الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الانترنت» .. علاقات بسلاح ذو حدين!

تم نشره في الأربعاء 4 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
«الانترنت» .. علاقات بسلاح ذو حدين!

 

الدستور - جمانة سليم

بعد انتشار وسائل الاتصال الالكتروني عبر شبكة الانترنت اصبح الكثيرون يعتمدون علي هذه الوسيلة في انشاء علاقات وكذلك التواصل مع الناس سواء كانوا من داخل او من خارج البلد ..وقد اتاحت طرق الدردشة المتعددة مثل الماسنجر والايميل والفيس بوك وغيرها من المواقع للكثيرين التعرف على عادات وتقاليد الاخرين وكذلك مشاركة البعض افكارهم والتعرف على مستوى ثقافتهم ووجهات نظرهم.

ويجد البعض متعة كبيرة في استخدام هذه الوسيلة التي تفتح لهم افاقا معرفية جديدة كل يوم. ومنهم من يقضي ساعات طويلة في الدردشة والتواصل مع الناس وبناء علاقات مختلفة. والبعض الاخر يجد بأن من يلجأون لهذه الوسيلة هم اشخاص لا يكون لديهم اي هدف ايجابي ويلجأون لها بقصد الفراغ وتضييع الوقت .

التعارف والثقة بالنفس

وتشجع "غدير 28" عاما التواصل عبر الانترنت سواء كان عن طريق الماسنجر او الفيس بوك معتبرة انها وسيلة معرفية جيدة وبحسب تجربتها بانشاء صفحة خاصة بها على الفيس بوك ذكرت بانها استطاعت ان تتعرف على الكثير من الاشخاص من كافة الفئات العمرية ومن مختلف الجنسيات واستطاعت من خلال حديثها اليومي معهم ان تتعرف على عاداتهم وتقاليدهم وان تعرف اهم المعالم التاريخية والترفيهة في بلدانهم ، حيث انهم كانوا يرسلون لها صور هذه المعالم اثناء دردشتهم.

وذكرت انها كانت تعتبر مجموعة اصدقائها التي اختارتهم في صفحتها الخاصة بها وكأنهم اسرتها حيث كانت تستشيرهم في الكثير من المواضيع الخاصة والعامة ومعظمهم يكتبون لها رايهم .

كما ذكرت غدير ان التواصل عبر الانترنت منحها الكثير من الثقة بنفسها حيث انها اصبحت تعرض كتاباتها الادبية سواء كان الشعر او النثر وتلقى ردود فعل من اصدقائها تشجعها على المزيد من الكتابة الى جانب انها تشعر باهميتها وبوجود اشخاص يفتقدونها ويسألون عنها في حال غيابها .

وبما يتعلق ببعض التجاوزات الاخلاقية التي يمكن ان تصدر من قبل البعض على الانترنت ، اشارت غدير الى ان اي شخص يمكنه وبسهولة حذف الاشخاص المزعجين من صفحته الخاصة في حال تعدى خطوط الادب .واكدت بانها لم تتعرض لهذا الامر حتى الان والسبب هو انها تضيف الاشخاص التي تعرفهم او الذي يعرف بهم اصدقائها المعرفين؟.

تجربة سلبية

وعلى العكس تماما لا تشجع "اخلاص العمايرة" 21 عاما التواصل والتعارف عن طريق الانترنت بأي شكل من اشكال الاتصال والسبب بحسب تجربتها الشخصية هو انها كانت تجد بأن نسبة كبيرة من الاشخاص الذين يتواصلون عن طريق غرف الدرشة يلجأون لهذه الطريقة بسبب تضييع الوقت .

وتحدثت اخلاص عن تجربتها الشخصية قبل عامين عندما انشأت رابط دردشة باسمها على الانترنت وقد كانت تتفاجأ بكثرة أعداد الاشخاص الذين يطلبون منها الاضافة ولم يكن لديها خبرة في تلك الفترة حيث كانت تضيف معظم الطلبات وكانت الصدمة التي لم تكن تتوقعها هو ان هناك اشخاصا مجهولين يتحدثون معها بصفة انهم اناث لتكتشف بعد عدة محادثات بانهم ذكور وبانهم يستعيرون اسماء اناث وهمية من اجل اختراق غرف دردشة الفتيات .واشارت اخلاص الى ان هناك بعض المجهولين كانوا يتعمدون الدردشة معها باسلوب يخلو من الادب الامر الذي دفعها الى حذف صفحتها من الانترنت . ومن جهة اخرى اعتبر "علاء" 24 عاما تجربته بالتواصل عن طريق الانترنت تجربة جيدة خاصة انها عرفته على الكثير من الاشخاص وكونت له شبكة كبيرة من الاصدقاء ومن الجنسين. وذكر علاء ان الانترنت مكنه من التعرف على طريقة تفكير ومستوى ثقافة الشباب والفتيات خاصة من كان منهم في عمره ولا ينزعج علاء من تجربته بالتواصل عن طريق الماسنجر والفيس بوك والتي يقضي من خلالها اوقاتا كبيرة يوميا وهو يتواصل مع اصدقائه ويطمئن على احوالهم واحداث يومهم سواء في العمل او في الجامعة.

التعارف والارتباط

اما "حسن نعيم"26 عاما فقد كانت له تجربة مميزة من خلال التواصل مع الاصدقاء والدردشة عن طريق الانترنت فقد استطاع وعن طريق الصدفة ان يتعرف على احدى الفتيات التي اعجب بطريقة تفكيرها ومستوى ثقافتها الاجتماعية والادبية وقد استمرت صداقتهما عن طريق الفيس بوك قرابة الثلاثة اشهر ولم يلتقيها خلال هذه الفترة ولا مرة. واشار الى انه شعر بانجذاب كبير تجاهها وقد طلب منها ان يتقدم لخطبتها والتعرف عليها وعلى اسرتها وقد اخبر اهله برغبته بخطبتها وبالفعل قاموا بزيارتهم في بيتهم وتمت الخطبة قبل شهر تقريبا. واشار حسن الى انه وعندما تعرف عليها عن قرب كان حبه لها كبيرا خاصة انه كان قد تعرف على طريقة تفكيرها واسلوبها في الحياة وهذا الامر بالنسبة له اهم من الشكل بكثير.

وفي النهاية يعتبر "محمد عبد الله سعاده" مدرس لغة عربية ان الدردشة الالكترونية هي شكل من اشكال الاتصال الحديث بالرغم من ظهورها منذ سنوات الا انه وبحكم توفر خدمة الانترنت في المنازل واماكن العمل وكذلك الجامعات اصبح من السهل ان يتواصل الناس مع بعضهم البعض عن طريق هذه الوسيلة خاصة انها غير مكلفة مثل المحادثات التلفونية سواء كانت محلية او دولية.

ويرى سعادة ان هذه الوسيلة هي سلاح ذو حدين فأن احسن استخدامها فان من شأنها ان تطور من شخصية الفرد وتمكنه من عمل قاعدة كبيرة من الاصدقاء والمعارف والتواصل معهم اجتماعيا وفكريا اما في حال استخدمت هذه الوسيلة بشكل خاطىء كأن يكون الهدف منها هو انشاء علاقات مجانية فقط من اجل تضييع الوقت وازعاج الاخرين فأنها هنا تكون وسيلة سلبية لمن اساء استخدامها.





التاريخ : 04-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش