الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لما تشكله من ارباك وملل وتحويل البيوت الى «مضافات» للاقارب والاصدقاء :الفــرح يـســود بيـن الـزوجــات بعد تشفير مباريات كأس العالم

تم نشره في السبت 10 حزيران / يونيو 2006. 02:00 مـساءً
لما تشكله من ارباك وملل وتحويل البيوت الى «مضافات» للاقارب والاصدقاء :الفــرح يـســود بيـن الـزوجــات بعد تشفير مباريات كأس العالم

 

 
الدستور ـ كوثر صوالحة
(المونديال) حدث ينتظره الملايين في كل انحاء العالم بشغف وشوق فكرة القدم لعبة محببة للكثيرين ولا سيما الرجال اضافة الى عدد محدود من النساء الا ان المونديال لهذا العام ياتي ضمن ظروف مختلفة فسيقتصر مشاهدة المباريات هذا العام على اماكن محددة وضمن ظروف مختلفة الا من استطاع الاشترك في القناة الوحيدة التي احتكرت بث المونديال.
في الماضي كان كاس العالم يزورنا في بيوتنا وكان يشكل هذا الحدث ارباكا ومللا وتاففا في بعض البيوت ولا سيما من الزوجات اللواتي يضجرن من شغف ازواجهن بهذا الحدث ، خاصة مع وجود جهاز تلفزيون واحد في البيت ، اضافة الى انشغال الزوجات بتحضير الشاي والقهوة والعصير والمكسرات لضيوف المونديال الذين يجدون لذة في الحضور الجماعي للمباريات ، فشهر مباريات كأس العالم مفرح للرجال ومزعج لغالبية النساء..
فما هو رد فعل الزوجات على تشفير بث مباريات المونديال العالمي.. سؤال وجهته الدستور لعدد من ربات البيوت ، في التحقيق التالي نجد الكثير من الفرح مع بعض الشماتة بالازواج ، لنقرأ..
مها عبد الباقي: فرحة كبيرة بزوال هذا الكابوس
فرحت جدا عندما علمت بخبر تشفير مباريات كاس العالم لانني لن ارى زوجي يتابع مباريات كاس العالم الذي كان يشكل هاجسا بالنسبة الي كونه يأخذ زوجي مني لفترة طويلة تمتد طيلة مباريات كاس العالم اضافة الى انه يصبح عصبيا بشكل مفرط ويهمل كل شي في البيت ، وكان كأس العالم يشكل انقلابا حقيقيا في بيتي وكابوسا مزعجا وانا الى الان غير مصدقة انني لن اعيش هذا الكابوس مرة اخرى.لا اعلم اين سيرى زوجي المباريات ولا يهمني وهو اصلا منزعج ومتوتر لان عشقه الازلي غير متوفر بين يديه.
فاتن محمد: كأس العالم يشكل مأساة بالنسبة لي
يشكل كأس العالم لي مأساة واكره هذه الفترة جدا في حياة زوجي لانه يركز حياته كلها على هذا المونديال يقوم باحضار اصدقائه واشقائه من اجل ان يكونوا مجموعة معينة يختارها هو لحضور المباريات وطبعا يقضون الوقت في الصراخ والتشجيع والكلام والاقتتال بين هذه الضربة او تلك ، وانا بالطبع اقضي وقتي في المطبخ لتحضير القهوة والشاي والعصير وغير ذلك.زوجي عموما مولع جدا بلعبة كرة القدم الا انه في كأس العالم يتغير حتى ينقلب الى شخص اخر يبرمج حياته فقط على برنامج المونديال وينسى اي شيء آخر وعندما علمت ان المباريات شفرت لهذا العام فرحت كثيرا ولكنه اشترك في المحطة ذاتها من اجل رؤية المباريات.
اسماء وائل: اتحول الى بوفيه متنقل
لا تتخيلي فرحتي عندما علمت ان زوجي لن يشاهد مباريات كأس العالم اصبت بسرور شديد والفرح وصل الى حد الشماته لان هذا المونديال يشكل في البيت زلزالا حقيقيا ولا تتخيلي الوضع الذي يكون عليه زوجي وانا والاولاد زوجي مجنون في هذه اللعبة ويصبح عصبيا جدا اذا ما تراجع فريقه الذي يحبه في مباراة من المباريات او دور من الادوار ولا تتخيلي لو خرج الفريق الذي يحبه ، والمشكلة تكمن ان زوجي مضياف ويحب دعوة والاصدقاء والاقارب من اجل مشاركته رؤية ومتابعة المونديال وانا طوال وقت المباريات اقوم بدور البوفيه المتنقل. كاس العالم يخنقني ويطاردني وقد فرحت جدا بالخبر ولكن الفرحة لم تكتمل لان زوجي اخبرني امس انه قرر الاشتراك في القناة.
ايمان خالد: زوجي يحول البيت الى ستاد كرة قدم
كاس العالم يشكل هاجسا لكل امراة زوجها مولع بالمباريات كزوجي مثلا الذي يقوم بالتحضير الى هذا الحدث كانه في البيت صدقيني زوجي يستعد الى نقل الحدث من المانيا الى البيت.
فهو يطلب تجهيز مكان خاص من اجل الجلوس فيه وليبعد الاولاد عنه طيلة فترة مشاهدته للمباريات اضافة الى ان المصروف في هذه الفترة يزيد لدينا لانه يقوم بدعوة اصدقائه واخوانه الى البيت لمشاركته الحدث وعندما اطلب منه نقل ستاد المباريات الى خارج المنزل يرفض ويقول احب ان اتصرف على راحتي في بيتي وبالطبع انا اقضي طوال الوقت وانا لا اشاهد اي شيء من البرامج التلفزيونية التي احبها. انا اكره مباريات كأس العالم الى درجة الموت وكانت فرحة ان تشفر المباريات ولكن مع زوجي لا ينفع شيء فانا متاكدة بانه سيشترك في القناة فمن المستحيل ان لا يشاهد مباريات كاس العالم.
رانيا علي: اعلان حالة الطوارئ في البيت
كاس العالم يحمل الى بيتي الغم فيتحول الى ساحة من الجنون الحقيقية فزوجي مولع بهذه اللعبة الى درجة الجنون. وانا اصاب بالاحباط الشديد والقلق النفسي لان زوجي يتغير ويصبح عصبيا جدا ودائم المشاكل وانا بالطبع دائمة التأفف.اريد ان اشاهد غير كأس العالم لي برامج احب ان اراها والاولاد ايضا وفي المونديال السابق حل هذا الموضوع وجلب تلفزيونين اخرين للبيت فكان الاولاد يتابعون ما يريدون واذا ما تعارك الاولاد اشعلوا التلفزيون الاخر وهو واصدقائة الثمانية تلفزيونهم الخاص فتخيلي كيف هو حال البيت ساحة من الجنون اضافة الى انني لابد ان البي طلباتهم من الشاي والقهوة والشراب والفاكهة وغير ذلك لان لدينا ضيوفا في البيت.فرحت بداية ولكن حزنت لان زوجي اشترك في القناة وانا اعلنت نفسيا حالة الطوارئ في البيت والسهر في المطبخ والتنظيف.
جميلة علي: مشكلتي مع زوجي وابني
مباريات كأس العالم تشكل عبئا وهاجسا لكثير من الزوجات ولا سيما اذا كان زوجها مولعا بهذه اللعبة التي تطغى على تفكيره تماما ولا ينظر الى اي شيء اخر بعد ذلك وفرحت كثيرا عندما علمت ان زوجي لن يشاهدها في البيت الا انني ان لا يصبر ويشترك في القناة من اجل المباريات. وانا مشكلتي مشكلتين لانني اعاني من زوجي واعاني من ابني ايضا وهو الان يستعد لامتحانات التوجيهي وهو مولع كأبيه في هذه اللعبة لانه منذ الصغر وهو يضعه الى جانبه فاحبها. وانا الان في سجال مع ابني وزوجي واسعى الى اخراج زوجي من البيت صدقا انا اسعى الى ذلك حتى استطيع السيطرة على ابني في الدراسة لانه من الصعب ان امنعه من مشاهدة المباريات ضمن الاجواء التي تسود البيت هذه الفترة لان زوجي يحب ان يرى المباريات ضمن صحبة كبيرة جدا وهذا لن يجعل ابني يدرس ابدا لذلك لا اعلم ماذا سيكون رد فعلي اذا ما اشترك زوجي في القناة لا اعلم.
نهى عبد الخالق: فرحت الى درجة الشماتة بزوجي
فرحت جدا عندما علمت بالخبر السعيد ان زوجي محروم من رؤية مباريات كاس العالم لانها تشكل هاجسا وعند بدايتها اكون في حالة اكتئاب شديد وعندما تنتهي اتنفس الصعداء.
والسبب في كرهي لهذه اللعبة هو زوجي لانه مولع جدا بهذا الحدث وفي كرة القدم بشكل عام وينتظر هذا الحدث على احر من الجمر ويقوم بالتحضيرات الكثيرة من اجل استقبال هذا الحدث لانه يحب ان يستمع برؤيتها ضمن اجواء خاصة فهو يقوم باحضار اصدقائه الى البيت بحجة ان البيت كبير اضافة الى وجود شغالة لدي وهذا تبريره لى باحضار اصدقائه الى البيت ، لقد اصابني نوع من الشماته في زوجي عندما علمت انه لن يشاهد المباريات في البيت ولا يهمني اين سيراها المهم انني لن اعيش كابوس الفرق المشاركة
تغريد جمال: نتقاسم الهم انا واختي
كاس العالم يشكل معاناة حقيقة لي وللعديد من الزوجات وهذا طبيعي عندما يكون الزوج مولع الى درجة الهوس بهذه اللعبة لان ذلك سوف ينعكس على البيت بشكل عام طيلة فترة المونديال وانا زوجي يقلب البيت راسا على عقب في هذه الفترة لانه يعشق كرة القدم كثيرا ويعشق ان يحصرها ضمن مجموعة لا يحب ان يراها مطلقا منفردا لذلك يقوم في غالب الاحيان باحضار الاصدقاء الى البيت والجيران وكل من يريد ان يشاهد المباريات ولكن كون شقيقتي تلاقي نفس المعاناة من زوجها نتفق انا واياها على ان يكون الاجتماع حسب جدول المباريات بشكل يوم في بيتي واليوم الاخر في بيتها حسب الجدول ونتقاسم هذه المعاناة نظرا لان زوجي وزوجها اشتركا في القناة التي تبث المونديال.
هدى كمال: زوجي يعتقد ان بيتنا المانيا وانا «الفيفا»
فرحت جدا بهذا الخبر السعيد لان كأس العالم بقدومه يولد لدي شعور بالاحباط والاكتئاب بالغيظ لان حالة البيت عندي كلها تتغير.معاناتي منذ بداية زواجنا فهو يعشق الكرة لدرجة الهوس ويحرص على متابعتها دون ان يضيع ثانية ينام على برمجة المباريات ويستيقظ على جدول المباريات فهو ينقل المباريات الى بيتي ويعتقد ان بيتي هو المانيا وانا الفيفا التي تنظم له ما يريد من مستلزمات المتابعة.
سهاد محمود: وزن زوجي يزداد في المونديال
انا الان استعد لهذه الفترة لان زوجي لا يستطيع الاستغناء عن المباريات وانا سعدت كثيرا في تشفير المباريات الا ان زوجي قرر في القناة التي تبث المونديال ونحن في سجال دائم واعلم اني الخاسرة فيه ولكن يكون لي شرف المحاولة.
لان المعانة لدي كبيرة جدا وتؤثر المباريات على حياتي وحياة اولادي لان زوجي عنده حب غير طبيعي من اجل كرة القدم ، وهذا يتبعه الكثير من الطلبات الى زوجي من احضار الطعام والشراب لانه لا يستطيع مشاهدة المباريات دون ان يجد شيئا ياكله فينتهي المونديال ووزن زوجي في ازدياد لتبدا المعانة معه في انقاص وزنه.
تهاني عثمان: كسبت المعركة واخرجت زوجي من البيت
كأس العالم معاناة حقيقة ولكن هذا العام فرحت كثيرا لان المباريات قد تم تشفيرها وقد رفضت اشتراك زوجي لان ابنتي تستعد لامتحانات التوجيهي وهي من المتفوقات ورفضت ان يكون كاس العالم موجود في بيتي ولدي حجة قوية في ذلك على الرغم من محاولته لاقناعي بذلك الا انني لم اسمح له بذلك وليشاهد المباريات اينما يريد فذلك لا يهمني.واخبرني اخيرا انه سيشاهد المباريات في بيت اخيه هو واصدقائه وقلبي الان مع زوجة اخيه التي سوف تتحمل كافة ما يحمله هذا المونديال لها من ملل وتعب واكتئاب الا انني فرحة بكسبي المعركة.
هيام كريم: تشفير المباريات يوم عيد
كان يوم عيد عندما سمعت خبر تشفير مباريات كاس العالم لهذا العام لان زوجي لن يستطيع مشاهدة هذه المباريات مطلقا عندي في البيت لان هذه الفترة فترة معانة حقيقة لي لان زوجي يعشق هذه اللعبة وهذه الفترة بالذات والمشكلة ليست في المشاهدة ولكن ما يتبع ذلك من لخبطة في كل انحاء المنزل فهو يكون في المنزل ولكن ليس معنا حياته ترتبط في هذا المونديال لا نستطيع ان نكلمه او نخبره عن اي شيء حياته متوقفة عند ارجل اللاعبين وعقله في الكرة التي تجري من مكان الى آخر. وهذا العام لن اعيش هذه الفترة الجنونية ابدا وليذهب ليراها اينما يريد اريد ان تستمر حياتي كما هي ولن اسمح لهذا الكرة بتعكيرها.
كريمة خالد: الرجال يحولونها الى فترة ارباك حقيقية في الحياة
اسعد يوم عندما سمعت ان كابوس المونديال ذهب عني لان الرجال يجعلون من هذا المونديال فترة جنون حقيقة لا اعلم لماذا يحولونها الى هذا الشكل لخبطة في كل شيء في الحياة في النوم في الاكل في الشرب عقول تتسمر فقط على كرة على ارجل تركض وصراخ وتصفيق وتصفير ونكد وسكتي الاولاد وابعدي الاولاد زوجي يأخذ في الفترة الاخيرة من المونديال اجازة من عمله هل تتخيلين ذلك ويصبح متطلبا كثيرا وعصبيا جدا لا يريد ان يرى او يسمع الا اخبار المونديال اما هذا العام فلن يكون ذلك لانني رفضت وبشدة ان يشترك في القناة لان لدينا الكثير من الامور الاهم من هذا الحدث.
سميرة عبدالله: زوجي يفرض حالة الطوارئ
خبر سعيد جدا لانني لن ارى زوجي وهو يصرخ ويرقص ويصفق كالاطفال متسمرا امام شاشة التلفزيون لايعمل شي الا الاكل والشرب ومشاهدة المباريات يقلب حياتنا حسب برنامج المباريات في هذه الفترة يطلب مني دائما ان اخبره بكل ما يلزم البيت في اوقات بعيدة عن اوقات المباريات لانه غير مستعد ان يتحرك من امام التلفزيون يغلق الموبايل ويغلق الهاتف الارضي ويفرض حالة الطوارئ العامة في المنزل ملل واكتئاب واحباط شعور يراودني طيلة هذه الفترة اما الان فانا مرتاحة جدا لاني لن اسمح له بنقل المانيا الى هنا.
حنين محمود: الخبر الاسعد لكل امرأة
خبر هو الاسعد لكل امرة زوجها مولع بهذه اللعبة لانه لا تستطيعين تخيل ان تتوقف حياتك من اجل كرة ومن اجل فرق معينة خرجت ، سوف تخرج ، خسرت ، سوف تفوز ، هذا الحديث الذي يبقى على لسان زوجي طيلة فترة المونديال زوجي يحضرها في البيت وحيدا ولكن يجب ان احضرها انا والاولاد معه واطفالي صغار يقلدون والدهم بالتصفيق والصراخ والاهازيج لاصاب انا بالصداع والاحباط والتسمر فقط اما شاشة التلفزيون وكل ربع ساعة اقدم الشاي القهوة العصير الفطاير التسالي واحيانا يطلب امورا غريبة بان اصنع له نوعا معينا من الحلوى او اكلة معينة في اي ساعة ولا اعلم سر ارتباط الاكل مع المباريات عند زوجي.
خلود محمد: زوجي «اشترك» ولكن في منزل والدته
شعور فوق الوصف لان زوجي لن يحضر المباريات في بيتي واصلا انا كنت رافضة لحضوره المباريات في البيت لان ابني يستعد لامتحانات التوجيهي ولن اسمح لاحد ان يؤثر على دراسته حتى لو كان اباه فهو يستعد للخروج من المنزل ويقيم عند والدته بعد ان اشترك بالقناة ولكن سيكون في منزل والدته وليس عندي المهم ان يبعد عن المنزل في هذه الفترة لا يهمني الموضوع لان الامر مصيبة لي ولابني لو بقي في البيت.
حنان عطية: تشفير المونديال هدية جميلة
نعم فرحت وكل زوجة لا بد ان تفرح بهذا الخبر لا سيما اذا كانت زوجة لرجل مهووس بهذه اللعبة لان الرجال يحولون البيوت الى ستاد لهذه اللعبة اضافة الى انهم في حالة من شد الاعصاب ووالتشتت الذهني.لا يهمني اين سيشاهد هذه المباريات ليراها اينما يريد لكن في المنزل لا مستحيل وقد قدمت لي هذه القناة من خلال هذا التشفير هدية جميلة بالنسبة لي.
سلام احمد: يوم عيد ولكن ما زلت خائفة
انا اعتبر تشفير المباريات يوم عيد ولكن ما زلت خائفة لانني لا اقتنع ان زوجي لن يشاهد المباريات في البيت لانه لا يستطيع الا ان يشاهدها في البيت وكل يوم اترقب واتوقع ان يقول لي قد اشتركت في القناة ويضعني تحت الامر الواقع ووقتها ساعلم انني ساعيش فترة عصيبة جدا في حياتي ولكن ماذا افعل اتمنى ان لا يشترك ولكن غير متاكدة.
رنا عيد: شعور بالانتصار
فرحة كبيرة وشعور بالانتصار واشعر بالشماته بزوجي لانه لن يرى المباريات في البيت ولن يضعني طوال الوقت في حالة جنون معه ومع فرقه المحببة وسوف ارحم من حديث المونديال وهذه الفريق سيخرج وهذا سيبقى وحساب النقاط وتعليق جدول المباريات ومواعيدها في المطبخ والصالون وغرفة النوم.اعتقد انه سيشاهد المباريات في بيت صديقه وهو حر لا يهم ليبق عند صديقه فانا لا اطيقه في هذه الفترة.
اخلاص خليل: لن اسمح للكرة ان تسرق حلم ابني
لن تتصورا السعادة التي اشعر بها زوجي يعشق كرة القدم ويربكني كثيرا وانا امرأة عاملة ولدي اولاد وابني يحضر لامتحانات التوجيهي ، لا استطيع وصف شعوري بتخلصي من كابوس هذا المونديال ومن احضار الاصدقاء وفرض الطوارئ في البيت لن اسمح له برؤية المونديال عن طريق الاشتراك في القناة ليشترك ولكن يراها عند اخيه في بيت اهله في اي مكان ولكن ان تسرق الكرة فرحتي بنجاح ابني مستحيل لاجل عيون ابني لن اسمح بذلك فانا منذ فترة شهر لااسمح بفتح الا التلفزيون الخاص بي وبزوجي من اجل الدراسة.
وسام عبد اللطيف: ذهبت الفرحة باشتراكه في القناة
خبر سعيد جدا فرحت به ولكن فرحتي لم تتم فقد اشترك زوجي وانا استعد لهذا الحدث العالمي الكبير الذي ادفع انا الثمن فيه من ارباك في المنزل والحياة بشكل عام.ولا تتخيلوا منظر زوجي وهو يبث لي الخبر بانه اشترك في القناة وسوف يشاهد المباريات هو واصدقاؤه عندي في البيت كان كالطفل الصغير الذي يضحك لحصوله على لعبة مفضلة لديه هو يضحك وانا سيقتلني الغيظ من الفترة العصيبة المقبلة.
مها جمال: شعوري فرح.. سعادة.. شماتة
سعادة فرح انتصار شماتة شعور متداخل لن اعيش فترة جنون زوجي هذا العام فقد قرر ان يحضر هذه المباريات مع اصدقائه خارج المنزل في اي مكان يتم عرض المباريات فيه وهذا بالطبع شي يجلب لي السعادة والشعور بالاطمئنان لان حياتي لن تتغير وزوجي سيكون خارج المنزل في هذه الفترة وانا فعليا لا احب ان اراه في هذه الفترة لانه موجود فقط بالشكل ولا يعنيه اي شي في المنزل.
جنان عبد السلام: كرة قلبت حياة عائلة باكملها
هذا الخبر افرح العائلة جميعها نحن الزوجات لا سيما اننا من عائلة جميع ازواجنا مهوسون بهذه اللعبة الى درجة الجنون ولكن تحت اصرارنا نحن الزوجات بعدم السماح لازواجنا الاشتراك في هذه القناة سمحت حماتي لاولادها بان يشتركوا ويشاهدوا المباريات عندها في البيت واراحتنا جميعا ولكن طلبت منا ان نقوم بعمل مستلزمات المباريات فيما بيننا نحن الزوجات وهذا نوعا ما يريحنا قليلا نتعاون نحن جميعا في هذا الموضوع على ان تتحمله احدانا اي ان حياتنا قلبت بسبب كرة.
سندس عبد: اقول لزوجي بالسلامة
فرحة كبيرة جدا عندما سمعت الخبر وهو فرح شاركتني فيه الكثير من صديقاتي واخواتي فازواجنا لن يروا المباريات في البيت ولن يستطيعوا قلب حياتنا وهذا ما حققته لنا قناة انا اعتبرها قدمت لنا خدمة رائعة سيخرج ازواجنا خارج المنزل لمشاهدة المباريات لن نعيش هذه الفترة العصيبة وانا اقول له مع الف سلامة اراك بعد المونديال.
سرى محمد: انتظر اشتراك زوجي لاعلن فتح البوفيه
خبر افرحني والى الان ما زال يفرحني ولكن انا خائقة من ان يكون زوجي يخطط من اجل الاشتراك في هذه القناة لان ذلك سيضعني في دوامة من الاحباط لانني سوف اعود كما المونديال السابق ليس ورائي اي شي سوى التفكير بماذا اقدم له ومن يحضر عنده لمشاهدة المباريات واستعد الى التحول الى فتح البوفيه طبقا للبرنامج الموضوع للمباريات.
نجاة عبد الباري: انتصار وانقاذ للزوجات
شعور فرح فهو انتصار وانقاذ للزوجات صدقيني هم وذهب ويحاول زوجي الان اقناعي بان يشترك في القناة الا انني ارفض ذلك وبشدة لان لدي ولدين توأم يستعدان لتقديم امتحان التوجيهي وهذا ما اخذه حجة لذلك هو لم يصر على الاشتراك وقلت له ان يذهب حيث يريد لانني لا اريد ان يعطل اولادي اي شي عن الدراسة لا سيما ان احدهم مولع ومهووس كوالده في الكرة لذلك من الجنون ان اسمح بادخال هذه الكرة القاتلة لبيتي لانني بذلك ساجلب النكد والمشاكل والهم لنفسي ليذهب زوجي حيث يريد لا احتاجه الان يحضر ما يلزم البيت لفترة شهر والله يسهل عليه.
كوكب يوسف: قررت منح زوجي اجازة من البيت
خبر مفرح جدا وعندما اخبرتني به احدى صديقاتي بدأت اصرخ من الفرح لانني لن اعيش كابوس المونديال زوجي لن يحضر المباريات في بيتي ليذهب اينما يريد وانا امنحه اجازة لمدة شهر ولن اغضب ليراها حيث يرى انه المكان المناسب ، صدقا خبر جميل ومفرح وسوف اعد ان زوجي قد ذهب في عمل وسوف يعود بعد فترة وشكر من كل قلبي لتشفير المونديال.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل