الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انفجار يهز ديار بكر التركية

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 10:27 صباحاً
اسطنبول - اعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم مقتل ثمانية اشخاص واصابة اكثر من مئة بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف صباح أمس مبنى للشرطة في دياربكر جنوب شرق البلاد ذي الغالبية الكردية واتهم حزب العمال الكردستاني بارتكابه.
وقال يلديريم «لدينا حتى الان ثمانية قتلى بينهم شرطيان». واضاف ان حزب العمال الكردستاني «كشف مجددا عن وجهه الغادر.لقد فجروا سيارة محشوة بالمتفجرات». وقع الانفجار بعد أن اعتقلت السلطات التركية ليل أمس الاول رئيسي «حزب الشعوب الديموقراطي»، ابرز حزب موال للاكراد في البلاد، كما افادت وكالة انباء الاناضول.
وقالت الوكالة ان صلاح الدين دمرداش وفيجن يوكسداع وضعا قيد التوقيف في اطار تحقيق «لمكافحة الارهاب»، علما بأن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يتهم هذا الحزب، ثالث اكبر حزب في البرلمان، بالارتباط بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقرة منظمة ارهابية.
وأدان اكبر حزب مؤيد للاكراد في تركيا توقيف رئيسيه وعدد من نوابه، معتبرا ان ذلك يشكل «نهاية للديموقراطية» في البلاد.
وقال حزب الشعوب الديمقراطي في بيان «الليلة الماضية، بلغ التطهير الذي يقوم به الرئيس رجب طيب اردوغان ضد حزبنا ذروة جديدة بتوقيف رئيسينا صلاح الدين دميرتاش وفيجين يوكسيكداغ»، مؤكدا ان ذلك «يشكل نهاية للديموقراطية في تركيا».
في سياق متصل عبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عن قلق الاتحاد العميق اثر توقيف مسؤولين ونواب مدافعين عن القضية الكردية في تركيا، مشيرة الى انها على تواصل مع المسؤولين في انقرة بهذا الشأن.
وكتبت موغيريني في تغريدة على تويتر «قلقون جدا اثر توقيف صلاح الدين دميرتاش ونواب اخرين» من حزب الشعوب الديموقراطي. «على تواصل مع السلطات. الدعوة الى اجتماع لسفراء الاتحاد الاوروبي في انقرة» اثر توقيف رئيسي الحزب ونواب من الحزب الذي يمثل القوة الثالثة في البلاد.
كما استدعت وزارة الخارجية الالمانية القائم بالاعمال التركي اثر توقيف رئيسي حزب الشعب الديمقراطي المدافع عن القضية الكردية فى تركيا وعدد من نوابه.
ونقلت الوكالة الفرنسية» أ ف ب «عن الخارجية الالمانية ان وزير الخارجية فرانك-فالتر شتاينماير استدعى الدبلوماسى إلى الوزارة نظرا «للتطورات الاخيرة فى تركيا».
من جهة أخرى قالت الشرطة الماليزية إن السلطات التركية اعتقلت ماليزيين وهما في طريقهما إلى سوريا حيث كانا يعتزمان الانضمام إلى عصابة داعش الارهابية.
وقال المفتش العام للشرطة الماليزية خالد أبو بكر في بيان إن الاثنين -أحدهما فني بأحد المصانع والآخر يعمل لحاما- جندهما محمد واندي محمد جدي وهو مقاتل ماليزي معروف في العصابة. وكالات
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة