الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناقشوا الاستثمارات في الاردن .. سلاح ذو حدين * اعضاء النوادي البيئية الأردنية..يثبتون الحضور والتفوق

تم نشره في الأربعاء 25 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
ناقشوا الاستثمارات في الاردن .. سلاح ذو حدين * اعضاء النوادي البيئية الأردنية..يثبتون الحضور والتفوق

 

 
* رئيس الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية : الطلبة ابدعوا في ادارة الجلسات ويجب نقل الصورة كاملة وتوثيق المحكمة عند المسؤولين في وزارة البيئة


شباب ـ أحمد فرج
ترافع طلاب مدارس من أعضاء النوادي البيئية الأردنية للحكم في قضايا خلافية تتعلق باستثمارات قد يكون لها أضرار على البيئة وذلك من خلال مشروع المحكمة البيئية الذي افتتح الاسبوع الماضي بدعم من وزارة البيئة والجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية حول الصراعات البيئية مع الشركات الاستثمارية فذلك في مدارس اليوبيل .
ويهدف المشروع إلى تطوير ورفع قدرات الشباب الأردنيين من حيث التعامل مع المعطيات والتأكد من المعلومة وتطوير مهارات الادعاء والدفاع عن المشاريع الاستثمارية التي تسيء للبيئة ومنها مشروع شركة الأردن كابيتال في غابات دبين.
وغاب عن الجلسات الختامية الحضور الرسمي من جانب الشركة صاحبة المشروع .
كريم طفل حضر جلسة النطق بالحكم ..نعم لا يدرك ما يجري حوله لكنه سيتذكر انه حضر جلسة محاكمة مشروع يهدم ارثه وتاريخة الطبيعي والبيئي.
النطق بالحكم
الطالب زياد شعبان القاضي في نموذج المحكمة البيئية نطق بالحكم بعد الاجماع عليه من هيئة المحلفين :"قانونياً يحق لشركة الاردن كابيتال ان تكمل مشروعها وان القائمين عليه غير مذنبين" ،،.
هكذا انتهى الحكم.. لكن لم ينته المشروع ..يخلع القاضي زياد شعبان روب القاضي ليتحدث بضمير ابن الوطن وعواطفه :"لا لمشروع دبين وهذا ما سنعمل عليه لسنا مسؤولين عن ثغرة في القانون ولسنا مسؤولين عن اخطاء تم الكشف عنها في دراسة تقييم الآثر البيئي للمشروع ..ولسنا مسؤولين عن عدم حيادية تقرير الشركة العالمية المنحازة لإنجاز المشروع".
لا للمشروع..ولكن ،
من أجل كريم ومن أجل اطفالنا وأبنائنا من أجل تاريخ جدودنا..يعلق الطالب يوسف بدران ممثل لجنة الأدعاء العام :"لا للمشروع لأننا اكتشفنا ثغرات في عملية نقل الملكية من الحكومة لشركة خاصة ، بالاضافة لثغرات في قانون البيئة.. وثغرات في تقرير تقييم الآثر البيئي وسنعمل على سد الفجوة بين القانون والعاطفة ".
وهنا يخرج الطالب فارس محيسن ممثل الدفاع عن الشركة والاستثمار منتشياً وفرحا بالانتصار الذي تحقق بالحكم :"نعم هذا ما نريد ..يجب أن يكون في الأردن منتزهات وفنادق السبعة نجوم ويجب ان يكون الاردن مقصداً للسياحة من كل انحاء العالم حتى لو على حساب ردم عدد من الاشجار في غابة دبين" ،.
وفي معرض اجابة الشاهدة نور على سؤال لجنة الادعاء هل انها مع ردم الاشجار والغابات في دبين وغيرها لقيام مثل تلك المشاريع حتى لو على حساب البيئة تجيب"نعم ليست البيئة ذات اولوية وأن الاستثمار إعمار".
وتضيف نور أن ضميرها البيئي لا يلومها في دعمها للمشروع بالرغم من قناعتها التامة أن المشروع سيضر بجزء كبير من بيئة دبين والمناطق المحيطة بها.
وقالت هبه المصري من لجنة الادعاء :" ليس من حق أي شخص في أن يبيع ارث غيره من بيئة اوحضارة لأنها جزء من الميراث الوطني والشعبي الذي لايملك أي شخص التنازل عنه لأي جهة كانت حتى لو كانت الحكومة".
وعلق الطالب علي الزير قائلا :" الارث العام ليس في كومة حجارة أو بضع اشجار سيتم التعويض عن فقدانها ونقلها من مكانها الى آخر - على حد زعم الشركة المالكة للمشروع - ".
رأي ابناء جرش
هنا جاء الدور لبنت جرش الآنسة سوسن بطارسة خريجة كلية علوم البيئة والتي بالرغم من انها متأكدة من وجود اضرار للمشروع على البيئة لكنه بنظرها سيجلب اقتصاد جديد وخلق فرص عمل لا تضمنها طبعاً لأبناء جرش .
وقالت اخرى من احدى اعضاء فريق الدفاع عن الشركة وهي من مدينة جرش :"يجب للمشروع أن يكون كونه سيشكل تغيير في طبيعة جرش وسيزيد من النشاط التجاري في المدينة الا انها متأكدة من انه لن يكون لعدد كبير من أهالي جرش نصيب في دخول منتزهات ومرافق المشروع ويعود ذلك لارتفاع نسبة الفقر والبطالة بين اهالي جرش مما يجعلهم غير قادين على دفع التكاليف العالية المتوقعة لاستخدام مرافق المشروع".
وفي سؤال موجه لها اذا كانت تعتقد أن والدها الطبيب ابن جرش سيكون مع المشروع او ضده اجابت:"اعتقد ان والدي ليس مع وجوده والسبب أن المكان يتصل بذكريات وتاريخ والدها القديم في تلك المنطقة".
في جلسة جانبية لعدد من الحضور المتابعين للجلسات كانت وجهات نظرهم مترنحة بين أن يكون أو لا يكون حيث جاءت عليالنحو التالي:.
يقول الطالب زيد الناصر :"المشروع يجب أن لا يكون بهذه الطريقة الاستثمار جيد لكن ليس على حساب الاجيال القادمة ..لقد كان للشركة أن تسثمر في أي مكان آخر من المملكة لكن ليس دبين لأننا سنفقد التخييم والرحلات الكشفية فيها وسنفتقد لأشجار غابات دبين" . وتساءلت مجد نعم :" لماذا تحديدا هذا المكان وكأن الشركة والقائمين عليها يتعمدون الاساءة لمشاعرنا لأن ذلك سيجعلنا دائما نعاتب ضميرنا في اننا وافقنا على اسثمار في بيئة كانت لأجدادنا".
من طرفه يقول حسن نابلسي :"انا مع المشروع بالكامل وفي مكانه لكن ليس على حساب خراب البيئة ننطالب الشركة بالتزامها بقرار كانت اصدرته وغير ملزم لها في زراعة عشرة اشجار مقابل كل شجرة ستزيلها لحساب المشروع". وعلقت هبه المصري قائلة :" نريد للقانون أن يغار على الوطن وأن يكون له عاطفة كعاطفة المواطن المنتمي ونطالب الحكومة برد دراسة تقييم الآثر البيئي ورد الموافقة على المشروع ورفض المكان".
الطالبة ريم الكيلاني كشاهدة امام اللجان قالت :"يجب ان نضحي من اجل أن نحصل على اردن سياحي ومنطقة جديدة لجلب السواح..ويجب ان نضحي للوصول الى مصدر دخل قومي جديد".
اداء الطلبة رائع
وعن اداء الطلاب في الجلسات وادارة المحكمة تقول خلود هندية من الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية :"أثبت الطلبة قدرتهم على أن الأردن يتمتع بشباب يستطيع قيادته للأفضل ..انا معجبة جدا في جدية الطلبة ومعايشتهم للحالة ووعدت بنقل التجربة لمدينة العقبة وتطبيق النموذج من جديد في محاكمة استثمار سرايا العقبة والنظر في اضرار اعمالها في بيئة البحر الأحمر". رئيس الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية فادي شرايحة قال :"الطلبة ابدعوا في ادارة الجلسات ويجب نقل الصورة كاملة وتوثيق المحكمة عند المسؤولين في وزارة البيئة وايصال الطلبة للقاء وزير البيئة ووضعه في صورة النتائج".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش