الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البحث عن لقمة العيش هم المواطن الفقير الأول والأخير،

تم نشره في الاثنين 31 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
البحث عن لقمة العيش هم المواطن الفقير الأول والأخير،

 

 
عمان - الدستور - حسام عطية

لا يختلف اثنان على ان هم المواطن وبخاصة الفقير في ظل استمرار ارتفاع الاسعار بهذه الطريقة الجنونية هو كيفية البحث عن لقمة العيش ، ويرى معنيون بالامر ان العام المقبل سيكون عاما صعبا على المواطن وبخاصة صاحب الدخل المتدني ، حيث من المتوقع ان يواجه اعتبارا من الشهر المقبل ارتفاعا جديدا في اسعار المشتقات النفطية ، مما سيؤدي الى ارتفاع اسعار باقي السلع والمواد الحيوية الاخرى كما حدث في الماضي.



ووفق الاحصاءات الرسمية تبلغ نسبة الفقر في المملكة نحو 14,7 في المئة في بلد يبلغ عدد سكانه ستة ملايين نسمة ، فيما اعلنت دائرة الاحصاءات العامة في ايلول الماضي بناء على مسح اجرته ان متوسط الدخل السنوي للاسرة ناهز 6220 دينارا ، وان"متوسط انفاق الاسرة على السلع والخدمات بلغ نحو 7550 دينارا عام"2006"بزيادة قدرها"21,7" في المئة عن عام "2002 ، مشيرة الى"ان الفجوة بين متوسط الانفاق ومتوسط الدخل وصل الى نحو 1331 دينارا.

واعرب عدد من المواطنين عن املهم ان يتمكن اعضاء مجلس النواب الخامس عشر من حل مشاكلهم الحياتية لان البحث عن لقمة العيش تبقى الهم الاكبر قبل الانتخابات النيابية وبعدها.

من جانبه طالب المواطن حسن عبد الرحمن من مجلس النواب الجديد ان يعمل على الحد من ارتفاع الاسعار الجنوني والمساعدة في تأمين وظائف للعاطلين عن العمل من ابناء الوطن. ولمح عبدالرحمن الى ان مجلس النواب الماضي للاسف فشل في تحقيق ما كان المواطن يصبو اليه ، حيث تم تمرير قوانين لم تكبح جماح التضخم والغلاء.

اما المواطن اشرف عيسى فقال انا موظف وراتبي بسيط جدا ولم يعد يكفي احتياجات اسرتي ، ومن هنا فالمهم عندي بعد ان انتهت الانتخابات البرلمانية ونجح من نجح ان يتمكن المجلس الجديد من خدمة المواطن ، ويتمكن من الحد من ارتفاع الاسعار المخيف ، ويؤمن فرص العمل للشباب العاطلين عن العمل ، كون الوضع الاقتصادي في بلدنا بات صعبا ويجب ان يكون هناك في البرلمان من هم قادرون على معالجة مشكلتي الفقر والبطالة.

ومن جانبها رأت الطالبة عبير سعد ان من المهم جدا ان يكون النواب الذين حصلوا على ثقة الشعب قادرين على حل مشاكل الوطن واهمها ارتفاع الاسعار والبطالة ومكافحة الفساد كون المجلس السابق لم يقدم الكثير للمواطنين ، لذلك نأمل ان يكون المجلس الحالي افضل وان يوجد حلا للمشاكل واهمها ارتفاع الاسعار والبطالة.

بدوره يأمل المواطن فارس سليم ان يحد المجلس الجديد من ارتفاع الاسعار الجنوني ، كون الاسعار ارتفعت باستمرار في الاشهر الاخيرة ، وهذه مشكلة كبيرة لمختلف ابناء الشعب ، كما ان الوضع بات لا يحتمل ونأمل ان تعالج كافة القضايا وبخاصة مشكلة البطالة وخصوصا ان هناك الكثير من الوجوه الشابة والمثقفة التي نعلق عليها الامال في البرلمان الجديد.



Date : 31-12-2007

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل