الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«راصد» يطالب «الهيئة المستقلة» بإعادة فرز اصوات 20 قائمة انتخابية

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
«راصد» يطالب «الهيئة المستقلة» بإعادة فرز اصوات 20 قائمة انتخابية

 

عمان- الدستور- نيفين عبدالهادي

سجّل التحالف المدني لرصد الانتخابات النيابية 2013 عددا من الملاحظات حول عملية فرز اوراق الدائرة الانتخابية العامة، وتجميع اصواتها، مشيرا الى ان تمديد فترة الاقتراع على مستوى المملكة لمدة ساعة كاملة اجراء غير مبرر، أدى إلى الكثير من الشكوك والتجاوزات في بعض الأحيان.

ومن الملاحظات التي تم الاعلان عنها امس خلال مؤتمر صحفي عقده منسق «راصد» د.عامر بني عامر ان عملية تأخير إعلان النتائج غير المبرر أدى إلى إثارة العديد من الشكوك حول عملية العد والفرز والتجميع، حيث أن محضر نتائج الدائرة الأولى في محافظة إربد قد تم توقيعه وإرساله إلى الهيئة في الساعة السادسة والنصف من صباح يوم الخميس، فيما لم يتم الاعلان عن النتائج حتى نهاية اليوم، ووجود مجموعة من أوراق الاقتراع المختومة والموقعة والمؤشر عليها من قبل ناخبين، والتي يتم تداولها من قبل المواطنين في مختلفة مناطق المملكة، إنما هو مؤشر غير ايجابي، وقد حصل راصد على إحدى هذه الأوراق من الدائرة الأولى في محافظة البلقاء، مع الاشارة إلى أنباء عن تداول أوراق مشابهة في معان والكرك.

ومن الملاحظات وفق ما اعلنه بني عامر عدم كفاية قدرات اعضاء لجان الفرز واعضاء لجان التجميع مما أثار العديد من الشكوك حول النتائج الأولية التي أعلنتها الهيئة، مشيرا الى ان راصد رصد الحالات التالية من المخالفات الاجرائية التي قامت بها بعض اللجان:.

أ‌. مغادرة رئيس لجنة فرز الصندوق رقم 137 في الدائرة الأولى من محافظة البلقاء لمركز التجميع الرئيس للدائرة الأولى في جامعة عمان الأهلية حيث أخذ معه محضر فرز الأصوات للصندوق مما أدى إلى احداث جلبة وبلبلة. وعند متابعة فريق راصد للمحضر وزيارة قاعة الاقتراع في مدرسة دير اللاتين تبين وجود فروقات في المحضر وعدم تطابق الأرقام المعلنة فيه، حيث يبين المحضر وجود 423 صوتاً صحيحاً في الصندوق، بينما تم توزيع 282 صوتاً فقط.

ب‌. لم تكمل لجنة الانتخاب لمحافظة إربد إدخال النتائج على اللوحة الالكترونية في القاعة، وذلك بعد أن ادخلت النتائج لغاية الصندوق رقم 100، وكما كان هناك خطأ في ترتيب المرشحين على لوح التجميع، حيث حمل أحد المرشحين الرقم 22 على ورقة الاقتراع بينما حمل الرقم 23 على لوح التجميع. وكان هناك تواجد أمني كبير وغير مبرر في مركز التجميع.

ت‌. وردت معلومات لراصد عن تدخلات في عمل لجنة الانتخاب في محافظة معان خلال عملية التجميع من قبل مسؤولين حكوميين، إلا أنه لم يتسن لراصد لحد الآن التأكد من تلك المعلومات، علماً بأنه سيعمل على متابعة هذه الملاحظات.

ولفت بني عامر الى ان «راصد» يرى في نتائجه الأولية لعملية مراقبة الانتخابات البرلمانية ومنذ انطلاق تسجيل الناخبين في المال السياسي وشراء الاصوات المسبب الاكبر للخروقات التي حصلت خلال مجمل العملية الانتخابية، حيث كان الأثر الكبير للمال السياسي وشراء الاصوات ظاهراً بوضوح خلال تلك الفترة، لافتا الى انه تبين في تشكيل الهيئة المستقلة للانتخاب نقلة نوعية في الاجراءات التي تدار من خلالها العملية الانتخابية بالمقارنة مع السنوات السابقة، إلا أن هناك مجالاً كبيراً لبناء قدرات الهيئة وكوادرها للقيام بدورها بشكل أكثر فاعلية.

واشار الى انه تمت ملاحظة ضعف معرفة رؤساء وأعضاء لجان الفرز بالإجراءات المتوجب عليهم اتخاذها خلال عملية عد الاصوات وفرزها في صناديقهم، حيث قام العديد من رؤساء اللجان بالاتصال مع غرفة عمليات الهيئة المستقلة اكثر من مرة أمام مراقبي راصد من أجل الاستفسار عن كيفية استكمال أعمالهم. ويؤكد راصد أن عدم اعلان الهيئة المستقلة للانتخاب عن تعليماتها التنفيذية رقم (14) الخاصة بتجميع واستخراج النتائج لأوراق الاقتراع على موقعها الالكتروني إنما قد يؤدي إلى التشكيك في هذه العملية والنتائج المترتبة عليها.

وفي شأن انتخابي ذي صلة، تحدث بني عامر حول ملاحظات راصد المتعلقة بنتائج محافظة البلقاء - الدائرة الأولى، مطالبا الهيئة بالتحقق من النتائج التي اصدرتها لجان الفرز والاقتراع وعمليات التجميع في الدائرة الاولى في محافظة البلقاء حيث تابعت فرق راصد فروقات في احد محاضر الفرز، المتعلق بالصندوق 137 في الدائرة الأولى من محافظة البلقاء.

وبين ان فريق راصد يشك بأن المحضر المعلق على باب غرفة الاقتراع والفرز تم تغييره وذلك بشهادة مندوبي مرشحين حضرا الفرز ووقعا على محضر الفرز. ونظراً لكون المحضر المعلق حالياً لا يحمل توقيع أي شخص إلا أعضاء لجنة الاقتراع والفرز. ومن الفروقات في هذا المحضر أيضاً أن تجميع الأصوات الموزعة على المرشحين في الدائرة لا يطابق المجموع المثبت في بداية المحضر نفسه، وتشير المعلومات الموجودة لدى راصد إلى أن أحد المرشحين حصل على مجموعة من الاصوات كما هو مثبت على اللوح الأبيض في قاعة الفرز، إلا أن المحضر المشكوك في أمره لم يحمل أي صوت للمرشح المذكور.

وذكر منسق التحالف أن الهيئة استجابت بانفتاح لملاحظات راصد وستقوم بإعادة فرز الصندوق رقم (137) في البلقاء الأولى، منوهاً إلى أن الهيئة قد وعدت بإعادة تجميع النتائج فيما يتعلق بالقوائم العامة التي ظهرت بها الفروقات.

وذكر بني عامر أن التحالف نفذ عملية تجميع نتائج صناديق الاقتراع الخاصة بالدائرة الانتخابية العامة وأصوات الناخبين بشكلٍ موازٍ لعمل لجان الهيئة المستقلة للانتخاب، وفق التقنية العالمية المعروفة بتجميع الاصوات الموازي Parallel Vote Tabulation حيث اعتمدت هذه العملية على اختيار عينة عشوائية منتظمة تمثل 25% من مراكز الاقتراع والفرز، وغطى راصد نتائج فرز 1017 صندوقا، من أصل (4069) صندوق اقتراع وفرز في كافة محافظات المملكة، وتمكن من جمع تقارير (962) صندوقا من خلال الراصدين الميدانيين، وتتبع فريق «راصد» النتائج لعشر قوائم وطنية تم اختيارها على أساس استطلاعات فريق «راصد» الميدانية على أنها القوائم الأكثر حظا في الفوز، وهي العملية التي يتم تنفيذها لأول مرة في المنطقة.

وأكد بني عامر في المؤتمر الذي حضرته مجموعة من مرشحي القوائم العامة أن راصد أخذ على عاتقه منذ بداية رصده للعملية الانتخابية أن يتوخى الدقة والنزاهة والحيادية في مراقبته لمجريات العملية الانتخابية بما يفضي إلى اجراء انتخابات عادلة مطابقة للمعايير الدولية.

يشار إلى أن عددا كبيرا من أنصار مرشحي بعض القوائم الوطنية احتشدوا في مؤتمر راصد وعبروا عن غضبهم من النتائج التي أعلنتها الهيئة المستقلة للانتخاب.

الى ذلك، طالب التحالف المدني لرصد الانتخابات النيابية الهيئة المستقلة للانتخاب بإعادة فرز الأصوات لـ20 قائمة انتخابية، نظراً لوجود أخطاء فيها.

والقوائم التي رصد التحالف وجود تباين في أرقامها، مقارنة بين ما تم عرضه من قبل اللجنة الخاصة في الهيئة أثناء فرز الأصوات، والأرقام النهائية التي أعلنتها الهيئة، هي:.

1- الرفاه/أهل العزم. 2- قائمة اردن أقوى. 3- قائمة القطاعات المهنية. 4- قائمة التغيير. 5- قائمة الحق. 6- قائمة المستقبل. 7- قائمة فزعة وطن. 8- قائمة العدل والمساواة. 9- قائمة كتلة النور. 10- قائمة المواطنة. 11- قائمة الاصلاح الوطني. 12- قائمة الفقراء إلى الله. 13- قائمة السلط الوطنية. 14- قائمة العدالة والإصلاح. 15- قائمة العدالة. 16- قائمة الإنقاذ. 17- قائمة القدس الشريف. 18- قائمة الوفاء. 19- قائمة أبناء الحراثين. 20- قائمة راية الحق.

التاريخ : 27-01-2013

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة