الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي يختتم اعماله باندونيسيا اليوم * المجالي يلتقي الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 02:00 مـساءً
مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي يختتم اعماله باندونيسيا اليوم * المجالي يلتقي الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي

 

 
* * الروابدة يؤكد ضرورة تصنيف * الارهاب من حيث الجهة التي تمارسه * المصري : الدستور الأردني يؤمن بالمساواة بين المواطنين وحرية الأديان

بالي ـ بترا
انهى رؤساء الوفود البرلمانية وممثلوها في اللجان الدائمة والمختصة المشاركون في اجتماعات المؤتمر البرلماني الدولي المنعقد في بالي الاندونيسية مناقشاتهم امس تمهيدا لاصدار قرارات وتوصيات المؤتمر في جلسته الختامية اليوم الجمعة بعد اربعة ايام من المناقشات والمداخلات التي تركزت حول الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في العالم الى جانب قضايا السلام والتنمية والديمقراطية والتجارة وحقوق الانسان والمراة والطفولة وما يتصل بسائر هذه المحاور من امور.
وعلى هامش الاجتماعات التقى رئيس مجلس النواب رئيس الاتحاد البرلماني العربي عبد الهادي المجالي الذي يراس الوفد الاردني امس الامين العام للاتحاد البرلماني الدولي اندرس جونسون بحضور امين عام الاتحاد البرلماني العربي نور الدين شكوج وامين عام مجلس النواب فايز الشوابكة.
وجرى خلال اللقاء استعراض عام لسير اعمال المؤتمر والعلاقة بين الاتحادين العربي والدولي فيما يخص جهود المجموعة البرلمانية العربية لخدمة القضايا العربية.
كما تبادل المجالي الاراء مع العديد من رؤساء وفود الدول الشقيقة والصديقة حول الموضوعات التي يتدارسها المؤتمر وسبل تعزيز الدور العربي المنسق حيال قرارات المؤتمر وتوصياته.
وشارك في اجتماعات امس الى جانب المجالي النائب عبدالرؤوف الروابدة والعين سمير حباشنة والعين سلوى المصري والنائب د. عودة قواس والنائب محمد عقل والنائب ادب السعود والنائب عاطف الطراونة وامين عام مجلس النواب فايز الشوابكة ومستشار رئيس مجلس النواب شحادة ابو بقر.
الروابدة
وقدم النائب عبدالرؤوف الروابدة مداخلات في اجتماعات لجنة قضايا الشرق الاوسط ومجموعة الصياغة للقرارات ركزت بشكل خاص على ضرورة التفريق بين الارهاب بمضمونه الحقيقي المدمر والمرفوض وحق الشعوب في المطالبة باسترداد حقوقها المسلوبة وما يمكن ان ينجم عن التنكر لهذه الحقوق من ياس واحباط واثار سلبية على اصحابها .
واكد ضرورة تصنيف الارهاب من حيث الجهة التي تمارسه بما في ذلك ارهاب الدولة موضحا ان هناك ارهابا يمارسه افراد واخر تمارسه جماعات ومنظمات وثالث تمارسه الدول وهو ما يسمى بارهاب الدولة داعيا الى الاشارة الى هذا النوع من الارهاب باعتباره حقيقة ماثلة عند مناقشة اية امور تتعلق بالارهاب وعلى اية مستويات كانت اقليمية ام دولية ام محلية .
وركز الروابدة على الدور الكبير الذي يجب ان يتصدى له البرلمانيون في نصرة الجهود الرامية الى مكافحة الارهاب مشيرا الى معاناة الاردن جراء الممارسات الارهاية ومن ذلك التفجيرات التي شهدتها فنادق عمان .
كما جرى بحث موضوع الاعتقالات بين صفوف البرلمانيين حيث دعم الاردن والمجموعة العربية المشاركة في اعمال اللجنة بحث مسالة اعتقال سلطات الاحتلال الاسرائيلي لرئيس واعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخبين.
المصري
وابرزت العين سلوى المصري في تقرير اللجنة الاولى ـ لجنة الامن والسلم الدوليتين ـ والذي يتناول التعايش السلمي بين المجتمعات الدينية والمعتقدات في عصر العولمة الانموذج الاردني المتقدم في التعايش السلمي واوردت نصوصا من الدستور الاردني الذي يجسد ارقى اشكال التعايش السلمي بين شرائح المواطنين كافة على اختلاف معتقداتهم مبينة ان الدستور الاردني يؤمن بالمساواة بين المواطنين وبحرية الاديان وبحق كل مجموعة بان تكون لها مدارسها الخاصة .
واضافت ان الدستور الاردني ينص على ان الاردنيين متساوون في الحقوق والواجبات وان اختلفوا في العرق او اللغة او الدين مثلما يوفر الدستور حرية ممارسة جميع اشكال العبادة والطقوس الدينية بما يتفق والعادات المتبعة في المملكة ما لم تكن هذه الممارسات متناقضة مع الاخلاق والنظام العام .
ووصفت التعايش السلمي في الاردن بانه واقع حقيقي ونهج حياة وقالت ان الاردنيين جميعا يتمتعون بالعطل الدينية سواء المسيحية او الاسلامية هذا الى جانب الدور الكبير الذي ينهض به الاردن في اطار الحوار الاسلامي المسيحي على المستويات المحلية والاقليمية والدولية مشيرة الى ان مؤسسة آل البيت للفكر الاسلامي نظمت 20 مؤتمرا دوليا خلال الفترة بين عامي 1984 ـ 1999 تخدم اهدافا عديدة منها توثيق التعايش بين المسلمين والمسيحيين.
ولفتت الى ان الاردن صادق على 14 معاهدة وميثاقا دوليا منها المعاهدة الدولية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومعاهدة انهاء جميع اشكال التمييز.
واشارت الى "رسالة عمان"التي تم توزيعها على المشاركين في اللجنة باعتبارها انموذجا للقناعات الاردنية باهمية وحتمية التعايش السلمي بين المجتمعات الدينية والمعتقدات مبينة بهذا الخصوص ان المسلمين يؤمنون بجميع الرسل وان انكار رسالة اي منهم يعتبر خروجا عن الاسلام ما يوفر ارضية مشتركة للتعايش السلمي بين مختلف الديانات السماوية .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل