الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الاستقلال» .. عباءة فرح مطرزة بعشق الوطن

تم نشره في الثلاثاء 25 أيار / مايو 2010. 02:00 مـساءً
«الاستقلال» .. عباءة فرح مطرزة بعشق الوطن

 

الدستور ـ طلعت شناعة واسراء خليفات

ينتظر الاردنيون مناسبة "الاستقلال" عاما من بعد عام: ليستذكروا الألق الاردني الذي ساهم في بنائه الاجداد والاباء الاوائل من حملة الرسالة والذين ضحوا من اجل بناء هذا الوطن الاجمل. فتحولت دماؤهم الى مؤسسات ومبان ومعمار وتفاصيل فرح وقصائد شوق وجامعات ومكتبات وحدائق وطائرات ورقية تدخل البهجة الى قلوب الصغار الذين تركوا"طائراتهم"تحلق في سماء عمّان في مساءاتها الجميلة ، بينما كانت الرايات تلوح في الشوارع حاملة عطر المحبة لوطن بهي مثل زقزقة العصافير.

"الدستور".. خرجت تبحث عن فرح الناس في الشوارع غداة الاحتفال بعيد الاستقلال. وسرنا في شارع "الاستقلال" الشارع الوحيد في العاصمة الذي يحمل هذا الاسم الغالي علينا. وهو واحد من (61) محلا ومكانا ومركزا يحمل اسم "الاستقلال" بحسب معلومات امانة عمان الكبرى.

كانت الاشجار تتمايل في الشارع الممتد من بوابة "طارق ـ طبربور" الى دوار "الداخلية" جهة الغرب. كان هناك "الاستقلال مول" احد المباني التي شيّدت في المنطقة. وكذلك "مستشفى الاستقلال" وبالقرب منهما كانت محطة وقود باسم "محطة الاستقلال".

كان سكان المنطقة اكثر سعادة وهم يتحدثون عن "دفء" المناسبة وعن وجودهم في شارع يحمل ذكرى عزيزة على افئدة الاردنيين واحرار العرب ممن كان الاردن واحتهم وملاذهم منذ تأسيس المملكة.



عيد لنا جميعا

قال يحيى محمود: اسكن في منطقة "الاستقلال" منذ عشر سنوات وكلما اقتربت مناسبة "عيد الاستقلال" اعتبرت ذلك "عيدا"لي ولافراد اسرتي. حتى ان زوجتي تعد لنا الحلوى ابتهاجا باليوم الجميل والعزيز.

وهو ما اكدته زوجته مريم التي قالت انها تذهب الى بقالة "الاستقلال" وتشتري منها خضارها وما يلزم اسرتها من مواد تموين. وعادة ما تلتقي جاراتها من سكان المنطقة ويبدون فرحهم بأن بيوتهم تقع قرب"شارع الاستقلال" الذي يتوسط احياء عمان.

واشار رسمي محمد انه من سكان المنطقة منذ عشرين عاما ، ويجد سعادة وهو يتمشى كل مساء على امتداد "شارع الاستقلال". وعادة ما يكون بصحبة عدد من سكان المنطقة ممن يستمتعون برحلتهم اليومية وبخاصة وان الشارع يساعد على الحركة ذهابا وايابا.

ويتحدث الموظف المتقاعد ناجح حسونة عن ذكرياته في المنطقة ويقول : المكان والمنطقة مناسبة لي للتنقل من والى وسط البلد . كما انه قريب من المركز الثقافي الملكي وقصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب التي تكون عادة نهاية محطته في المشي مساء وممارسة الرياضة الاجمل بالنسبة اليه.

ياسمينة الاستقلال

وقد حرصت وفاء طبيلة على زرع ياسمينة في منزلها قبل عدة اعوام وتشاء الاقدار ان تزهر هذه النبتة قبل يومين من "عيد الاستقلال". ومن باب التفاؤل اطلقت وفاء عليها "ياسمينة الاستقلال". وتتمنى ان تكبر"الياسمينة"لتلتقي مع ازهار الجيران بما يثير الرغبة في سهرات مع الجيران تحت رائحة الياسمين.

ويقول الحاج ابراهيم الصالح انه يبدأ نهاره فجرا حيت يسري الى المسجد ويؤدي صلاة الفجر ثم يتمشى قليلا في مستهل النهار في شارع"الاستقلال" مستمتعا بطقسه وبانفتاحه من كافة الجهات على الهواء النقي حيث المنطقة مكشوفة وهو ما يساعد على استنشاق الهواء النظيف.

ولا تجد فيحاء مشقة في العودة الى الى بيتها في"شارع الاستقلال" حتى في ظل عدم وجود سيارات "سرفيس" عند"دوار الداخلية". وبخاصة في فصل الصيف فتسير راجلة وتشغل بالها وناظريها بالناس والسيارات العابرة وهو ما يشعرها بالبهجة.



اماكن

معظم الاماكن التي اقيمت على شارع "الاستقلال" تحمل اسمه. حيث نجد مستشفى "الاستقلال" الذي تأسس سنة (1996) وتم افتتاحه برعاية ملكية سامية بذكرى عيد استقلال المملكة الاردنية الهاشمية في 25( ـ 5 ـ 2001). وفي وسط العاصمة عمّان يذكر قدامى مثقفي عمّان مكتبة "الاستقلال" التي تأسست عام 1940 في شارع الامير محمد وسط عمان وقد اسسها (حسن رشيد طبيشات) والذي قام بتاسيسها بعد عودته من حيفا عام ,1923 ولعلها اقدم مكتبة في الاردن واشهرها على الاطلاق.

كما توجد في عمّان محال تجارية ومحال للميكانيك وخراطة وعدة مهن مختلفة كلها تحمل اسم "الاستقلال".

وبحسب معلومات امانة عمان الكبرى فان "شارع الاستقلال" يحوي عددا من الصروح المعمارية الهامة مثل مستشفى الاستقلال والاستقلال مول ، وسمي شارع الاستقلال بهذا الاسم تيمنآ في يوم استقلال المملكة الاردنية الهاشمية عن بريطانيا في 25( ـ 5 ـ 1946).

وتجري عملية التسمية والترقيم حسب الوضعية التخطيطية للمدينة مع الاخذ بعين الاعتبار التوسع العمراني وما يؤثر على التصميم الاساسي للمدينة حيث كل وحدة سكنية او عمرانية ترقم ترقيمآ متكاملا لترتبط مع الوحدات الاخرى دون ان تؤثر عليها مع حدوث التطورات المستقبلية ومن يقرر تسمية الشوارع وترقيمها هي امانة عمان الكبرى.





التاريخ : 25-05-2010

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة