الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته يشدد خلال زيارته أمانة عمان ضرورة المحافظة على الطابع التراثي للعاصمة * الملك يؤكد أهمية انعكاس نتائج المخطط الشمولي * لعمان ايجابيا على نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
جلالته يشدد خلال زيارته أمانة عمان ضرورة المحافظة على الطابع التراثي للعاصمة * الملك يؤكد أهمية انعكاس نتائج المخطط الشمولي * لعمان ايجابيا على نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين

 

 
عمان - الدستور - تيسير النعيمات
اكد جلالة الملك عبدالله الثاني على أهمية ان تنعكس نتائج المخطط الشمولي لمدينة عمان ايجابيا على نوعية الخدمات التي تقدمها امانة عمان الكبرى للمواطنين وياخذ بعين الاعتبار حياة الانسان ومصلحة الاجيال القادمة .
وشدد جلالته ، خلال زيارته امس أمانة عمان الكبرى ولقائه امين عمان واعضاء مجلس الامانة وكبار موظفيها ، على اهمية ان يبرزالمخطط الشمولي الذي انجزت بعض مراحله عمان بوجه عصري يأخذ بعين الاعتبار المحافظة على طابعها وهويتها التراثية والتاريخية ويحقق طموحات سكانها وزائريها .
ودعا جلالته الى ضرورة ايلاء مناطق عمان الشرقية وتلك التي ضمت مؤخرا مزيدا من الرعاية والاهتمام وان يتم تنسيق الجهود بين الامانة والمؤسسات الخدمية الاخرى من اجل تقديم الخدمة الافضل للمواطنين فيها . وقال جلالته "ان العمل يجب أن يتركز على تحسين حياة المواطنين ومستوى الخدمات المقدمة لهم". واثنى جلالة الملك على الجهود الكبيرة التي بذلها العاملون في الامانة وفي اعداد المخطط الشمولي . وكان جلالة الملك عبدالله الثاني وجه رسالة الى امين عمان الكبرى ايار الماضي اكد فيها على اهمية وضع مخطط شمولي لمدينة عمان بهدف تحديد احتياجات عمان للأعوام العشرين المقبلة من حيث التوسع والنمو المتوقع في ضوء التوسع السكاني والعمراني والاقتصادي . ورافق جلالة الملك في الزيارة رئيس الديوان الملكي الهاشمي سالم الترك ومدير مكتب جلالته الدكتور باسم عوض الله فيما حضر اللقاء عدد من كبار المسؤولين والمستشارين في امانة عمان الكبرى . ويتضمن المخطط الشمولي الذي يعد خطوة مهمة واستباقية لمأسسة التنظيم في المدينة دراسة لعمان الحالية ورؤية لها بعد عام 2020 ، ويعرض الاجراءات التي تتخذها الأمانة تشريعيا وتنظيميا لاستيعاب التوسع وتخفيف الضغط عن المدينة ، مثلما يهدف الى تنظيم وتوضيح وتحديد استخدامات جميع الاراضي وانماط البناء فيها من حيث الحجم والمساحة وصفة الاستخدام . وبحسب امين عمان الذي قدم شرحا امام جلالة الملك عن أبرز معالم المخطط بمراحله الاربعة ، فقد انجز من المخطط لغاية الان تحديد مواقع الأبنية المرتفعة "الابراج" ، مثلما سيتم الانتهاء من دراسة تنظيم الطرق الرئيسة للعاصمة في أيار المقبل لتراعي متطلبات المستثمرين والمواطنين.
وفيما يتعلق بمشروع استخدامات الأراضي اكد المعاني انه سيتم انجاز ما يتعلق بمناطق عمان ما قبل ضم المناطق نهاية العام الحالي ، وفيما تحتاج المناطق التي ضمت وستضم للامانة نحو عام اضافي لانجاز المشروع .
وكانت عدد من المناطق قد ضمت مؤخرا الى امانة عمان الكبرى التي كانت تبلغ مساحتها نحو 638 كيلومترا مربعا ، اما المناطق الجديد فتقدر مساحتها بنحو 715 كيلومترا مربعا ، ويتوقع ضم مناطق اخرى هي ناعور ومرج الحمام وام البساتين وتقدر مساحتها الاجمالية بنحو 350 كيلومترمربعا. وقال المعاني ان المخطط يحافظ على خصوصية مدينة عمان تراثيا ويبرز الهوية التي تتميز بها العاصمة عمان عن المدن الأخرى لتكون مدينة عصرية حديثة تواكب التطورات المتسارعة وتستوعب المتغيرات في توظيف ذكي للتكنولوجيا. واعلن المعاني عن طرح مشاريع تطوير وسط المدينة ، مشيرا إلى إنجازأعمال البنية التحتية في منطقة العبدلي التي تقوم بتطويرها شركة العبدلي المتألفة من شركتي سعودي أوجيه وموارد الحكومية. وقال إن "الأمانة حددت مواقع الأبراج والأبنية المرتفعة ضمن المخطط الشمولي الذي أنجز بمشاركة واسعة من العاملين في قطاع استثمار الإنشاءات وشباب وأطفال وخبراء ومفكرين مهتمين بجمالية عمان وروحها". واستحدثت الأمانة دائرة خاصة لمتابعة إنشاء الأبراج العالية متعددة الاستعمالات ، حسب المعاني.
وشهدت موزانة امانة عمان نموا كبيرا فاق جميع سنوات عمرها لتصل هذا العام لنحو 289 مليون دينار . وفي ضوء ازدياد حجم المرور وكثافته في العاصمة اعلن امين عمان عن بدء التجهيز لتنفيذ شبكة وسائط نقل عام في كافة أنحاء العاصمة بمشاركة شركة مشغلة لخطوط النقل العام ومؤسسة الضمان الاجتماعي. ولفت المعاني كذلك إلى أن الأمانة نفذت المقترحات المطلوبة بشأن إنشاء دارة الملك عبدالله الثاني للثقافة والفنون التي كان جلالته أوعز بإنشائها خلال لقاء جمعه بالمثقفين والأدباء والكتاب في الديوان الملكي الهاشمي الشهر الماضي. ووفق المخطط الشمولي ، تعكف الأمانة حالياً على زيادة الرقعة الخضراء في العاصمة عبر زراعة 400 ألف شجرة خلال مدة 18 شهراً ، فضلا عن إعادة الأرصفة إلى المشاة عبر بدئها بنقل زهاء 22 ألف شجرة زيتون من الأرصفة التي لا يزيد عرضها عن متر ونصف إلى موقع في مطار الملكة علياء الدولي. وتعمل الأمانة حالياً على تطوير تشريعاتها وأنظمتها الحالية بما ينسجم مع مخطط عمان الشمولي والمعايير والممارسات الدولية ، حسبما ما أشار إليه المعاني الذي بين أن الأمانة بدأت بتعميم تجربة حجز مواقع السيارات عبر الرسائل الخلوية القصيرة. وبحسب المخطط الشمولي ، فإنه سيتم إنجاز مدينة إعلامية ، ومدينة أعمال وأخرى ترفيهية ، فضلا عن تحسين خدمات البنية التحتية ، وتوجيه ثقافة المؤسسة نحو التركيز على خدمة المواطن في منطقة واحدة .
واستمع جلالته من أعضاء في مجلس الأمانة إلى المطالب الخدمية والمشكلات التي يعانون منها والتي تركزت على مشكلات الصرف الصحي وتوفير مدارس في مناطق عمان الشرقية والجنوبية وتخصيص قطعة ارض لإقامة مقبرة جديدة في منطقة صويلح . وطالب أعضاء في مجلس الأمانة بدعم قطاعي الشباب والمرأة في لواء ناعورالذي سيضم إلى جانب منطقتي مرج الحمام وأم البساتين إلى الأمانة خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، فضلا عن معالجة مشكلة محطة التنقية في منطقة ماركا لما تسببه من تلوث بيئي. وتنفذ الأمانة في مناطق الجيزة والموقر وسحاب التي سيخصص لها ملحق موازنة خاص ، والتي وسعت من مساحة العاصمة من 638 إلى 715 كيلومترا مربعا جملة من المشاريع الخدمية ، وهي مدينة الموقر الرياضية ، ونادي البادية "النقيرة" ، وتوسعة مسجد النقيرة ، وإعادة تأهيله ، حسبما أشار إليه المعاني.
وتنفذ الأمانة كذلك في سحاب مشاريع لإقامة ملعب بلدي ، وتوسعة مسجد سحاب الكبير وإعادة تأهيله ، واستكمال مشروع المركز الثقافي ، فضلا عن إنشاء حديقة زيزيا في منطقة الجيزة ، والبركة الرومانية ، والقلعة العثمانية.
وراعى المخطط الشمولي الذي أنجزته الأمانة كذلك خصوصية مدينة العاصمة عبر المحافظة على التراث والهوية التي تتميز بها العاصمة عمان عن المدن الأخرى ، لتكون مدينة عصرية حديثة تواكب التطورات المتسارعة وتستوعب المتغيرات في توظيف ذكي للتكنولوجيا ، وفق المعاني. ولتحقيق هذه المواصفات بدأت الأمانة بتطبيق المخطط الشمولي بتحديد مواقع الأبراج العالية والأبنية المرتفعة في مناطق العبدلي وبوابتي عمان الشمالية (لجبيهة بمحاذاة شارع الأردن) والجنوبية (المنطقة المتاخمة شرقا لطريق المطار المحاطة بالطريق الدائري لوادي عبدون وطريق جبل عرفات) وامتداد وادي عبدون أسفل جسر عبدون ، حسب المعاني الذي قدم شرحا مفصلا حول أماكن الأبنية المرتفعة وكيفية جذبها للاستثمار. وبحسب المخطط الشمولي ، تعيد الأمانة تدوير النفايات ، وإعادة تأهيل إدارتها في مكب الغباوي ، فضلا عن إعادة طلاء مناطق أحياء عمان الشرقية بمساهمة من القطاع الخاص.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل