الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقاش موسع حول منح اطباء «الصحة» نظاما خاصا بهم * «الصحة» و«الاطباء» تناقشان ملف حملة الشهادات من الخارج

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 02:00 مـساءً
نقاش موسع حول منح اطباء «الصحة» نظاما خاصا بهم * «الصحة» و«الاطباء» تناقشان ملف حملة الشهادات من الخارج

 

 
عمان - الدستور
اتفقت نقابة الاطباء و وزارة الصحة على اعادة فتح ملف الاطباء حملة الشهادات من الخارج الذين يرفض المجلس الطبي الاعتراف بشهاداتهم الا بعد خضوعهم لامتحانات المجلس. و قال الناطق الاعلامي للنقابة الدكتور باسم الكسواني انه تم الاتفاق على استمرار مناقشة هذا الموضوع وخاصة مع المجلس الطبي الاردني بكل مكوناته خلال اللقاء الذي جمع نقيب واعضاء مجلس نقابة الاطباء بوزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة والذي تم خلاله التركيز خلاله على مطالب الاطباء في القطاع العام على ضوء زيارة رئيس الوزراء للنقابة. واشار الكسواني الى ان الوزير ابدى تفهما كبيرا لمطالب الاطباء ونقابتهم و وعد بالعمل على تحقيق الممكن منها مؤكدا انه سوف يتعاون مع النقابة بشكل بناء من خلال المجلس الصحي العالي لما من شانه تحقيق الفائدة للجسم الطبي. وقال الدكتور الكسواني ان قضية الاطباء حملة الشهادات من الخارج نوقشت بشكل معمق خلال اللقاء ، حيث تمنى نقيب الاطباء الدكتور زهير ابوفارس على الوزير بصفته رئيس المجلس الطبي الاردني رفع الظلم عن الاطباء حملة الشهادات من الخارج و خاصة ان معظمهم انهوا برنامج الاختصاص بنجاح في المستشفيات التعليمية الاردنية قبل ان يسمح لهم المجلس الطبي بالذهاب الى الخارج لتقديم الامتحان في الخارج ، حيث حصلوا على شهادتهم قبل تعديل قانون المجلس الطبي والذي اصبح بموجبه على جميع الاطباء سواء الحاصلين على الشهادات من الخارج او الذين ينهون برنامج الاقامة في المستشفيات التعليمية بالمملكة ملزمين بدخول امتحان المجلس الطبي الاردني (البورد الادني). و اضاف انه جرى خلال اللقاء نقاش موسع حول ضرورة انصاف اطباء وزارة الصحة من خلال منحهم نظاما خاصا بهم يؤدي الى زيادة الراتب الاجمالي والتقاعدي خاصة المعينين منهم على قانون التقاعد المدني قبل عام 1995 الذين سوف يتقاضون رواتب تقاعدية تقل عن ربع راتبهم الاجمالي ويصل عددهم الى نحو 1450 طبيبا ، مما يعتبر اخلالا بميزان العدالة والمساواة بينهم وبين زملائهم المعينين على قانون الضمان الاجتماعي قبل عام 1995. وطالب نقيب الاطباء بشمول الاطباء المتقاعدين قبل 1 ـ 7 ـ 2002 بعلاوة التقاعد حيث منح الاطباء المعينون على قانون التقاعد المدني حينها علاوة لاتصل قيمتها 120 دينارا ، ولم يحصل عليها الاطباء المتقاعدون قبل ذلك التاريخ وعددهم لايتجاوز ال90 طبيبا وجميعهم من الاطباء الرواد الذين عملوا في وزارة الصحة.
واكد النقيب واعضاء المجلس حرصهم على التعاون البناء مع وزارة الصحة و بما يحقق مصلحة الوطن والقطاع الصحي الاردني ، و اكد الناطق الاعلامي امين السر على ضرورة ان تكون الشراكة متكافئة بين المؤسسات المعنية بالقطاع الصحي وخاصة بين الوزارة والنقابة بما يهم القطاع الطبي الاردني بمجمله على اعتبار ان الشراكة لا تتجزأ. واشار النقيب الى ان هناك رؤية مشتركة حول العديد من القضايا التي تهم الجسم الطبي وان العمل يجب ان يكون سريعا وخاصة في موضوع تعديل التشريعات ومنها قانون نقابة الاطباء ونظام صندوق التقاعد والضمان الاجتماعي بهدف ايجاد مصادر تمويليه جديدة لحماية الصندوق وتحسين مداخيله. واعرب النقيب عن شكره و تقديره لتعاون وزير الصحة مع النقابة مؤكدا حرصه على تحقيق التواصل ، حيث تم الاتفاق على عقد اجتماعات دورية متقاربه سواء في الوزارة او النقابة لدراسة القضايا المختلفة وبعمق يكفل استيعاب هذه القضايا وايجاد حلول جذرية لها ، حيث اكد الوزير ان الاجتماع القادم سيكون قريبا مشيرا الى انه سيزور النقابة في اقرب وقت. ويعتبر اللقاء الذي جمع الوزير بمجلس النقابة الاول من نوعه منذ تولي الوزير مهامه ، وكان الوزير قد حضر اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء بمجلس نقابة الاطباء بمقر النقابة والذي تم خلاله عرض جميع مطالب النقابة.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل