الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبير عيسى: الفنان الأردني لو منح الإمكانيات لتفوق على الكثيرين

تم نشره في الجمعة 6 كانون الثاني / يناير 2012. 03:00 مـساءً
عبير عيسى: الفنان الأردني لو منح الإمكانيات لتفوق على الكثيرين

 

الدستور – هيام أبو النعاج

رغم مسيرتها الفنية وعمر العطاء الإبداعي التي جسدته، إلا انها تؤكد «الفن كذبة كبيرة» لأنها تحمل هموم الفن وتعتبره رسالتها الإنسانية.. قدمت الكثير من الأعمال المحلية والعربية المتنوعة ما بين البدوية والتاريخي والإجتماعية والكوميدية، منها مسلسل «حارة أبو عواد» الذي انطلقت فنياً من خلاله وبقايا الرماد .. طرفة بن العبد .. وعد لزام..أبوجعفر المنصور .. صحوة زمن..نمر بن عدوان.. لحظة ضعف .. أبناء الرشيد والعلم نور وغيرها من الأعمال .

«الدستور» زارت الفنانة القديرة عبير عيسى التي حدثتنا عن جديدها والكثير من الأمور المتعلقة بقضايا الشارع العربي والدراما العربية عامة والأردنية خاصة ان وجدت على حد قولها في الحوارالتالي.

الربيع العربي

عن رأيها بالثورات العربية، بينت عبير: ما أصعب ان تقول كلمة حق ورغم حزني على الأرواح التي تزهق إلا إنني فخورة جداً بالربيع العربي الذي كسر حاجز الخوف من قلوب الناس ويؤلمني كثيراً ما يردده الكثيرون نحن اموات اموت فلنرحل شهداء مكرمين ولهذا انا مع كل مواطن يريد أن يقول كلمته لكن دون أن يكون دمه ثمناً لحريته.

وأكدت عبير: انا اتمنى ان تكون بلدي أهم بلد في العالم ولأن وضع بلدنا مختلف تماماً فنحن في الأردن بحاجة للإصلاحات للعيش بكرامة لكن بشرط أن نبتعد عن اللعب بالأوراق الخاسرة وبعيداً عن التخريب.

وضع مختلف

وعن رأيها بوضع الساحة الأردنية على الصعيد الفني ترى عبير عيسى : انه لا يوجد لدينا ساحة فنية أردنية منذ سنوات مضت ونحن على هذا الحال فالفنان الأردني لو منح الإمكانيات والدعم اللازم لتفوق على الكثيرين وأصبح في الصف الأول والمعروف عن الفنان الأردني انه من الرياديين في عالم الفن وأعمالنا تشهد بذلك ولا يستطيع أحد ينكر ذلك أبدًا.

وعن أخر أعمالها أوضحت عبير : لقد انتهيت من تصوير مسلسل «تؤام روحي» مع المخرج سائد بشير الهواري والمنتج عصام حجاوي التي تدور احداثه عن اختين تؤام وأجسد فيه شخصية رافدة المرأة الفلاحة الحشرية بكركتر جديد بقالب كوميدي والتي احبها الناس في مسلسل «وين ما تطقها عوجا» وهو العمل الذي تناول عن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية في قالب كوميدي وجديد.

حبر العيون

وكشفت عبير انها تاشارك حالياً بمسلسل خليجي للمخرج أحمد المقلي بعنوان «حبر العيون»، مشيرة: على الرغم من حجم الدور الا انني سعيدة به، لأنه مع مخرج خليجي متميز بالإضافة للمشاركين مثل الكاتب والممثلين وتدور احداث الشخصية حول سيدة أردنية تساعد جارتها التي تتمنى الإنجاب على سرقة احد الأطفال ولكنهم يعيدونه الى ذويه ولكنهم من جانب أخر يقوم احد الأشخاص بسرقة طفل وتتوجه اصابع الإتهام للسيدتين لقيامهن بالعملية السابقة .

الإعلام

وعن علاقتها مع الجهات الإعلامية ومتابعتها لها، قالت عبير: انا من المتابعين لبعض الصحف المحلية والمحطات العربية للإطلاع على ما يجري بالساحة العربية والعالمية كما اتابع بعض الكتاب المحليين واعتز بهم كثيراً اما الإعلام بشكل خاص أؤمن انه يلعب دورًا خطيراً في قضايا الأمة سواء كان سياسياً أو اقتصادياً او فنياً خاصة وان الكلمة الأولى والأخيرة هي للجمهور ولهذا اعتبر ان بعض الأعمال التي تبثها بعض الجهات بمثابة السم القاتل يجب ان يقول المتلقي كلمته لإيقافها والحد منها وهنا أقول كلمتي للاعلام الموجه للمتلقي يكفي مزاودة على مشاعر الناس لأنهم ملوا اللف والدوران من قبل أصحاب القرار فالمتلقي أصبح لديه وعي تكنولوجي خطير وانتم تجبروننا على متابعة الفضائيات العربية لأننا نشاهد من خلالها ما لا نشاهده على شاشتنا المحلية .

عمل جديد

وصرحت عبير : سأعيد تجربتي مع المخرج اياد الخزوز في عمل سأعلن عنه لاحقاً، ولقد سبق وعملت معه مؤخراً مسلسل «بيارق العربا» برأيي ان هذا المسلسل البدوي ذات مضمون مختلف عما قدمناه في الأعمال البدوية السابقة وهو يناقش قضايا المجتمع ويلقي الضوء على أهمية الأرض والعِرض وهذا العمل حمل في خطوطه عددًا من الإسقاطات والمحاور الجميلة.

كذبة كبيرة

ولعدم رضاها عن دخول ابنتها للمجال الفني رددت عبير: «ما أخذته ام الشعر تأخذه القرعة» ولهذا اقول ماذا ستجني ابنتي من التجربة الفنية التي خضت تجربتها وكانت النهاية ان لا كرامة لنبي في وطنه. فالفن « كذبة كبرى» فتاريخنا لا يمنحنا الرعاية في الكبر ولا الذكرى بعد الرحيل فكثير من عمالقة الفن العربي ممن أثروا التاريخ الفني ووضعوا اللبنة الأساسية للحركة الفنية لا نسمع ذكرهم الا ما ندر.

ولقناعاتها بأن «أهل الدار أولى بأهل الدار « قالت عبير : وطني له الأولوية في العطاء ولهذا انا ضد هجرة الفنانين جملة وتفصيلاً لكن هذا لا يعني ان لا نشارك بأعمال عربية بل على العكس فالمشاركة تثري الأعمال ويندرج ضمن التعاون العربي ومرحباً بها .

وأختتمت عبير بالحديث عن تميز الدراما الأردنية : لقد قدمنا في الأعوام الماضية اعمالا تميزت وحازت على جوائز عالمية لكن تم ايقاف الانتاج دون ايضاح الأسباب ولو عدنا إلى سابق عهدنا بالإنتاج الدرامي لن تكون هناك منافسة إلا بيننا وبين الدراما المصرية مع انني اليوم اتابع الدراما الكويتية فهي متطورة بشكل ملحوظ ومنافسة بقوة .

العاملون في الوسط الفني لا يوجد لهم عمل فكيف نقدم دما جديدا كانت الأعمال الأردنية في السابق توزع أعمالها على جميع المحطات العربية واذا لم تقم الحكومة بوضع الفن على اولويات اجندتها « إقرأوا على الفن السلام «.

التاريخ : 06-01-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل