارتكاز وتحوُّل فنيّة مهمة في مسيرة بشرى أبو شرار الروائية. إذ تخرج الكاتبة من شرنقة الواقع الخارجي المتمثل في القضية الفلسطينية التي مثّلت المحورَ الرئيس في أعمالها السابقة، نحو شرنقةٍ من نوع جديد، هي شرنقة النفس الإنسانية/ الذات الأنثوية المحمَّلة بهموم ذاتها، ومن ثم هموم الآخرين المحيطين بها والمشابهين لها على مستوى الشعور بالقهر.
«على شاطىء البحر أحث خطاي وأنا أناجي وحدتي، في الماضي كنت أترنم على صوت الموسيقى وأنا أطوي طريق البحر وأقضم مسافاته، اليوم أضع المذياع الصغير في جيبي، وأمضي دون أن أضغط على مكبس الصوت، صرت أحدث نفسي، أسمع صوتي، وأتبين كيف يبكي الصوت، وكيف يئن من آلام دفينة، وكيف أنادي الحكايات فتأتيني لأعاتب الحياة فيها وأتصالح معها.. صوتي صار ترنيمة حزن تسكن روحي» تكتب الكاتبة التي برعت في رسم تفاصيل وإسقاطات كل ما يدور حولها من عالم يخصُّها، عالم مليء بالندوب والحفَر والأغبرة المقيمة على الجسد والروح.. تلك الثنائية التي تتناوب عليها أحداث السرد في هذه الرواية: «أرنو لساعة الوقت، وفجر يقترب من حافة الأرض، وروح تقترب لحافة الرحيل، روح أثقلها الوجع، تود لو يطلقها الجسد قبل أن يطالها الحريق.. دفقت دمعة على بقايا نور شاحب يتكسر على ملامحي الذاوية، أرنو لأفق لا أتبين مداه...»
وتشتعل طاقات التعبير وترتقي إلى حيث التعبير بالدلالة والعلامات السيميائية المتناثرة في أنحاء الرواية/ النفس المعذَّبة بأتون حيرتها وتشظّيها، متمثلةً في العلامة الكبرى (العربة الرمادية) التي اختزلت بها الكاتبة العمرَ كله على حدّ السواء، وعبّرت بها عنه خير تعبير..
ذراع نظارتي الجديد رمادي، وطاقيتي الصوفية المتناثر عليها حبَّات من الفضة رمادية، وجورب ألبسه قبل دخولي لفراشي رمادي، وخزانتي وخزانة ابنتي بأدراجها وثقوبها من الرمادي.. وعربة رمادية ضيَّعتها طرقات المدينة الغريبة؛ فتغرقني ورماد أيامي معها..
بُشرى أبو شرار  قاصة وروائية، من مواليد فلسطين، حاصلة على شهادة الليسانس في الحقوق من جامعة الإسكندرية، ونالت العديد من الجوائز (جائزة إحسان عبد القدّوس في القصة القصيرة، جائزة الجمهورية عن روايتها  شمس)، صدر لها في القصة:  أنين المأسورين، القلادة، جبل النار، اقتلاع، حبات البرتقال، وصدر لها في الرواية: شُهُب من وادي رمّ ، من هنا.. وهناك، شمس، أنشودة شمس، حنين، قمرٌ في الظهيرة، دورا.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل