الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسرى "فتح" في سجن "ريمون" يطالبون عباس بمقاومة الاحتلال بطريق دبلوماسية.

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

القدس المحتلة-  كشفت مصادر فلسطينية مطلعة عن فحوى رسالة خاصة وفريدة من نوعها لم تنشر بعد وهي من قيادة أسرى حركة فتح القابعين في سجن ريمون الصحراوي داخل الأراضي المحتلة والمؤرخة في يوم 30سبتمبر أيلول الماضي حيث تم ارسالها الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن وقيادة فتح. وتدعو قيادة الأسرى في هذه الرسالة الى عدم الانطلاق بانتفاضة ثالثة واعطاء الأفضلية لمقاومة الاحتلال بطرق دبلوماسية وبدعم ومساندة المجتمع الدولي.

وتبدي قيادة أسرى فتح تأييدها في الرسالة المذكورة لموقف الرئيس أبو مازن فيما يخص الطرق وأساليب النضال ضد الاحتلال الاسرائيلي داعية الى مواصلة الخطوات الدبلوماسية التي اتخذتها قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية قائلة:

"نؤكدعلى دعمنا وتأييدنا ومساندتنا للخطوات الدبلوماسية والسياسية الحكيمة والعقلانية التي اتخذتها القيادة في المحافل الدولية والتي تهدف لتثبيت حقوقنا في انهاء الاحتلال واقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. رغم انسداد الأفق السياسي في هذه المرحلة الا أن ذلك لايعني أن نحرق السفن ونقدم على خطوات غير محسوبة نندم عليها لاحقا والمطلوب حاليا هو دعم صمود المواطنين وتثبيتهم بأرضهم وتقوية المؤسسات الفلسطينية وجبهتنا الداخلية".

تدين قيادة اسرى حركة فتح موقف حركة حماس الداعي الى المقاومة المسلحة ضد الاحتلال وتحذّر من استغلال الاوضاع من قبل حماس وداعش لزيادة حالة الفوضى ولتحقيق مآربها على حساب المصلحة الوطنية الفلسطينية:

”الظرو فالحالية شبيهة الى حد كبير بالظروف التي سبقت انتفاضة الاقصى عام2000 وبالتالي واننا نحذر من ان نرتكب نفس الاخطاء التي ارتكبناها والتي ادت الى خسائر فادحة لشعبنا وقضيتنا وبتنا نطالب بالعودة لما كانت عليه الامور قبل الانتفاضة وهنا نؤكد انه وفي حال اندلاع انتفاضة جديدة فاننا سنكون الخاسر الاكبر وان جهات كثيرة ستعمل على استغلال الظروف والفوضى لتحقيق مأربها واجنداتها المشبوهة وعلى رأس هذه الجهات داعش والحركات الاسلامية المتطرفة الاخرى".

ودعت قيادة الاسرى الى ادراك عبر انتفاضة عام 2000والحرب الاخيرة على غزة التي ادت الى الدمار والخسائر الكبيرة ورفضت قيام انتفاضة ثالثة التي ستضرب الشعب الفلسطيني نفسه:

"بصورة واضحة وصريحة فاننا ضد قيام انتفاضة ثالثة واراقة المزيد من الدماء حيث ان انتفاضة جديدة ستجلبلنا المزيد من الويلات والدمار والفوضى والخسائر الفادحة ولنأخذ العبرة من انتفاضة عام2000 ومن حرب غزة الاخيرة حيث انقطاع غزة عاد للوراء عشرات السنين والان يبحثون في غزة عن طريقة للعودة بالاوضاع لما قبل الحرب".

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل