الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يشارك في اختتام فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي * إطلاق جائزة الملك عبدالله الثاني لانجازات الشباب ودعم تميزهم وتشجيعهم على الإبتكار

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2007. 02:00 مـساءً
الملك يشارك في اختتام فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي * إطلاق جائزة الملك عبدالله الثاني لانجازات الشباب ودعم تميزهم وتشجيعهم على الإبتكار

 

 
البحر الميت - فريق الدستور
أعلن في منطقة البحر الميت مساء امس عن إطلاق جائزة الملك عبدالله الثاني لإنجازات الشباب والتي تأتي تجسيدا لرؤية جلالته بأهمية تحفيز قدرات الشباب العربي ودعم إبداعه وتميزه وتشجيعه على الإبتكار.
وتم الإعلان عن الجائزة خلال الجلسة الختامية لإعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الرابع الذي عقد على الشاطئ الشرقي للبحر الميت بمشاركة واسعة من الشباب الأردني والعربي والعالمي. وقال مدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله :إن جلالته سيمنح الجائزة خلال إنعقاد أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي سيلتئم المرة المقبلة في المملكة خلال العام 2009 ومن ثم يصار الى منح الجائزة سنويا.
ويشار إلى أنه سيتم تشكيل مجلس أمناء للجائزة يضم في عضويته وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد طوقان ونائب رئيس مجلس إدارة شركة أبراج كابيتال عارف نقفي ورئيس مجلس ادارة شركة تطوير الاماراتية سعيد المنتفق والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب ، ورئيسة مجلس إدارة (مؤسسة فيورينا)كارلي فيورينا.
وقال د. باسم عوض الله ان الايام الماضية كانت حافلة بالعمل والانجاز واثنى على الجهات وفرق العمل المختلفة التي عملت بجهد لانجاح اعمال المنتدى وخص بالشكر والثناء القوات المسلحة التي وفرت الامن لهذا المنتدى العالمي.
وتضمن حفل الاختتام عرض فليم وثائقي لمراحل انعقاد المنتدى في الاردن منذ العام 2003 وما تبعها وتضمن الفيلم مقتطفات من خطاب جلالة الملك ومشاركين رئيسيين في المنتدى ، وتم التركيز على نظرة الشباب للمنتدى والقضايا الرئيسة التي يتطلعون اليها ، سيما توسيع قاعدة المشاركة في صنع القرار ، والمطالبة بالمزيد من الحرية والديمقراطية واستماع القادة الى مطالبهم .
وقال د. عوض الله ان الاسابيع المقبلة ستشهد التركيز على الشباب والامتياز والابتكار .
من جانبه قال البروفسور كلاوس شواب في نهاية اعمال المنتدى : "بالالتزام بالاستماع الى صوت الشباب والعمل من اجلهم وذلك بخلق حوار بناء مشيدا بإطلاق صندوق جائزة الملك عبدالله الثاني لإنجازات الشباب ، واعاد شواب الى الاذهان الجهد الكبير لجلالة الملك خلال العام 2003 لتحويل الفكرة الى حقيقة ، مؤكدا قيادة جلالة الملك تعطي الحيوية والحياة لهذه اللقاءات.
واعرب شواب عن امله في ان يلتئم المنتدى الاقتصادي العالمي في منطقة بيت لحم بعد التوصل الى سلام بحيث نحتفل بالمصالحة والسلام.
ووجه شواب الشكر لجلالة الملكة رانيا العبدالله ليس باعتبارها في قيادة المنتدى وتنتمي للجسم الحاكم في المنتدى ، ووجه الشكر للحكومة ورئيس الوزراء والقوات المسلحة ود.باسم عوض الله ، وموظفي الديوان الملكي الهاشمي ، وموظفي المنتدى ، كما توجه بالشكر الى المشاركين في المنتدى ، ووصفهم شواب بالشركاء ، وقال ان العيش سويا والتعاون الذي يشهده المشاركون في اعمال المنتدى من مختلف الاديان والمعتقدات والثقافات في بيئة متعددة .. وقال .. لماذا لانقوم بذلك في كافة انحاء العالم.
وفي نفس السياق شكل تفعيل اطلاق المبادرات واستنهاض همم الشباب وترجمة افكارهم الى منهج عمل قاسما مشتركا في اراء قادة ورؤساء المنتدى الاقتصادي العالمي الذين انتظموا في جلسة تقيمية لاعمال منتداهم الذي اختتم مساء امس في قصر الملك الحسين بن طلال على الشاطئ الشرقي للبحر الميت .
وشارك في الجلسة التي حضرت جانبا منها جلالة الملكة رانيا العبدالله وادارها مؤسس ورئيس المنتدي كلاوس شواب ورئيس مجلس ادارة شركة ارامكس فادي غندور ومدير عام شركة مبادلة للتطوير في دولة الامارات خلدون المبارك ورئيس مجلس ادارة تطوير في دولة الامارات سعيد المنتفق وعضو مبادرة اندوفر العالمية ليندا روتن بيرغ والرئيس التنفيذي لمجموعة"ويب"للاتصالات في المملكة المتحدة مارتن سورين والرئيس التنفيذي لمجموعة فوستن الالمانية هانس بول .
واظهر المقيمون تفاؤلا في ما طرح خلال فعاليات المنتدى خاصة حيث ركز المشاركون على قضايا الشباب التي ترتبط حلولها بقضايا المنطقة بشكل عام .
وثمن المشاركون عاليا الجهود التي بذلها الاردن لانجاح المنتدى الذي شكل فرصة حقيقية للاقتصاديين والسياسيين والاعلاميين والشباب للتحاور والالتقاء ما يؤسس لعلاقة تبنى على الثقة في منطقة لا تزال رهينة الحروب والصراعات .
وقال غندور ان المنتدى طرح محاور جديدة للتعدد الثقافي في الانشطة والاعمال وان هناك توافقا في الاراء بين ابناء الاقليم عبرت عن افكارهم وتطلعاتهم لغد مشرق يسوده التعايش والمحبة والسلام ووصف المبادرات التي شهدها المنتدى بأنها خلاقة وفي مقدمتها مبادرة سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم التي شكلت انطلاقة مهمة في عملية التنمية المتصلة في التعليم وحل مشكلتي الفقر والبطالة ورعاية الابداعات الشبابية .
واكد ان الاهتمام بالاستثمار في الموارد البشرية وبناء الذهن الشبابي المتفتح اهم من مشاريع البنى التحتية التي انفق عليها الكثير خلال السنوات والعقود الماضية ، مشيرا الى ان مبادرة سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم تتصدى لهذا التحدي.
وقال خلدون المبارك ان هناك طاقات كبيرة لدى المشاركين في المنتدى سيما الشباب والذين ركزوا في مناقشاتهم على اصلاح التعليم في المنطقة وتفعيل دور القطاع الخاص تجاه المبادرات والعمل جنبا الى جنب لتطبيق الحكم الرشيد ، مؤكدا ان تحقيق النجاح والتقدم يتطلب مزيدا من التفاؤل الذي يرافقه العمل.
واعتبر سعيد المنتفق المنتدى فرصة للسير قدما نحو الاصلاح ودعوة للقطاع الخاص باطلاق المزيد من المبادرات التي يجب ان تستهدف الشباب عبر تدريبهم وتاهيلهم وانخراطهم في سوق العمل . ودعا الى ضرورة ادماج القطاع الخاص مع القطاع العام والعمل سوية وصولا الى تنمية تمكن الجميع من تحقيق اهدافهم .
بدورها تحدثت عضو مبادرة اندوفر العالمية ليندا روتن بيرغ عن الفرصة المهمة التي وفرها المنتدى لطرح المبادرات والاستفادة من التجارب الريادية خاصة المتعلقة بقطاعات التعليم والشباب . اما الرئيس التنفيذي لمجموعة"ويب"للاتصالات في المملكة المتحدة مارتن سورين رأى ان المنتدى اوضح بشكل جلي واقع المنطقة التي رغم تداعيات السياسة فيها الا انها حققت معدلات نمو كبيرة واستطاعت العديد من دولها استقطاب استثمارات كبيرة . بيد ان الرئيس التنفيذي لمجموعة فوستن الالمانية هانس بول ابدى قلقا من حالة التفاؤل الكبيرة التي خرج بها المشاركون ان لم تقترن بواقع يلمسه الجميع ، مشيرا الى اهمية بناء برامج تعليمية تلبي طموحات شباب المنطقة وتحقق نقلة نوعية في مختلف الجوانب عبر نماذج حلول مناسبة .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل