الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شردتهم «الديموقراطية» التي وعدوا بها ففروا الى الاردن بحثا عن الأمن * فتيات وأطفال عراقيون يبيعون الزهور ... بحثا عن لقمة العيش

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2007. 03:00 مـساءً
شردتهم «الديموقراطية» التي وعدوا بها ففروا الى الاردن بحثا عن الأمن * فتيات وأطفال عراقيون يبيعون الزهور ... بحثا عن لقمة العيش

 

 
عمان - الدستور - هيام ابو النعاج
حين تدخل الى الاماكن العامة تلاحظ اطفالا يبيعون الزهور .. اكبرهم لا يتجاوز العشر سنوات. عند الحديث معهم تلمس المعاناة والالم فهم أطفال يفترشون الشوارع بدل المدارس من اجل إعالة عائلاتهم التي هاجرت الارض والديار هربا من الحرب والدمار ، لكن وجودهم في تلك الاماكن اصبح ظاهرة سلبية للبلد الذي احتضنهم حيث ان وجودهم لم يقتصر على الاماكن العامة بل على اشارات المرور ، ومنهم من يقرع ابواب المنازل طلبا للعمل فيها او الحصول على المساعدة الانسانية. من هو المسؤول عن هذه الظاهرة ؟هل من الممكن ان يكون جورج بوش الذي يطالب بالأمن والسلام للشرق الاوسط أم ان هناك جهات معنية تقوم باستغلال مثل هؤولاء المحتاجين للعيش والامن والسلام كما أشار ببراءة اغلبية هؤلاء الاطفال من الباعة المتجولين؟
الدستور التقت بعض الاطفال المتجولين واطلعت على الأسباب التي جعلتهم يتواجدون في مثل هذه الاماكن: بيع الزهور .
س: طفل في السادسة من العمر يبدأ عمله في الساعات الاولى من الليل الى ما شاء الله حيث يتجول في الاماكن العامة والكوفي شوب لبيع الزهور وهو خجول جدا ويقول : حين اسأل امي عن العراق تقول انها جميلة جدا واننا من عائلة ميسورة لكن ظروف الحرب جعلتنا نلجأ للاردن. انا تعيس لاني لا اذهب الى المدرسة ولا اعلم لماذا لا اكون مثل باقي الاطفال فأنا ارى الاطفال يرتدون ملابس افضل مني ولديهم اهل يأخذونهم الى الملاهي والاماكن التي يحبونها وأنا ابيع الورد منذ عامين او اكثر لعلي اتمكن في يوم ما ان أحصل على ما أتمناه كطفل حين اصبح رجلا وأمنح امي الراحة من المشقة التي تعانيها كل يوم وهي تنتظرني خارج المكان لتؤمن لي الحماية ويأتي الرجل الذي يعطيها الورد آخر الليل ليأخذ منها المال ويعطيها القليل منه ، قمت في احدى المرات بوضع بعض النقود في حذائي لأتمكن من شراء بعض الاحتياجات لكن الرجل اكتشف امري وعاقبني عقابا شديدا لذلك انا مستسلم للأمر الواقع لعلها تفرج يوما ما. عمل يومي ل: فتاة لا تتجاوز الثامنة من العمر لكنها على حد قولها (شاطرة) وتؤكد انها سعيدة بمهنتها التي تجعلها ترى امورا لا يراها الاطفال في سنها وهي تشعر بذلك في عيون صديقاتها من بنات الجيران حين تحدثهم عما شاهدته ، وتقول انا اعمل منذ اربع سنوات انا واخواتي الخمسة منذ قدومنا من العراق الذي يعرف كل العالم ما يجري به ولا احد يساعده ونحن نعمل في نفس المهنة حين تصبح الواحدة منا في سن الخامسة تنزل الى العمل . فنحن نذهب كل يوم مساء برفقة امي التي تراقبنا من بعيد ونتجول بين المحلات والكوفي شوب لبيع الزهور الى ساعات متأخرة من الليل وأنا ابيع اكثر واحدة لانني ابني علاقات مع رواد الاماكن وأبيعهم (خاوه) يعني غصب عنهم ومن لا يشتري مني اليوم ابيعه في اليوم الثاني الكمية مضاعفة.
فتاة خجولة ز: هي شقيقة (ل) الصغرى وهي ما زالت خجولة لانها جديدة على العمل تتنقل كالفراشة صوتها لم ينضج بعد فحين تعرض الورود على الحاضرين اكثرهم لا يسمع صوتها مما يضطرها الى الاقتراب منهم اكثر فأكثر.
وتقول (ز) ببراءة انا لا احب هذا العمل لكن امي تريدني ان احضر لها فلوسا كي تعطيهم للرجل الذي يبيعها الورد وهو لا ينتظر للصباح بل يأتي مباشرة بعد الانتهاء من العمل ليأخذ منها المال واحيانا تبكي امي لأنه يأخذ منها الكثير ويعطيها القليل وتقول"الله لا يوفق جورج بوش اللي خلانا نبعد عن اهلنا ودورنا" .
مرض خطير م: بريئة خجولة حجمها اصغر من عمرها تتسول بطريقة مختلفة تبدأ حديثها بقول اشتري مني انا مجبورة على العمل (بدنا نعيش شو بدنا نعمل يا خالتي) وتسرد قصتها ابي يعاني من مرض خطير وعلاجه مكلف وأمي ست كبيرة ولا تستطيع العمل وأنا اعمل منذ عام ونصف لاتمكن من تلبية حاجيات اخوتي ومصاريف مدرستهم ودفع ثمن الدواء لوالدي . وتضيف (م) حين يصبح عندي رأس مال سأشتري محل وأساعد الاطفال المحرومين على الذهاب الى المدرسة لأني حرمت من هذه النعمة لكني لا أيأس ، فأنا احاول ان احصل على بعض الكتب من بنت الجيران كل سنة حين تترفع الى الصف الاعلى وأتمنى ان اصبح سيدة أعمال ناجحة حين اتعلم الكتابة والقراءة والله كبير. الرواشدة مدير مركز التسول خالد الرواشدة يقول ان المركز يتابع هذه الحالات بالتعاون مع مديرية الامن العام وأمانة عمان الكبرى ويؤكد ان هذه الحالات تنتشر في ساعات الليل الاولى بعد انتهاء الدوام الرسمي لموظفي المركز مشيرا الى ان صندوق المعونة الوطنية يمنح المواطن الاردني في حالة قيامه بالتسول وبعد دراسة وضعه والتأكد من حالته المادية نقدم له شهريا المبلغ الذي يناسب حالته .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش