الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انقسام الآراء بين المشاركين في ورشة عمل حقوق الانسان والتعليم العالي * «الوطني لحقوق الانسان» يناقش قضايا وتحديات التعليم العالي

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
انقسام الآراء بين المشاركين في ورشة عمل حقوق الانسان والتعليم العالي * «الوطني لحقوق الانسان» يناقش قضايا وتحديات التعليم العالي

 

 
عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة
عقدت في المركز الوطني لحقوق الإنسان امس ورشة عمل حول حقوق الإنسان والتعليم العالي"لتسليط الضوء على القضايا والتحديات ذات الصلة بالتعليم العالي في الأردن. المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان شاهر باك قال في الجلسة الافتتاحية للورشة ان المركز الوطني لحقوق الانسان يولي الكثير من الاهتمامات لقطاع التعليم العالي وان لدى المركز الكثير من الاهتمامات في هذا المجال حيث سبق له التعاون مع وزارة التربية والتعليم من اجل دمج مفاهيم حقوق الانسان في المناهج اضافة الى ان المركز ركز في مداخلاته مع الوزارة دور التعامل مع الجامعات الرسمية او الخاصة لنشر ثقافة حقوق الانسان لدى طلبة الجامعات .واضاف باك ان التعليم خلال السنوات الخمسين الماضية شهد تطورا بصورة كبيرة موضحا ان اي مشروع تنموي لابد ان يواجه بعض المشاكل والصعوبات ، مؤكدا انه بات واضحا ان هناك الكثير من الاراء الخلافية التي باتت تظهر حول موضوع التعليم بشكل عام في الاردن وهنا تاتي اهمية فتح الحوار الدائم بين الجهات المعنية من اجل تطوير العملية التربوية الى ما هو افضل .
واشار باك الى انه يامل ان تدور النقاشات في هذه الورشة الخاصة حول التعليم العالي في الاردن ضمن زاوية حقوق الانسان وفي مستوى القانون للخروج بتوصيات ايجابية سيعمل المركز على رفعها الى صانعي القرار .وتم خلال الورشة مناقشة العديد من الامور ابرزها الحق في التعليم وأسس القبول الجامعي ، والحق في التعليم والرسوم الجامعية ، وتعليم حقوق الإنسان والعنف الجامعي ، وحق الطلبة في المشاركة في القرارات التي تهمهم .
وعقدت الورشة بحضور الدكتور عهود الحباشنة مساعد الامين العام للشؤون الفنية في وزارة التعليم العالي والدكتور محمد الحوراني نائب رئيس الجامعة الاردنية لشؤون لجنة تنسيق القبول الموحد واضافة الى عدد كبير من المهتمين وطلبة الجامعات .
وتحظى قضية التعليم العالي في الاردن بالكثير من الجدل هذه الايام ولا سيما بعد ازدياد نسبة العنف في الجامعات الرسمية والخاصة والنقد الذي يطال اسس القبول في الجامعات وعدم وجود معايير حقيقية لهذه المعايير وما يحظى به التعليم الموازي ورفع الرسوم الجامعية من قلق كبير يساور الطلبة واسرهم .
المشاركون في ورشة العمل التي عقدت في المركز الوطني لحقوق الانسان بعنوان حقوق الانسان والتعليم العالي ناقشوا الكثير من القضايا الخاصة بالعملية التعليمية حيث انقسمت بين ناقد للعملية التعليمية وبين مؤيد . "الدستور" استطلعت اراء المشاركين لالقاء المزيد من الضوء على هذه القضية المصيرية وما يكتنف مسيرتها من تحديات .
د. عهود الحباشنة
مساعد الامين العام للشؤون الفنية في وزارة التعليم العالي د.عهود الحباشنة قالت ان الانتقادات الموجهة الى الكوتات في الجامعات غير مبررة وكأن المستفيدين منها غير اردنيين على الرغم من ان هناك دراسة بينت ان 80% من الطلبة المقبولين على اساس الكوتات لو تم دخولهم التنافس لحصلوا على نفس المقاعد ، لذا فهؤلاء الطلبة لم يأخذوا حق اي طالب اخر . واضافت انه من غير الممكن ان نقوم بالغاء الكوتات ولكن هناك دعوة من اجل تقليلها وهناك توجه لاجراء امتحان قبول خاص بهؤلاء الطلبة والتفكير ايضا باضافة سنة تسمى سنة استدراكية وهذه المواضيع جميعها طرحت على اصحاب القرار في الاردن وتجري مناقشتها .
حسني عايش
الباحث والمفكر حسني عايش قال : لا بد ان نعترف ان هناك تمييزا واضحا في الجامعات ولا يوجد اي نوع من العدالة والمساواة بين الطلبة قائلا انه يجب ان نعترف ان الاردن لا بد ان يتقدم ويتطور في كافة المجالات وان يكون هذا التطور ضمن مبادئ العدالة لاننا اذا لم نحقق هذا الشيء في التعليم ونقوم بعمليات الاستثناءات والاستقصاءات سيزداد العنف لدينا في الجامعات لان اسس القبول هي اساس العنف . ولا بد لنا ان نعترف بذلك لان الاحباط المتولد لدى الطلاب بسبب التمييز هو الذي يدفعهم الى هذه الممارسات .
كندة حتر
كندة حتر من المركزالوطني لحقوق الانسان قالت ان الجامعات في الاردن لا تستوعب الا ربع الطلبة والاستثناءات القائمة في الجامعات على اساس المكرمات والتفضيل في المعدلات يخلق الكثير من المشاكل والارباكات في السياسة التعليمية وان كافة الاستثناءات الموجودة في التعليم مخالفة للدستور لانها تميز بين ابناء الاسرة الواحدة . واضافت حتر ان الموازي يسبب ايضا مشكلة كبيرة جدا لانه وجد من اجل دعم خزائن الجامعات وليس من اجل الطلبة .
محمد الحوراني
نائب رئيس الجامعة الاردنية محمد الحوراني قال ان التنظير في موضوع التعليم امر سهل للغاية ولكن نتمنى ان نبتعد عن التنظير ونكون واقعيين وان يصل هذا الموضوع المختلف عليه الى اصحاب القرار في الاردن . واوضح ان الكثير من القضايا التي تطرح في موضوع التعليم لمست واقعه عن بعد فقط وهناك الكثير من الاجحاف بحق السياسة التعليمية في الاردن . فلا يوجد اي تمييز بالنسبة لاي فئة من الفئات او محافظة من المحافظات الا في مجال تكريم الاوائل والمكرمات التي وضعت على اسس واضحة ولم توضع جزافا .كما ان قضايا التعليم يجب ان تناقش بشمولية بالغة لاننا تطورنا في مجال التعليم العالي وبات لزاما علينا اليوم ان نوائم بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات السوق ويجب ان نراعي حقوق الافراد والمجتمع ويجب ان نعلم ان العدالة غير موجودة في دنيا البشر ولن تتحقق العدالة المطلقة والهدف من وضع الكوتات هو تحقيق شيء من العدالة . وقال ان التعليم الموازي يواجه الكثير من الانتقادات ، وفي هذا اجحاف كبير بحق الجامعات الاردنية لان هذه الجامعات تحتاج الى التمويل اللازم ، لذلك لجأت الى سياسة الموازي بعدما ضاقت بقلة الاهتمام بها من الناحية التمويلية .
د. تيسير ابو عرجة
الدكتور تيسير أبو عرجة من جامعة البترا قال : لا بد ان تطبق معايير الاعتماد على الجامعات الرسمية ، كما تطبق على الجامعات الخاصة . وعلى الرغم مما يوجه للجامعات الخاصة من لوم وانتقادات ، فلدينا مدخلات قوية جدا في التعليم ، ونعتمد اعلى الاسس والمعايير ، وعلى الجامعات الحكومية ان تتبع نفس الاسلوب الذي تتبعه الجامعات الخاصة ، لانه لا يعقل ان يتمكن استاذ او دكتور من ايصال المعلومة واضحة الى 100 طالب في نفس القاعة . واضاف ان التعليم الموازي والمسائي والبرامج الدورية تنسف كل اسس القبول لاننا لا نعتمد على دراسة ماذا يريد الطالب او ماذا يرغب ، ولكن ندرس الموضوع على اساس المال فقط .
د.فاخر دعاس
د. فاخر دعاس الناطق الاعلامي باسم حملة "ذبحتونا" قال : لا بد ان نبين بداية ، هل لدينا قضية ام لا ؟ وهل يوجد رفع للرسوم الجامعية ام لا لانه وللاسف نسمع كل يوم تصريحا بهذا الخصوص مع العلم انه فعليا قد رفعت الرسوم في كافة التخصصات في جامعة اليرموك ومؤته بنسبة 100% على ضوء دراسة حصلنا عليها من وزارة التعليم العالي ومن جهات حكومية اخرى . وقال دعاس ان الورقة التي قدمها في الورشة ركزت على اربعة محاور هي : الدعم الحكومي للجامعات وتفاصيل موارد الجامعات وسياسة القبول في الجامعات وصندوق دعم الطالب . واوضح دعاس انه لا بد من الكف عن سياسة التضييق الاقتصادي على الشعب الذي لن يؤدي الا الى مزيد من الفقر والافقار . والاخطر من هذا وذاك ان هذه السياسة ستؤدي الى تجهيل الشعب وهنا علينا ان ندق ناقوس الخطر.
د.كمال حوامدة
الدكتور كمال حوامدة قال ان اسس القبول وراء العنف الطلابي . وهذا ما وجدته في الدراسة التي اجريتها والتي حازت على افضل بحث على مستوى الجامعات العربية . وقال ان الدراسة اثبتت ارتباط العنف باسس القبول . وقد عرفت العنف بانه نمط من انماط هجومية او قهرية من السلوك تشمل الايذاء الجسدي اوالاساءة النفسية او الاستغلال الاقتصادي او اتلاف الممتلكات التي يقوم بها بعض الطلبة ضد زملائهم او مدرسيهم او الاعتداء على قوانين الجامعة وممتلكاتها . وقال عند وضع الاسئلة والبحث عن الاجابات وجدنا ان الدوافع الكامنة وراء العنف كبيرة جدا منها الكبت والاكتئاب وعدم التكيف والتركيز على الجانب الاكاديمي والتعصب القبلي وغيره من الامور .
رياض الصبح
رياض الصبح من المركز الوطني لحقوق الانسان قال : لا بد من وضع بعض التوصيات من اجل النهوض بمسألة التعليم بشكل عام في الاردن حيث لا بد من افراز مادة لحقوق الانسان كمتطلب اجباري وادخال مادة الفلسفة في النظام التعليمي المدرسي الجامعي اضافة الى تعزيز الانشطة اللاصفية للطلبة ذات الصلة بحقوق الانسان في الجامعات مثل ورش العمل والمسابقات اضافة الى تعزيز وسائل مشاركة الطلبة في الاتحادات الطلابية المنتخبة انتخابا شاملا وتفعيل وانشاء اندية حقوق الانسان الى جانب الاندية الاجتماعية الاخرى اضافة الى بناء قدرات اساتذة الجامعات بمهارات الاتصال واحترام الراي والراي الاخر وتحفيز الطلبة عليالتفكير الذاتي الابداعي .
فادي سنجقية
الطالب فادي سنجقية من الجامعة الأردنية قال ان الطلبة لا يتمتعون بالكثير من الحرية والحقوق وكاننا نعيش في منطقة لم تصلها المواثيق الدولية لحقوق الانسان ولا التوجهات العامة لجلالة الملك في اعطاء الشباب حرية اوسع عندما عبر جلالته بقوله عن الشباب نريد حرية سقفها السماء . والمدهش ايضا ان منظمات حقوق الانسان غائبة الى حد كبير عما يحدث داخل جامعة كانت تعبر عن الوجه الحضاري لاردننا العزيز .
رافع بطاينة
رافع بطاينة قال : لدينا في الاردن الكثير من المشاكل ولكن نحن نختلف على ماهية الاسماء في كافة المشاكل. نختلف على وجود عنف في الجامعات وعلى رفع للرسوم ام لا . ودعا الى التعامل بمصداقية وخاصة مع قضايا التعليم ويكفي ترحيل الازمات .
نهى المعايطة
نهى المعايطة قالت : هناك العديد من القضايا الهامة ومنها قضايا رفع الرسوم ولا بد ان يكون هناك حوار واضح ومفتوح مع كافة الجهات ذات العلاقة لحل قضايا التعليم بروح المسؤولية . أما التهرب فلن يؤدي الا الى مزيد من الاحباط والعنف .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش