الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الراكب المناسب في المكان المناسب في حافلات الركاب

تم نشره في السبت 2 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
الراكب المناسب في المكان المناسب في حافلات الركاب

 

عمان - الدستور - مصطفى ابو العسل: "تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين" مقولة طالما سمعناها ورددناها، دونما تعمّق بمعناها أو تطبيق لفحواها: فقد اعتدنا على كثير من العادات والسلوكات التي تتجاوز حدود الآخرين ، وتتعدى على حرياتهم ، خاصة في الأماكن العامة ولابد من الإشارة في هذا المقام إلى مشكلة باتت تؤرق الكثيرين ممن يستقلون حافلات النقل العام وباصات السرفيس ، فتجد أن الكثيرين شباباً وشابات ينتقلون من مقاعدهم أثناء سير الحافلة متلقين الأوامر بالحركة من السائق ، وممن يجمع الأجرة أوالتذاكر (الكنترول) في سعي من إدارة الباص لترتيب جلوس الركاب.
ولما تسببه هذه الظاهرة من إزعاجْ لكثير من الركاب كان لا بد لنا من رصدها من خلال زيارتنا لأكثر من محطة انتظار ، واستقلال أكثر من باص سرفيس ، والتقائنا بالعديد من سائقي الباصات والركاب والمسؤولين عن اعطاء التذاكر ، حيث التقينا أبو رائد أحد سائقي الحافلات في عمان: يقول ابو رائد ان هذا الموضوع يعتبر مشكلة مستمرة حيث تتسع الحافلة لما يقارب (45) شخصاً يصعب ارضاؤهم جميعاً من حيث ترتيب أماكن الجلوس ، فنحاول حل هذه المشكلة بإجلاس الفتيات بجانب بعضهن البعض وكذلك الشباب ،
ونواجه أحياناً بتذمرْ من بعض الشباب أو الفتيات أثناء تغييرنا لمواقع جلوسهم ، ويضيف أن على الركاب تحمّل هذا الوضع لأنه يخدم مصالحهم في النهاية ، فنحن في مجتمع شرقي لدينا عادات وتقاليد لا يمكن تجاوزها ، ونحن بهذا نسعى لتأمين راحة الجميع. و قالت إحدى السيدات التي رفضت إعطاء اسمها أو كنيتها أنها لا تتحرج من الجلوس بجانب رجل لأن الحافلة تعتبر مكانا عاما ، ولكن من المريح نفسياً أن تجلس بجانب امرأة خاصة إذا كانت المسافات طويلة ، وبررت ذلك بأنها أحياناً قد تغفو للاستراحة من عبء الطريق ، أو تحتاج للتحرك بحرية في المقعد.
وسألنا الشاب علاء (راكب في إحدى الحافلات) عن تعليقه على هذا الموضوع ، فأجاب: أنه يتنقل بالمواصلات بشكل يومي معتبراً هذا الموضوع مشكلة بالنسبة له وأن تغيير مقعده يعدّ تعدياً على حريته الشخصية في اختيار المكان الملائم لجلوسه ، كأن يكون بحاجة للابتعاد عن أشعة الشمس في جهة معينة من الباص أو بالقرب من المكيف وغير ذلك من الأسباب ، لافتاً إلى أنه لا يرى في جلوس الفتاة بجانب الشاب أي مشكلة للطرفين معتبراً أن المجتمع الأردني قد تعدى مثل هذه المظاهر ، وأن الرجل والمرأة يعملان في جميع الميادين يداً بيد. وقد علق أحمد (كنترول في أحد الباصات) يكلفني السائق عادة بترتيب جلوس الركاب فأحاول أن أضع النساء بجانب بعضهن والرجال كذلك ، لتحقيق الراحة لجميع الركاب ، وقد يحدث أحياناً جدل مع الركاب مما يعرضنا لمواقف محرجة ، وقد يغضب الراكب وينزل مما يؤخر حركة سير الباص.
ظاهرة جديرة بالاهتمام وسلوكيات متنوعة تحتاج لضوابط ، مسؤوليات تقع على عاتق الجميع ، فكل منا عليه أن يقوم بدوره وواجبه وأن يحترم حريات الآخرين.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة