الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطاب جلالة الملك في الكونغرس الأمريكي هيمن على المؤتمر وتطلعاته * أردنيون وأمريكيون يجتمعون من أجل حوار شبابي بناء

تم نشره في السبت 28 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
خطاب جلالة الملك في الكونغرس الأمريكي هيمن على المؤتمر وتطلعاته * أردنيون وأمريكيون يجتمعون من أجل حوار شبابي بناء

 

 
الدستور ـ اسلام سمحان: عبر المشاركون في مؤتمر الإستراتيجية الأمريكية للديمقراطية"حوار أمريكي ـ أردني" ببيت"شباب عمان"مؤخراً بحضور سمو الامير الحسن وبالتعاون مع مركز الأردن الجديد للدراسات عن تفاؤلهم بالخروج بتوصيات يحاولون تطبيقها على ارض الواقع وقد تضمن المؤتمر مجموعة من الحوارات والنقاشات منها المشاركة الديمقراطية للمرأة والتعامل مع الإسلام السياسي والتأثيرات الإقليمية على الإصلاح وذلك بحضور خبراء من الأردن وأمريكا في الاستراتيجية الأمريكية للديمقراطية والسياسة الأردنية حيث طور المشاركون توصيات وسياسات ليتم تقديمها للقيادات الرسمية والشعبية.
سامي الحوراني : تم التواصل بحرية تامة
من جهة أخرى قال الشاب"سامي الحوراني" (عضو اللجنة التنظيمية للمؤتمر من الجانب الأردني) ان القيام بهذا المؤتمر والترتيب له من الناحية الإجرائية شيء صعب الا اننا قد تمكنا من القيام به على احسن وجه حيث يعتبر من المؤتمرات الناجحة والمتميزة في الأردن ، وأضاف الحوراني انه تم جمع الشباب الأمريكيين والأردنيين بشكل مباشر وبدون أية عوائق حيث تم التواصل بين الفريقين بحرية تامة وبتخاطب عقلاني روحه الشفافية والصراحة كما بين ان عدد المشاركين من الجانب الأمريكي يقدر 25 شابا وفتاة ومن الجانب الأردني أكثر من 25 مشاركا ومشاركة وقد تم النقاش في المواضيع المطروحة وهي خمس محاور حول الديمقراطية لها علاقة بالمرأة والإصلاح.
وأشار الحوراني الى ان الشباب الأردني قد تميز بحواره وبالمحاضرين في الجلسات الأساسية للمؤتمر حيث ان المتحدثين من الجانب الأردني كانوا من افضل المحاورين على الصعيد المحلي والدولي كما تشرف المؤتمر بحضور سمو الأمير الحسن بن طلال في جلسة الأفتتاح والذي ابدى من جانبه اهتمامه ودعمه لنا بكل الوسائل. وقد دعى سامي الحوراني الشباب الأردني الى فتح ابواب الحوار مع العالم الخارجي ومحاولة فهم ما يجري حولهم مع الحفاظ على هويتهم وتقاليدهم ولغتهم وقد تبين ذلك في كلمة الأفتتاح التي القاها الحوراني باللغة العربية.
آريلا في : أساس لحوارات قادمة
من جهتها بينت"آريلا في" ( عضواللجنة التنظيمية من الجانب الأمريكي) أن هذا المؤتمر ليس فقط لإجراء الحوار في الوقت الحاضر بل حجر أساس لحوارات قادمة وأضافت ان المواضيع التي ستطرح في هذا المؤتمر ستكون نواة لتطوير مشاريع مستقبلية كما أشارت الى ان روح هذا المؤتمر وتطلعاته هي نفس الروح التي تضمنها خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني في خطابة بالكونغرس الأمريكي مؤخرا فاستمرار الحوار على جميع المستويات هو ما نسعى اليه. وأضافت آريلا في ان المؤتمر نجح أكثر مما كنا نتوقع وهذا النجاح كان بسبب ان المشاركين كانوا على مستوى من المسؤولية على عدة أصعدة حيث تفاعلوا مع المتحدثين بأجمل صورة بالإضافة الى تفاعلهم مع بعضهم البعض وقد تجسد ذلك في مجموعات الحوار الصغيرة من المشاركين الشباب والشابات من كلا الطرفين. وأشارت آريلا في الى ان هذا المؤتمر أعطى الشباب فرصة ان يضعوا أنفسهم في مختلف الاتجاهات مما مكنهم ان يأخذوا نظرة شمولية عن المواضيع والمحاور التي طرحت .
كاثلين قيصر : الشباب يتطلع الى التغيير
على صعيد آخر قالت كاثلين قيصر من الفريق الامريكي ان التغيير الديمقراطي سيبدأ من الشباب لأنهم يمثلون الأغلبية في المجتمعات ولأنهم الأكثر انفتاحا وتطلعا للمستقبل ولقد لاحظت ان الشباب الأردني يتطلع الى التغيير وهو ناشط بشكل عام وآمل ان يقوم الشباب بالجانب العملي .
لينا عجيلات : العالم يمشي في مساحة معرفية
وحول الديمقراطية والمجتمع بينت لينا عجيلات من الفريق الأردني انه توجد اشياء في مجتمعاتنا غير ديمقراطية مثل العائلة والمدرسة مثلا وبنفس الوقت وجودنا هنا ومناقشة التغيير والديمقراطية يعطينا مساحة لم تتوفر من قبل مع العلم ان العالم يمشي في مساحة معرفية كالثورة المعرفية والانترنت كما أكدت وقوفها الى جانب السيدة ليلى شرف في كلمتها التي قالت يجب الا نتعاطف مع الشباب المتذمر والبكاء والذين لا يبادرون مع الحرص على الإلتفات الى الجهات صانعة القرار.
آندرو جود هارت :علينا فتح ابواب الحوار
بدوره اعتبر آندرو جود هارت من الفريق الأمريكي ان الديمقراطيه مقياس يختلف من دولة الى دولة فالديمقراطية تأخذ أشكالا مختلفة ولا يوجد هناك نظام ديمقراطي كامل فمثلا إزداد اهتمام الإدارة الأمريكية بالشباب بعد أحداث "سبتمبر" بالنواحي الأكاديمية وتعليم اللغة العربية والمعرفة العامة عن الإسلام وفتح ابواب الحوارات بين الغرب والشرق.
ماثيو ماكلين : عمان عاصمة جميلة ورائعة
وحول الإرهاب والعنف يقول ماثيو ماكلين من الفريق الأمريكي ان الهجمات الإرهابية في كل مكان وخصوصا بين الفئات العمرية الشابة وان مشكلة الإرهاب مشكلة عامة وحلها هو التركيز على الشباب من خلال توفير فرص العمل لهم والعيش الكريم والدراسة وإعطائهم حقهم في المجتمع ، وأشار الى ان المجتمع الأردني كريم ومضياف ولم أعرف تلك الخصال الانسانية الا بعد مجيئي الى الأردن فعمان عاصمة جميلة ورائعة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش