الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روسيا وأحرار حزب الله وإيران

د. مهند مبيضين

الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
عدد المقالات: 934

إعلان روسي واضح في مباحثات فينا يوم الجمعة. إبقاء الأسد لمرحلة انتقالية للإبقاء على النظام. ومنح الجيش السوري الانتصار المرحلي. فمصالح روسيا في سوريا مثل أو أبلغ قيمة من مصالح إيران. وما فقدته روسيا في ليبيا لن تفرط به في سوريا.
ومع أنها اشترطت دخول إيران في مفاوضات المستقبل السوري. لكنها لا تضع إيران لاعباً منفرداً فيها. فلروسيا الكلمة القُيّا الآن في الأرض السورية وفي الجو كذلك. بعدما جربت إيران الحضور الفاعل عبر فيالقها وعبر حليفها حزب الله ولم تملك الحسم في سوريا.
 هذا الحضور الإيراني أصبح عبئاً عليها، بعد سلسلة خسارتهم ومقتل ثماني قيادات عسكرية على رأسهم حسين همذاني في سوريا، مما ولد جدلاً في صفوف قيادات الحرس الثوري حول شكل القتل وأسبابه، وإن كان ينم عن صراع قيادي إيراني أو فقدان السيطرة وعدم تنسيق.
 وبموازاة ذلك، هناك حركة تمرد داخل حزب الله تتكلم عن جدوى مواجهة الجيوش العربية والتدخل في البلاد العربية. هذا بالإضافة إلى ارتفاع عدد قتلى الحزب في سوريا وخصوصا في القيادات. والتكلم داخل حزب الله أخذ عنوان « منظمة أحرار حزب الله» والتي توجه نقدها المباشر لقيادة الحزب وعقله السياسي ممثلة بالشيخ حسن نصر الله.
روسيا قالت صراحة أنها تدافع عن مصالحها، واستقدمت الأسد لموسكو لتقنعه بأنه كونه جزءا من الحل، فالحل يعني الجلوس والتفاوض على المستقبل مع المعارضة الخارجية وليست الموجودة تحت عبائته في دمشق، ليكون مصيره في حضور شكلي حتى نهاية مدته، وهكذا شدد سيرغي لافروف في لقاء فينا الرباعي على أن أمر الأسد هو خيار للشعب السوري، وهكذا تحدث لافروف عن استعداد روسيا لدعم الجيش الحر إذا ما حارب الارهاب، كل ذلك في سبيل جلوس بشار مع المعارضة وتقبل الوضع وبمرجعية موسكو وليس جنيف.
روسيا التي افتتح فيها بوتين مع عيد الأضحى أكبر المساجد منذ عهد بطرس الأكبر،  لا تريد أن تتصرف ايران بشأن المسلمين وحدها وبخاصة وهي تعرف نفوذ ايران في الجمهوريات المستقلة وسط آسيا، وهي تدرك أن حلم إيران في الوصول للمتوسط إن كان حلماً امبراطروياً فارسياً قديماً فهو بالنسبة لروسيا التي تحمي الساحل السوري ومدنه يعني حقول غاز مكتشفة ومنافسة على مستقبل الطاقة في المتوسط أيضا ويعني كذلك ضربة لأمريكا التي اربكت المنطقة في ترددها.
هكذا وبعد سلسلة خسائر قيادية عسكرية إيرانية ومن حزب الله، جاء الرد من مصر أيضاً باغلاق مقام الحسين في القاهرة في يوم عاشورا لمنع مشاهد اللطم التاريخية ما يعني خسارة فادحة لجهمور الشيعة، وفي لبنان اقيم مجلس لحركة أمل يوم الجمعة وبكائية بمعزل عن الحزب الذي اطبق على الضاحية الجنوبية في لبنان بشكل ملحوظ وبتفتتيش دقيق؛ ما يعني أن مخاوف الحزب كبيرة أمنياً، وأعلن يوم أمس السبت أن «منظمة أحرار حزب الله» ستبدأ مقاومة حقيقة ضد الاحتلال الايراني في لبنان، هذا الإعلان هو نتيجة لملل جمهور جزب الله من انتظار الوضع في سوريا ورهن لبنان دولة وشعباً وحكماً ومؤسسات بيد الحزب وبيد الولي الفقيه في طهران.
في المحصلة، التسوية اقتربت نهايتها. وستغير الكثير من شكل المنطقة.
Mohannad974@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل