الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التوجيهي .. فرحة العمر للناجحين ولا عزاء للراسبين

تم نشره في الأحد 8 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
التوجيهي .. فرحة العمر للناجحين ولا عزاء للراسبين

 

الدستور - رنا حداد

رغم التحذيرات التي اطلقها جهاز الامن العام قبيل ايام من اعلان نتائج الثانوية العامة التي صدرت يوم امس الا ان البعض أصر على الاحتفال بهذه النتائج بالطرق التقليدية التي اتسمت في مجملها بـ "الخطرة والخاطئة وحتى المزعجة".

مواكب السيارات وقد اطلقت "الزامور" كاعلان عن ان السيارة تزف ناجحا او ناجحة.. العيارات النارية التي اعتبر البعض في اطلاقها تعبيرا عن مشاركة اخ او صديق او حتى جار فرحته بنجاح ابن او اخ لم تبق للتهاني الشفوية مكانا.

عبارات "مبروك" ..او "حظا اوفر و.. خيرها بغيرها" كانت الاكثر ترددا يوم امس على شاشات هواتف وحواسيب اجهزة المواطنين ايضا وذلك تزامنا مع اعلان وزارة التربية والتعليم لنتائج امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" للسنة الدراسية 2009 ـ ,2010

خبر انتظره الطلبة وذووهم بفارغ الصبر ليحدد بعده مصير هؤلاء الطلبة في اعادة الكرة او المضي قدما مع اوراق التسجيل وقوائم قبول الجامعات.

كيف احتفل الناجحون وذووهم وهل شحنت عبارات المواساة همة من لم يحالفهم النجاح بأمل جديد؟ وهل نالت مظاهر الفرح رضى الناس ام ان الازعاج والشكوى كانا سيدا الموقف؟

تبذير لا مبرر له

الخمسيني "رائد الصعوب "قال وقد رافق نجله البكر الى مدرسته للكشف عن نتيجة امتحانه وبعد ان عرف نتيجة نجاح ولده في الثانوية العامة وبمعدل %89 "انتظار النتيجة كان اصعب من الامتحان وأشد ، ولكن فرحة النجاح لا تتكرر ، فهذه الفرحة بالعمر واحدة تحفر في القلب كما يوم مولد ابني واعتقد لا يضاهيها فرحة سوى يوم زفافه ".

وعبر الصعوب الذي كان يغمر نجله بين الحين والاخر عن اعتزازاه وفخره بانجاز نجله رافضا الاحتفال بهذه المناسبة عن طريق الزامور او الالعاب النارية مفضلا ان يقتصر الاحتفال على فرحة الاسرة مع الاحباء في حفل مختصر في انتظار القبول لاحقا في الجامعة وتأمين مقعد في تخصص مناسب".

بينما حرصت السيدة "ام راضي" على ابقاء يدها على الزامور في السيارة التي كانت تقل اربع فتيات هنّ ابنتها وصديقاتها اللواتي احرزن نجاحا في الامتحان قالت : "كنت انتظر هذه اللحظة ولا اعرف كيف اعبر عن فرحتي بابنتي ونجاحها".

وزادت ان الاحتفال لن يتوقف عند هذا اليوم فهي بصدد الاعداد لحفل كبير في قاعة للافراح ستقيم فيها حفل استقبال بهذه المناسبة وستدعو اليه عددا كبيرا من الاهل والاحبة والاصدقاء ليشاركوها الفرحة".

واجابت انها لا تعتبر في هذا الامر تبذيرا لا مبرر له ففرحة نجاح واجتياز امتحان الثانوية العامة يستحق هذا الصرف وهذا العناء من وجهة نظر "ام راضي" التي تابعت بعد هذا الحديث مسيرها تجوب الشوارع بسيارة الناجحات"،،.

الطالبة ميساء محمد الحلو والتي احرزت معدل 94,3 في تخصص ادارة المعلوماتية قالت ان احتفالها بهذا النجاح والتفوق سيكون مع عائلتها وصديقاتها مؤكدة "انها لا تحبذ وعائلتها التعبير غير الحضاري عن الفرحة وزادت "فرحتي اكتملت عندما رأيت ابتسامة الرضى على شفاه اهلي واحبائي وفي عيونهم هذه اللحظة اشعرتني ان كل لحظة للإرهاق وكل دقيقة تعب ومعاناة قد تحولت اليوم إلى عدة شفاه مبتسمة وأيادْ مصافحة وباقة رائعة من الأزهار والعبارات التي تمنت لي مزيدا من النجاح والتفوق".



نشد على أيدي الجهات المختصة

فيما عبر المواطن احمد الصبيح عن استغرابه من الطرق التي اختارها البعض للتعبير عن فرحهم بالناجحين متسائلا "لماذا يفرح البعض على حساب راحة وهدوء الآخرين ".

ويضيف الصبيح "يا ليت الامر يقف هكذا بل انني شهدت بأم عيني شابا اخفق في الامتحان يكسر زجاج سيارة كانت تقف على رصيف المدرسة لحظة اعلان النتائج ..ترى ما ذنب صاحب هذه السيارة هل هو الملام والمسؤول عن فشل واخفاق هذا الشاب؟".

ونادى الصبيح بضرورة ان تقوم الجهات المختصة باتخاذ اشد العقوبات بحق المخالفين او بالاحرى المزعجين لا سيما مواكب السيارات التي يتدلى من نوافذها عشرات المراهقين ، "مستهترين" بسلامتهم وسلامة الآخرين".

وقال الصبيح "نعي اهمية هذا الحدث في حياة الطلبة وذويهم بسبب ما يترتب على النجاح في هذه السنة من تحديد مستقبل الطالب كما أن للنجاح في الثانوية العامة نظرة اجتماعية مميزة عند الكثيرين ممن يعتبرونه مقياسا لنجاح الطالب في حياته ، الا اننا نرغب بطرق احتفالية اكثر حضارة واقل ضررا على ابناء المجتمع".



مخالفات وضوابط

مئات المخالفات القانونية سجلها مئات رجال الأمن الذين استنفروا نحو 250 دورية شرطة في العاصمة عمان وحدها ، تزامنا مع هذا الحدث السنوي وما يرافقه من تشكل اختناق مروري في معظم الشوارع.

واكد المقدم محمد الخطيب الناطق الرسمي باسم مديرية الامن العام ان حزمة من الاجراءات الأمنية المشددة نفذتها المديرية بالتزامن مع إعلان نتائج الثانوية العامة والتي هدفت الى حماية الأرواح والممتلكات مع المحافظة على أجواء الفرح ضمن إطار القانون والمصلحة العامة للمواطنين وذلك لتفادي وقوع اية إصابات بالأرواح والممتلكات كما حدث في السنوات السابقة.وبين الخطيب ان مواكب الأفراح والخريجين اضافت حملا" مروريا" على شوارعنا منذ وقت اعلان النتائج وحتى ساعات متأخرة من ليلة امس مشيرا الى انه تم مخالفة من تسبب بتصرفات وسلوكيات خاطئة اعتبرت إنها تشكل خطرا على حياة المواطنين كإخراج أجزاء من أجسامهم خارج المركبة والسرعة الزائدة والتجاوز الخاطئ والقيام بحركات بهلوانية بالمركبات.

وبين الخطيب ان وحدات الأمن العام المعنية من مراكز ومحطات أمنية ورقباء السير والمباحث المرورية ودوريات النجدة وأفراد البحث الجنائي والأمن الوقائي كانوا الاكثر انتشارا في مواقع توزيع النتائج والطرق والساحات العامة التي شهدت تجمع المواطنين.





وبعد..

ادام الله الفرح في قلوبكم وحمى الله الاردن.. نبارك للناجحين وذويهم ونتمنى حظا اوفر للذين لم يحالفهم النجاح.





التاريخ : 08-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش