الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشوان والمحاسنة يعاينان «حماية الشباب من مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي»

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء
ضمن فعاليات جرش مدينة الثقافة الاردنية لعام 2015، نظم نادي كفرخل الثقافي الرياضي مساء أول من أمس، ندوة بعنوان «حماية الشباب من مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي»، شارك فيها الزميل الصحفي سامي محاسنة، ومدير الدائرة الثقافية في جريدة الرأي الزميل حسين نشوان، حضرها العديد من المثقفين والمهتمين. وطرحت الندوة التغيرات الثقافية والقيمية التي تتبع اثر استخدام هذي الوسائل مع التذكير ايضا بايجابياتها، على انتشار ثقافة التواصل الاجتماعي.

واستهل الندوة رئيس النادي محمد الأصفر محاسنة، بالإشارة إلى أن فئة كبيرة ومهمة من الشباب في المجتمع لها ميزاتها وخصائصها، وهي الفئة الكثرى اقبالا على الشبكة العنكبوتية، وهي التي تحتاج إلى تحصين فكري واهتمام من الإعلام والمثقفين وأصحاب الرأي.
إلى ذلك بيّن نشوان أن الشبكة العنكبوتية حولت العالم إلى قرية صغيرة أتاحت المجال لمستخدميها، التواصل مع بلدان وثقافات لم يكن يستطيع الوصول إليها في السابق، حيث أن شبكات التواصل الإجتماعي هي فضاء مفتوح بلا حدود و أن العالم وفق منظور شبكات التواصل الاجتماعي قد تغيرت فيه مفاهيم الدولة والأمن والسلطة والخصوصية بحيث لم يعد هناك خصوصيات فردية أو وطنية.
وكشف نشوان عن بيانات رسمية أصدرتها دائرة الإحصاءات العامة عن مواقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك و تويتر»، حيث ذكرت أن عدد مستخدمي الانترنت في الأردن قربة 4.5 مليون مستخدم منهم 2.6 مليون مستخدمو «الفيسبوك»، الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في الأردن كما أن نسبة الأسر التي تستخدم الأنترنت في منزلها العام الماضي 47 %.وكما تحدث نشوان عن سلبيات قلة تأثير الأسرة على الأبناء، بالإضافة إلى التضليل حيث نجد أنه في الغالب ما تؤخذ المعلومات من هذه المواقع على إعتبار أنها مسلمات، وهو ما يؤدي إلى تشوه ثقافي واستلاب فكري، خصوصاً أن الكثير من الشباب لا يملك مهاراة التحقق من المعلومة عدا عما تسبب الغرف المعتمة، والواقع الإفتراضي من عزلة وكسل وخمول جسدي وفكري للشباب.
من جهته أكد الزميل سامي المحاسنة أن وسائل التواصل الإجتماعي دخلت إلى بيوتنا عنوةَ وأصبح بإمكان أي شخص التعبير عن آرائه، الأمر الذي أدى إلى تراجع الصحف الورقية والتي كانت الملجأ الوحيد للمواطن في معرفة ما يدور حوله، مشيرا إلى أن مستخدمي هذه المواقع في إحصائية قبل عام بلغ ما يقارب (4) ملايين مواطن والعدد في تزايد مستمر، وفي إحصائية أخرى أن نسبة الطلاق قبل الزواج بلغت ما يقارب 55% سببها هذه المواقع.وشدد المحاسنة على ضرورة متابعة الأبناء من خلال البرامج الثقافية وتوعيتهم لما يدور على مثل هذه المواقع من فكر متطرف، لافتاً النظر إلى أن مثل ذلك يحتاج إلى جهود كل الجهات المعنية بالشباب، ومنها الجامعات والتربية والتعليم والأندية والمنتديات والوزارات، مؤكدا الثقافة هي عنوان هويتنا وشخصيتنا الوطنية.وكان أدار الندوة الدكتور محمد عقله أبوغزله مستهلا كلامه بالحديث عن الإتصال والإعلام وكيفية إستخدام وسائل الإتصال. وفي نهاية الندوة دار نقاش موسع مع المحاضرين، ومن ثم سلم رئيس النادي الشهادات التقديريه على المشاركين في الندوة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل