الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شغب * يوسف غيشان * عرافة الجوف الحديثة

تم نشره في السبت 2 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
شغب * يوسف غيشان * عرافة الجوف الحديثة

 

 
كان الخليفة المنصور أول من اعترف بالمنجمين رسميا ، وجعل لهم رواتب من بيت المال ، ووضعهم ضمن موظفي الدولة.
منذ ذلك اليوم العتيق والمنجمون يشكلون جزءا من الدولة العربية حتى وان اختلفت مسمياتهم وتسمياتهم.
وكانوا تعرضوا لنكسة (على ذمة ابو تمام) حينما أوصوا الخليفة المعتصم بالتريث حتى ينضج (التين والعنب) من اجل طرد الروم من عمورية.. اي انهم اوصوا بفتحها في فصل الصيف ، لكن المعتصم لم يصبر ، وسير الجيش إليها واحتلها ، رغم تنبؤات المنجمين بفشل الحملة. هكذا يقول ابو تمام حيث بنى على القصة ديماغوجيا عصبوية عروبية عالية الوطيس اشغلت العرب بالتفاخر والتلمظ بالقصيدة المشهورة بينما كان المعتصم يسلم الدولة العربية بقضها وقضيضها لأخواله الأتراك السلاجقة.
لكن المعتصم رغم ذلك ابقى على المنجمين اولئك جزءا من تركيبة الدولة العربية ، وما يزالون حتى الآن كما أسلفنا ، وان كنا نسمي المنجم اليوم أحيانا بالمحلل السياسي وطورا بالمستشار الاجتماعي أو الاقتصادي الذي يقدم (تنبؤاته) لصاحب القرار حتى يتخذ الاجراءات المناسبة حسب ما تحكي النجوم التي تحولت اليوم الى ارقام ومعادلات واستبيانات تصل الى نتيجة معروفة سلفا او يريدها المنجم الذي ارتبط منذ ايام المنصور بشكل سري بمراكز القوى التي سعت الى السيطرة على مركز القرار عن طريق منجم الخليفة واحفاده واحفاد احفاد احفاده.
كل ما يفعله المنجم العربي الجديد هو تمرير توجهات ومصالح مراكز القوى التي استخدمته سرا وعلنا ، حيث يقوم بمحاباة الحاكم العربي والطبطبة على مشروعاته واحلامه ، مما اوصلنا في النهاية الى مجموعة دول عربية يقودها التنجيم على طريقة (عرافة الجوف) وعرافة الجوف هذه كانت كلما فشلت تنبؤاتها المعلنة تلوم النجوم وتسبها وتلعنها مدعية أن النجوم تعمدت الكذب عليها.
هكذا نحل بكل بساطة اشكاليات السياسة التنمية والاقتصاد دون أي وازع ضمير او محاسبة ، فالحق دائما على النجوم،،
yghishan@maktoot.com
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش