الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سعيـد عقـل .. مئـة عـام من الحب والغناء

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 مـساءً
سعيـد عقـل .. مئـة عـام من الحب والغناء

 

الدستور ـ طلعت شناعة

كلما تعثرنا بمتاعبنا، تذكرنا ما كتبه الشاعر الكبير سعيد عقل والذي احتفل قبل 4 شهور بعيد ميلاده المئوي، حيث وُلد صاحب «رندلي» في شهر تموز عام 1912 في مدينة زحلة اللبنانية، و سعيد عقل تغنّى بالاردن ولاتزال قصيدته الشهيرة تترنم في آذاننا ومسامعنا والتي تغنيها الكبيرة فيروز ومطلعها: («أُردن أرض العزم أغنية الظبا/ نبت السيوف وحد سيفك ما نبا»).

او حين يتجلى قائلا وواصفا هذا البلد الجميل الصغير بحجمه، الكبير في مكانته العربية والدولية: ( «في حجم بعض الورد إلا أنه/ لك شوكة ردت إلى الشرق الصبا/ فرضت على الدنيا البطولة مشتها/ وعليك ديناً لا يخال ومذهبا»).

او حين يخاطب الحسناء السمراء التي عشقها قائلا: («من أي أهلٍ أنتِ قالت من الأولى/ رفضوا ولم تُغمَد بكفهم الشبا/ فعرفتها وعرفت نشأة أمَّة/ٍ ضُرِبت على شرفٍ فطابت مضرِبا»). تخيلوا الوصف الذي اطلقه الشاعر الكبير على الاردن قبل عشرات السنوات» من الأُولى رفضوا ولم تُغمد بكفّهم الشبا»



زهرة المدائن

ومن الاردن الى القدس التي اشتهرت من خلال اغنية فيروز ومن كلمات سعيد عقل بـ «زهرة المدائن» وهي توأم عمّان وسرّها الديني وبوحها الايماني. يقول الشاعر بصوت فيروز: («لأجلك يا مدينة الصلاة أُصلّي/ لاجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن/ يا قدس يا مدينة الصلاة أصلي/ عيوننا إليك ترحل كل يوم/ تدور في أروقة المعابد/ تعانق الكنائس القديمة/ وتمسح الحزن عن المساجد»).

وحين ربطت الاغنية، بين حادثة الاسراء والمعراج «الاسلامية « وبما تحمله من دلالات لدى المسلمين، وبين النبي عيسى عليه السلام وامّه السيدة مريم العذراء، تقول الاغنية: («يا ليلة الأسراء يا درب من مروا إلى السماء/ عيوننا إليك ترحل كل يوم وانني أصلي/ الطفل في المغارة وأمه مريم وجهان يبكيان/ لأجل من تشردوا/ لأجل أطفال بلا منازل/ لأجل من دافع وأستشهد في المداخل)، حتى يلخّص ما جرى للقدس وكأن الشاعر سعيد عقل يقرأ حاضرنا حين يقول: («وأستشهد السلام في وطن السلام/ وسقط العدل على المداخل»).



شاعر الحب

يعتبر سعيد عقل شاعر الحب بامتياز وله صولات وجولات في الشعر الفصيح وغير الفصيح والكتابات التي تصف المحبين بأحسن صورهم، وبخاصة في ديوانه»رندلي». حيث يصفه احد النقاد قائلا: سعيد عقل شاعر لبنان الذي ناهز المئة عام ...شاعر الحب المترفع عن اي شعور حسي فهو يرى الحب حالةبشرية حالة شعورية حالة جمالية ...هو شاعر المعرفة كما يقول عن نفسه حيث أنك عندما تقرأ تعلم أن وراءه العلم والمعرفة والفلسفة والفن واللاهوت فشاعر المعرفة حسب رايه هو المثقف ثقافة شاملة .....هو ذلك المتطرف في حبه لبلده لبنان الذي يعتبره أنه اساس الحضارة التي نقلت إلى العالم كله وسيأتي يوم يدرس تاريخ لبنان في كل الدول المتحضرة ....».

كتب أجمل سعيد عقل الأناشيد التي تمجد دمشق/ الشام. ففي كل صيف كان للشام موعد مع سعيد عقل والرحابنة بنشيد جديد في مهرجان دمشق الدولي.. مثل تلك التي غنتها فيروز والجميل بالموضوع أنه أجمل أغاني فيروز كانت من شعر سعيد عقل سنذكرها لاحقاً: «قرأتُ مجدَكِ في قلبي و في الكُتُـبِ شَـآمُ، ما المجدُ؟ أنتِ المجدُ لم يَغِبِ إذا على بَـرَدَى حَـوْرٌ تأهَّل بي أحسسْتُ أعلامَكِ اختالتْ على الشّهُبِ»).

وكذلك اغنية»شام يا ذا السيف» ومنها: «شامُ يا ذا السَّـيفُ لم يَغِبِ/ يا كَـلامَ المجدِ في الكُتُبِ»).

وكذلك اغنية فيروز ايضا»سائليني»: سائليني، حينَ عطّرْتُ السّلامْ، كيفَ غارَ الوردُ واعتلَّ الخُزامْ.



خذني بعينيك واهرب

ومن روائع فيروز التي حملت روح الشاعر سعيد عقل اغنية»خذني بعينيك» ومنها: («طالَتْ نَوَىً وَ بَكَى مِن شَـوْقِهِ الوَتَرُ خُذنِي بِعَينَيكَ وَاهْـرُبْ أيُّها القَمَرُ/ لم يَبقَ في الليلِ إلا الصّوتُ مُرتَعِشاً/ إلا الحَمَائِمُ، إلا الضَائِـعُ الزَّهَـرُ/ لي فيكَ يا بَرَدَى عَهـدٌ أعِيـشُ بِهِ/ عُمري، وَيَسـرِقُني مِن حُبّهِ العُمرُ»).

وعن بيروت مدينته الساحرة كتب عقل وعلى حنجرة فيروز قصيدة»حملت بيروت»: ومنها: («حَمَلْتُ بَيْروتَ في صَوتِي وفي نَغَمِـي/ وَحَمَّلَتْنِـي دِمَشْـقُ السَّيْفَ في القَلَـمِ»).



أحبّتني 8 نساء

قبل سنوات سأل الشاعر والاعلامي زاهي وهبه في برنامجه «خليك بالبيت» الشاعر سعيد عقل: كم امرأة أحببت في حياتك . فأجاب: لقد أحبتني ثماني نساء . وظن زاهي أن الشاعر لم يسمع السؤال، فكرره، فكرر سعيد عقل، باعتداد، القول: لقد أحبتني ثماني نساء . . وكتب سعيد عقل غزلاً كثيراً في المرأة، كان يقول عنه الشاعر صلاح لبكي إنه نحت لا مشاعر فيه ولا شعور ، وكتب سعيد عقل في شبابه أجمل الغزل ولكن بدون حب. وعندما اعترف لسمرائه بأنها حلم الطفولة ، سارع يبلغها على الفور: لا تقربي مني وظلي».

التاريخ : 21-11-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل